وزير المواصلات: المترو خفض الازدحام المروري بنسبة 25%

جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات

قال سعادة السيد جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات والاتصالات إن شبكة النقل العام الحديثة في الدولة مثل المترو والمترو لينك، وخدمة الحافلات ساهمت في خفض الازدحام المروري بنسبة 20 إلى 25 بالمائة تقريبا خاصة خلال فترات الذروة.. لافتا إلى أن الجهود مستمرة لتوسيع وتطوير هذه الوسائل في إطار خطة واضحة وهادفة.

وأوضح سعادته في تصريح للصحفيين على هامش الورشة الأولى لإدارة الازدحام المروري التي نظمتها اليوم اللجنة الوطنية للسلامة المرورية بالتعاون مع هيئة الأشغال العامة أن خطة النقل العام هادفة وطموحة وتبلورت في وسائل النقل العام الحديثة مثل المترو والمترو لينك وبعض الوسائل التي سيتم تدشينها في المستقبل القريب، والتي ستساهم في مزيد من تخفيض الازدحام المروري في الدولة.

وأضاف "في الأيام القليلة المقبلة سنشهد افتتاح مواقف سيارات بالقرب من محطات المترو لتشجيع الجمهور على استخدام المترو ولرفع نسبة استخدام وسائل النقل العام، إلى جانب تدشين وسائل نقل حديثة مستقبلا للطرق السريعة التي لا تربطها شبكات المترو" .

وتابع "كلفة الازدحامات المرورية عالية، تعاني منها مختلف دول العالم، ونطمح في دولة قطر لنسبة عالية في استخدام وسائل النقل العام، ونعمل على رفع الوعي من خلال المناهج الدراسية، بأهمية استخدام هذه الوسائل بدلا من الاعتماد الكلي على وسائل النقل الخاصة".

بدوره، قال اللواء محمد سعد الخرجي مدير عام المرور، النائب الثاني لرئيس اللجنة الوطنية للسلامة المرورية، في تصريح مماثل، إن هناك جهودا تبذلها مختلف الجهات المعنية للحد من الازدحام المروري الذي يعد مشكلة تعانيها مختلف دول العالم.. مؤكدا أهمية هذه الورشة للخروج بتوصيات تحد من هذه المشكلة.

إلى ذلك، قال يوسف العمادي مدير شؤون المشروعات بهيئة الأشغال العامة إن الهيئة ماضية قدما في مشاريعها الخاصة بالطرق والتي ستساهم في الحد من الازدحام المروري، سواء المشروعات التي ستنجز قبل كأس العالم أو التي سيتم إنجازها بعد البطولة.

وأشار إلى أن مشروع "معبر شرق" الذي هو في مرحلة التصميم المبدئي يعد من أهم المشاريع الاستراتيجية لتخفيف الازدحام المروري، كونه يشكل رابطا استراتيجيا للطرق الرئيسية في الدولة، ويتألف من جسور تتصل ببعضها عبر نفق مائي بإجمالي أطوال 12 كم فوق سطح البحر ليصل بين شارع راس بوعبود ومنطقة الخليج الغربي.

وأوضح المهندس العمادي أن هذا المشروع الحيوي مرتبط بمشاريع إنشائية تشمل تنفيذ جسور وطرق بميول جانبية، وتطوير نقاط الوصول في منطقة الشيراتون والحي الثقافي كتارا، متوقعا أن تبدأ مراحل التنفيذ الأولية قريبا، على أن ينتهي المشروع في العام 2023.

كما أشار إلى مشاريع أخرى حيوية يجري تنفيذها "مثل مشروع محور صباح الأحمد الذي تم إنجاز 70 بالمائة منه".. وقال إن "هذا المشروع سيخدم الحركة المرورية بشكل كبير ويخفف الازدحام على بعض الطرق مثل طريق 22 فبراير"، متوقعا أن يتم الانتهاء من المشروع كاملا خلال العام المقبل.