القطرية والماليزية تعززان اتفاقية الرمز المشترك

الخطوط الجوية القطرية

إتاحة السفر إلى 4 وجهات جديدة في جنوب شرق آسيا

أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن تعزيز اتفاقية شراكتها مع الخطوط الجوية الماليزية اعتباراً من 27 ينايرالجاري، وسوف تساهم الاتفاقية الجديدة في تقوية الشراكة الاستراتيجية بين الناقلتين، والتي بدأت في عام 2001.

وسوف يزداد عدد الوجهات التي يمكن لركاب الخطوط الجوية الماليزية السفر إليها مع الخطوط الجوية القطرية من 10 وجهات حالياً إلى 31 وجهة مع الاتفاقية الجديدة لتشمل مدنا جديدة في أوروبا وأمريكا وأفريقيا.

وفي المقابل، سوف يحظى مسافرو الخطوط الجوية القطرية بإمكانية زيارة أربع وجهات جديدة في منطقة جنوب شرق آسيا على شبكة وجهات الخطوط الجوية الماليزية، وهي سيبو وألور سيتار في ماليزيا، وميدان وسورابايا في إندونيسيا. وسوف تساهم الوجهات الجديدة في زيادة العدد الإجمالي للوجهات التي يمكن لمسافري القطرية زيارتها مع الخطوط الجوية الماليزية إلى 24 وجهة.

وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: "منذ عام 2001، عادت هذه الاتفاقية بالنفع على مسافري الناقلتين الذين حظوا بالفرصة للاستمتاع بخدمات لا تضاهى وإمكانية زيارة المزيد من الوجهات في مختلف أنحاء العالم. وتأتي هذه الاتفاقية كخطوة طبيعية لتقوية التعاون والشراكة فيما بيننا".

وقال السيد إزهام إسماعيل، الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الماليزية: "يسرّ الخطوط الجوية الماليزية تطوير وتعزيز علاقاتها مع الخطوط الجوية القطرية من خلال اتفاقية الرمز المشترك الجديدة. كما سنتمكن من إتاحة المزيد من خيارات السفر لعملائنا إلى العديد من الوجهات الجديدة مع هذه الاتفاقية، وندعو المسافرين من مختلف أنحاء العالم إلى زيارة ماليزيا وقضاء أجمل الأوقات هنا وتجربة الضيافة الماليزية الشهيرة".

وسوف تنطلق عملية المبيعات إلى وجهات مختارة بالرمز المشترك اعتباراً من اليوم، 15 يناير، حيث سيتمكن مسافرو الشركة الماليزية من حجز تذاكرهم والسفر على رحلات الخطوط الجوية القطرية من الدوحة إلى فيينا وبروكسل وكوبنهاغن وفرانكفورت وميونيخ وأثينا وروما وأوسلو وبرشلونة ومدريد وجنيف وزيوريخ. وفي المقابل، سوف يتمكن مسافرو القطرية من حجز رحلاتهم مع الخطوط الجوية الماليزية إلى سيبو وألور سيتار وميدان وسورابايا.

وأطلقت الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور في عام 2001، ثم أضافت بينانغ إلى شبكة وجهاتها العالمية في فبراير لعام 2018 بواقع ثلاث رحلات أسبوعياً، ثم دشنت رحلاتها إلى مدينة لنكاوي في شهر أكتوبر من العام الماضي. وتسيّر الناقلة الوطنية لدولة قطر حالياً ثلاث رحلات يومياً إلى كوالالمبور، وخمس رحلات أسبوعياً إلى بينانغ، وخمس رحلات أسبوعياً إلى لنكاوي عبر بينانغ. وأعلنت الخطوط الجوية القطرية والخطوط الجوية الماليزية إبرام اتفاقية الرمز المشترك في عام 2001، قبل أن تعززا من بنود هذه الاتفاقية في 2018 لتشمل وجهات جديدة وخيارات سفر أكثر للركاب.

وحازت الخطوط الجوية القطرية جائزة أفضل شركة طيران في العالم خلال حفل توزيع جوائز سكاي تراكس العالمية 2019. كما حصدت الناقلة الوطنية لدولة قطر جائزة أفضل شركة طيران في الشرق الأوسط وجائزة أفضل درجة رجال أعمال في العالم وجائزة أفضل مقعد على درجة رجال الأعمال عن مقاعد كيو سويت. وأصبحت الناقلة القطرية شركة الطيران الوحيدة التي تفوز بجائزة أفضل شركة طيران في العالم خمس مرات.

وتشغّل الخطوط الجوية القطرية، إحدى أسرع شركات الطيران نمواً في العالم، أسطول طائرات حديثا يضم أكثر من 250 طائرة تتجه إلى أكثر من 160 وجهة عالمية عبر مقر عملياتها في مطار حمد الدولي. وأطلقت الناقلة الوطنية لدولة قطر رحلاتها مؤخراً إلى كل من الرباط في المغرب، وإزمير في تركيا، ومالطا، ودافاو في الفلبين، ولشبونة في البرتغال، ومقديشو في الصومال، ولنكاوي في ماليزيا وغابورون في بوتسوانا؛ فيما ستدشّن رحلاتها إلى لواندا في أنجولا وأوساكا في اليابان ودوبروفنيك في كرواتيا وسانتوريني في اليونان في عام 2020.

وتسيّر الخطوط الجوية الماليزية رحلاتها إلى 59 وجهة عبر مقر عملياتها في مطار كوالالمبور الدولي. وبفضل عضوية الشركتين في تحالف oneworld، سيحظى مسافروهما الأعضاء في برامج المسافر الدائم بالفرصة للاستفادة من العديد من المزايا مثل إمكانية دخول صالات الانتظار في المطارات، ووزن إضافي للأمتعة، وجمع واستبدال الأميال، وأولية تسجيل الدخول والصعود إلى الطائرة.