لا تؤجل امتحان العام في انتظار {العقار}

  • 377

للأسبوع الثالث على التوالي أتناول موضع الامتحانات المدرسية وطرق الاستعداد لها، دون أن أزعم أنني أملك وصفة أو عصا سحرية أهديها للطلاب ليعملوا بها ويضمنوا لأنفسهم النجاح، وقبل أن أخوض مجددا في هذا الموضوع أقول إنني ضد استخدام العقاقير كبدائل للتغذية الطبيعية (بالفم)، أو كمنشطات أو محفزات جسمانية او ذهنية، ولكنني سمعت وقرأت الكثير عن عقار سي إكس 717 المخصص أصلا لضحايا متلازمة الزهايمر (العته والخرف)، وربما يعرف الكثيرون ان اكتشاف الفياغرا جاء عن طريق الصدفة، بعد أن بلغ علماء الأدوية ان بعض مرضى القلب الذين كانوا يتناولون عقارا بعينه، أن العقار جعلهم أفضل قدرة جنسية، وهكذا توصل العلماء الى المادة التي يحويها ذلك العقار ذات الخاصية التحفيزية جنسيا فكانت الفياغرا.
وبالمصادفة أيضا لاحظ العلماء ان بعض الناس الأصحاء الذين تناولوا عقار سي إكس 717 صاروا أفضل من حيث القدرات الذهنية وتذكر الأشياء، وشرعوا من ثم في استخلاص وعزل المادة التي تنشط الذاكرة، وتساعدها على التخزين والتنزيل والتحميل، ليتم استخدامها في هيئة أقراص بين الطلاب وكل من يعاني من ضعف في الذاكرة، ولو كان عقار الذكاء هذا مطروحا في الأسواق حاليا لما أوردت اسمه لأنني كما أسلفت ضد اللجوء الى المواد الكيميائية لتحفيز المخ أو الجسم، وعلى كل حال فالشركة المنتجة للعقار ما زالت في مرحلة استكمال بحوثها والحصول على الموافقات اللازمة لطرحه تجاريا (وليس معنى هذا أن تقرر ان ترسب هذا العام على أساس أن العقار سيكفل لك النجاح العام المقبل!!).. وعلى مسؤوليتي وأنا "خريج كلية الآداب" ولا علاقة لي بالعلم والطب إلا كمستهلك، فإن ذلك العقار حتى في حال السماح بتداوله ستكون له أعراض جانبية سيئة شأنه شأن كل المنشطات الكيميائية، وتوصلت الى ذلك ب"القياس": هناك عقاقير تجعل عضلاتك تنمو في شهور قليلة بمعدلات هائلة ولكن من يتعاطونها يصبحون بعد سنوات قليلة كائنات شبحية لا تقوى حتى على المشي.. وعقار آخر يجعلك تجري ساعة كاملة دون الاحساس بالتعب وبعدها بنحو أربع ساعات تحس بأنك على أعتاب الشيخوخة.. والقات عشبة تجعل من يقوم بتخزينها يحس باليقظة والانتباه والنعنشة، وبعد ان تزول النشوة يحس من يقوم بتخزين القات أنه لم ينم منذ انهيار سد مأرب! وكثيرون يبررون استخدامهم للمخدرات بكونها تجعلهم ينسون مشاكلهم ويصبحون مفرفشين، ولكن الاستمرار في تعاطي المخدرات يجعلك تنسى حتى اسمك وأهلك وشرفك.
ولماذا نذهب بعيدا: عندك القهوة.. تشرب منها فتنال قدرا من اليقظة الذهنية، ومن ثم فإن ملايين الطلاب يتناولونها والمشروبات الأخرى الغنية بالكافايين في مواسم الامتحانات، فما النتيجة؟ قد يبقى الطالب متيقظا عشرين ساعة متتالية، ولكن معظم ما قرأه خلال اليقظة الإجبارية لن يبقى في ذاكرته، لأن المخ لديه طاقة استيعابية محددة، وقد يصاب بالفتور والخمول بينما أنت تحسب نفسك متيقظا بسبب القهوة او المشروب المشبع بالكافايين الذي تناولته، ومن ثم فإن النوم لساعات معقولة (6 إلى 8 ساعات يوميا) أحد أهم وصفات الاستذكار المجدي، فالنوم ليس ضروريا فقط لإراحة المخ كي يواصل الاستيعاب لاحقا، بل ضروري لتثبيت ما قرأته قبل أن يداهمك النعاس، بمعنى أن النوم يساعدك على تخزين المعلومات كما أنه يساعدك على استقبال المزيد منها. بل إن باحثين في جامعتي هارفارد الأمريكية ولندن البريطانية توصلوا ان "التعسيلة" أي نوم القيلولة ولو لربع ساعة فقط يجعل المخ أكثر نشاطا ويمنع زيادة التحميل عليه (ولكن بعض العرب يجعلون النهار "لباسا"، ومسخوها وينام بعد وجبة الغداء لبضع ساعات)
وإليك نصيحة "تعجبك" ولن تكلفك كثيرا: عليك بلوك اللبان العلكة بقدر ما تستطيع، فقد أكدت دراسات نشرها باحثون في جامعة تكساس الأمريكية أن من يلوكون اللبان يكونون أفضل أداء في اختبارات الذاكرة من الذين لا يلوكونه، ذلك ان لوك/علك اللبان يزيد من سرعة تدفق الدم الى المخ، مما يساعد على معالجة البيانات الداخلة إليه والخارجة منه.
[email protected]