محمد شريف كامل لـ "الشرق": تصفية خاشقجي مخطط سعودي مسبق ونقل من أمريكا إلى تركيا

محمد شريف كامل

كلمات دالة

حوار - أحمد البيومي

الحقوقي والسياسي الكندي محمد شريف كامل لـ "الشرق":
واشنطن طلبت اختلاق قصة رددها ترامب قبل السعودية بمقولة «فئة مارقة»
رواية الرياض بشأن اغتيال خاشقجي تشبه قصص الأطفال
استمرار الضغط الدولي والشعبي سيؤدي لمحاكمة دولية
جرائم الرياض في الداخل والخارج تستوجب تغيير السلطة سلمياً
 
أكد الحقوقي والسياسي الكندي محمد شريف كامل، أن الرواية التي ساقتها السعودية عن اغتيال الصحفي جمال خاشقجي تشبه قصص الأطفال، مشيرا إلى أنه كان هناك مخطط مبيت لتصفية خاشقجي، حيث نقلت العملية من الولايات المتحدة إلى اسطنبول.
وأوضح كامل في حوار مع الشرق أن ما حدث ، سيناريو مستمر لكل من يعارض السلطات السعودية الجديدة التي لا تطيق حتى سماع أي انتقادات. وقال إن الاعتراف والتحقيق السعودي هو طريق لحجب القضية عن محاكمة دولية لإنقاذ مستقبل ولي العهد، الذي من المستحيل أن يتحرك أي شخص من رجاله إلا بإذن منه، مطالبا بضرورة وجود ضغط دولي وشعبي من جميع أنحاء العالم، لأن ذلك يساعد على تحقيق المحاكمة الدولية.
وأضاف الحقوقي الكندي بأن القصة التي قالتها السلطات السعودية هي بالأساس من إخراج الإدارة الأمريكية.
ولها هدفان : أولهما حماية ولي العهد السعودي من الغضب الدولي، وثانيهما الاستهلاك المحلي الامريكي بسبب الانتخابات التكميلية والتي لا بد من اقناع الناخب الأمريكي بأن ترامب يدير الدفة ويجلب المال وفرص العمل.. وإلى مزيد من التفاصيل:
 
 
◄ نبدأ بتطورات قضية خاشقجي وبعده الإعلان عن اغتياله رسميا من قبل السعودية.. برأيك لماذا قتلت سلطات الرياض خاشقجي؟
 
► في البداية نقدم العزاء لأسرة المرحوم جمال خاشقجي ولقرائه ولكل سعودي وعربي بل لكل إنسان، وهذا العزاء يشمل غياب جمال خاشقجي، وأيضا غياب الضمائر والأخلاق وكل القيم الدينية والإنسانية. السعودية قتلت الآلاف في اليمن، وساهمت في قتل الالاف في مصر، علاوة على المعارضين لمحمد بن سلمان قد سجنوا وعذبوا، ومن قبل ذلك قتلت الرياض المعارضين والعالم يعلم ذلك. إن القصة المنقولة عن السعودية ما هي إلا قصة من قصص الاطفال، مشاجرة أفضت للموت، هزل في ثوب الجد، وأعتقد أن المخطط كان مبيتا لتصفية خاشقجي أو خطفه، وقد نقلت العملية من مقر إقامته في الولايات المتحدة، ونصب له كمين في اسطنبول، ثم تخلصوا من الجثة التي لا نعرف أين هي.
وباختصار قتل خاشقجي ما هو إلا استكمال لما تقوم به المملكة ضد كل معارض بسبب رعونة السلطات الجديدة، وكل رافض لممارساته الداخلية والخارجية، حيث لم يسلم منه أي رجل دين رفض أن ينافقه ولم يسلم منه اي معارض حتى لأبسط قراراته. السلطات الجديدة على استعداد لفعل أي شىء وتقضي على أي شىء يقف في طريقها.
 
اختلاق قصة
◄ ما توقعاتك للأحداث بعد اعتراف السعودية بقتل خاشقجي؟
 
► السعودية مجبرة على ذلك ، وقد أمرت خلال زيارة وزير خارجية الولايات المتحدة باختلاق قصة رددها ترامب قبل السعودية بمقولة «فئة مارقة»، وجاء ذلك بعد إنكار أي صلة للقنصلية بذلك، والكذب العلني المفضوح يعاد تدويره بقصة جديدة لا تقنع أي عاقل. ولقد جاء ذلك الاعتراف الذي صور نصف الحقيقة، ذلك الاعتراف والتحقيق السعودي هو طريق لحجب القضية عن تحقيق ومحاكمة دولية لإنقاذ مستقبل ولي العهد، الذي من المستحيل أن يتحرك أي شخص من رجاله إلا بإذن منه. إن منح القاتل صفة المحقق والقاضي لا تحدث إلا في قصص ترامب وكوشنر، ولم تمنح من قبل إلا للإمارات والسعودية ومصر. لقد قتل الآلاف في اليمن وأيضا قتل واعتقل كل المعارضين للحكم الجديد. وعلينا الانتظار للاستماع للجزء الثاني من القصة والتي قد تعدل مع مرور الوقت.
 
المحاكمة الدولية
◄ هل يمكن الذهاب لمجلس الأمن أو الجنائية الدولية؟
 
► لابد أن نحدد أسباب الاعتراف السعودي، كان بالنسبة لهم ولترامب هو الحل الوحيد لتجنب التحقيق الدولي، لأنه من المعلوم أنه اذا قامت أي دولة بمحاكمة المتهمين ، فإن ذلك يحميهم من المحاكمة الدولية، لأن الجريمة تمت على أرض دولة أخرى فلابد من التحرك في ذلك الاتجاه، وبالطبع سيتحجج البعض بأن الجريمة تمت على أرض سعودية، وهذا هزل لأن استخدام البعثات الدبلوماسية لمقارها لابد ألا يستغل في جريمة وهو ما يخالف كل قواعد القانون الدولي. المطلوب هنا هو ضغط دولي، وضغط شعبي في كل العالم، فقد يساعد ذلك على المحاكمة الدولية.
 
◄ من خلال بيان البيت الأبيض يبدو أن إدارة ترامب تعمل على ترويج للرواية السعودية..ما تقييمك لموقف واشنطن؟
 
► يجب ألا ننسى أن القصة في الأساس من إنتاج الإدارة الأمريكية، وأعتقد أن لها هدفين: أولهما حماية ولي العهد السعودي من الغضب الدولي، وثانيهما الاستهلاك المحلي لقدوم الانتخابات التكميلية والتي لا بد من اقناع الناخب الأمريكي بأن ترامب يدير الدفة ويجلب المال وفرص العمل. وبالتالي لن يكون موقف البيت الأبيض غير ذلك، وسوف يقومون بكل ما يمكنهم لحماية القاتل، ماداموا قادرين على اجباره على دفع كل ما تملك السعودية حتى آخر سنت في خزانتها.
 
حماية سلطات الرياض
◄ لماذا تريد إدارة الرئيس ترامب حماية الحكم الجديد في السعودية؟
 
► بلا شك إن ادارة ترامب ترغب في حماية دوائر الحكم الجديد ؛ لأنهم شركاؤه لتحقيق مشروع كوشنر في الشرق الأوسط، ولا ننسى أنهم الطريق لانعاش الاقتصاد الامريكي ، بالإضافة لمصالح تجارية خاصة تربط الإدارة مع الرياض وأبوظبي. إلا أن ترامب سيواجه مشاكل كبيرة في الداخل لأن الكونجرس بشقيه الديمقراطي والجمهوري غير راض عن أداء ترامب خاصة في علاقاته المالية.
 
◄ هل تتوقع تغييرا ما في دوائر الحكم السعودي إذا استمر الضغط الدولي في قضية اغتيال خاشقجي؟
 
► من الصعب توجيه الاتهام للملك أو ابنه جنائيا بشكل مباشر، ونرى ما يحدث من تقديم البعض ككبش فداء وتغييب بالاغتيال أو غيره لحلقات الوصل بينهم وبين القصر، إلا انهم ولا شك هم مدانون سياسيا وقد صدر الحكم السياسي ضدهم من كل شعوب العالم، بل ومن بعض الحكومات ايضا.
 
محاسبة الرياض على أفعالها في المنطقة تأخر كثيرا، ولابد ألا ننسى الالاف الذين قتلوا في اليمن والأطفال الذين يقتلون كل يوم وحتى يومنا هذا، وكذلك سجن وتعذيب معارضي النظام، ويجب ألا ننسى حصار قطر الظالم الذي فرض بهدف السيطرة على الدوحة وادخالها ضمن عصابة الاستبداد والقهر.. وبالتالي فالوقت قد حان لتغيير سلمي للسلطة في السعودية.
 
قانون ماغنيتسكي
◄ هل يمكن تفعيل قانون ماغنيتسكي الذي يمكن بموجبه فرض عقوبات على السعودية؟
 
► قانون ماغنيتسكي هو مشروع قانون اقترحه الحزبان الديمقراطي والجمهوري و أصدره الكونجرس الأمريكي، وكان ينصُ على مُعاقبة الشخصيات الروسية المسؤولة عن وفاة محاسب الضرائب سيرغي ماغنيتسكي في سجنه في موسكو عام 2009. وقد امتدت صلاحياته ليشمل معاقبة كل المتورطين في انتهاكات ضد حقوق الإنسان بتوقيع عقوبات متعددة عليهم منها تجميد أموالهم، ومنذ 2016 والقانون مُفعل على مستوى كل دول العالم مما يخولُ الحكومة الأمريكية فرضَ عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في كل أنحاء العالم من خلالِ تجميد أصولهم وحظرهم من دخول الولايات المتحدة وقد تمتدُ العقوبات لأمور أخرى. ولذا تحدثت قصة السعودية عن شجار في القنصلية وليس تعذيبا. المطلوب هنا هو ضغط دولي وشعبي في الولايات المتحدة لإجبار الادارة الامريكية على تفعيل القوانين العقابية، وإذا حدث ذلك سوف يكون رغماً عن إدارة ترامب.