مديرعمليات السوق في البورصة: خدمات ومنتجات جديدة تعزز جاذبية الاستثمار بالسوق المالي

أثناء اللقاء

كلمات دالة

حوار: د. عبدالمطلب صديق - عوض التوم

كشف المشاركون في ندوة الشرق الشهرية التي تناولت الخطط الحالية والمشاريع المستقبلية للبورصة، عن خطط لطرح خدمات ومنتجات مالية جديدة من شأنها تعزيز جاذبية الاستثمار بالسوق المالي القطري.
وأكد السيد ناصر العبد الغني مدير عمليات السوق ببورصة قطر في الندوة حرص ادارة البورصة على تنمية وتطوير سوق البورصة بإدخال ادوات وآليات جديدة وادراج شركات جديدة من خلال مواكبة افضل المعايير المتبعة في الاسواق العالمية، مشيرا للانجازات التي حققتها البورصة خلال العام الماضي 2019، والتي كان من بينها تطبيق تجزئة القيمة الاسمية للسهم من عشرة ريالات الى ريال واحد والتي اسهمت بشكل كبير في تفعيل السوق وتنشيط التداولات ومكنت صغار المستثمرين من التداول حتى على الاسهم الكبيرة، كما تم ادراج شركة بلدنا والتي مثلت اضافة حقيقية للسوق وساعدت على تنويع الاستثمارات امام المتداولين، ومهدت الطريق لادراج شركات جديدة، خاصة وأن السوق جاهز لاستقبال شركات جديدة.

وقال إن من بين الاجراءات المستمرة لدعم السوق التي قامت بها ادارة البورصة، برنامج علاقات المستثمرين الذي نفذته البورصة كواحدة من الادوات المهمة، حيث أصدرت قواعد ملزمة للشركات تختص بعلاقتها بالمستثمرين وتتبنى أفضل ممارسات وعلاقات بالمستثمرين، ذات جودة نوعية عالية المستوى لتحسين الوصول إلى السوق ودعم عملية تطوير أسواق رأس المال الناجحة.

وقال في اطار ملاحظات المتحدثين في الندوة ان البورصة تعمل وباستمرار على دعم السوق بأدوات واليات جديدة، كما انها تنظر اي مقترحات او ملاحظات. ومن جهته اكد السيد فهد العمادي مدير الموارد البشرية في البورصة ان اهتمام الادارة العليا بالجوانب الادارية وتطويرها بتطبيق افضل المعايير والاجراءات التظيمية والادارية. وقال ان البورصة استعانت في اطار برامج التطوير ببيوت خبرة عالمية وتم وضع خطة تنظيمية بعد الاطلاع على كافة الاجراءات التظيمية والإدارية في البورصات العالمية.

آليات جديدة
وأكد السيد ناصر العبد الغني مدير عمليات السوق ببورصة قطر في الندوة الشهرية لـ "الشرق" حرص ادارة البورصة على تنمية وتطوير سوق البورصة بإدخال ادوات وآليات جديدة وإدراج شركات جديدة من خلال مواكبة افضل المعايير المتبعة في الاسواق العالمية، مشيرا للانجازات التي حققتها البورصة خلال العام الماضي 2019، والتي كان من بينها تطبيق تجزئة القيمة الاسمية للسهم من عشرة ريالات إلى ريال واحد والتي اسهمت بشكل كبير في تفعيل السوق وتنشيط التداولات ومكنت صغار المستثمرين من التداول حتى على الاسهم الكبيرة، كما تم ادراج شركة بلدنا والتي مثلت اضافة حقيقية للسوق وساعدت على تنويع الاستثمارات امام المتداولين، ومهدت الطريق لإدراج شركات جديدة، خاصة وأن السوق جاهز لاستقبال شركات جديدة.

وقال إن من بين الاجراءات المستمرة لدعم السوق التي قامت بها ادارة البورصة، برنامج علاقات المستثمرين الذي نفذته البورصة كواحد من الادوات المهمة، حيث اصدرت قواعد ملزمة للشركات تختص بعلاقتها بالمستثمرين وتتبني أفضل ممارسات علاقات مستثمرين ذات جودة نوعية عالية المستوى لتحسين الوصول إلى السوق ودعم عملية تطوير أسواق رأس المال الناجحة.
وقال في اطار ملاحظات المتحدثين في الندوة ان البورصة تعمل وباستمرار على دعم السوق بأدوات واليات جديدة، كما انها تنظر لأي مقترحات او ملاحظات.

وأوضح ان من بين الاجراءات التي اتخذت في مجال العلاقة مع المستثمرين امكانية الاتصال عبر الهاتف مع الشركة حتى يتمكن المستثمر من التواصل مباشرة مع الشركة للحصول على المعلومات التي يرغب فيها.

واستعرض العبد الغني الجهود التي تقوم بها ادارة البورصة على الصعيد الخارجي.وقال ان عمليات التطوير للسوق لم تتوقف على الداخل وإنما شملت تحركات خارجية هدفها الترويج للشركات القطرية والإمكانات والخيارات الاستثمارية الكبيرة التي تتمتع.وقال ان هناك نتائج ملموسة جدا تمخضت عن تلك التحركات وأسهمت في جذب صناديق ومحافظ استثمارية عالمية الى السوق القطري ويتوقع دخول المزيد من المحافظ والصناديق. وتابع العبد الغني بأن الجولات الخارجية اقامت على هامش اللقاءات بالمسؤولين في الاسواق الخارجية في اسيا وبريطانيا وغيرها العديد من الندوات والمحاضرات التعريفية بالبورصة القطرية والإمكانات التي تتمتع بها والفرص الاستثمارية الضخمة التي توفرها للمستثمرين.

حجم السوق
وأكد العبد الغني في معرض رده على حديث الزملاء من أن السيولة لا تتناسب وحجم السوق اكد ان هناك جهودا مبذولة لتعزيز السيولة في البورصة من خلال عدد من الاجراءات من بينها العمل على تنويع وتطوير أدوات السوق وادخال اليات جديدة الى جانب تشجيع أنشطة تزويد السيولة وصناع السوق، باعتبار ان مزود السيولة وصانع السوق يمكن ان يسهم في اضافة سيولة وخلق عمق للسوق. وأشار في هذا الخصوص الى ان بنك قطر الوطني سيكون قريبا من مزودي السيولة، وذلك ضمن بنوك وشركات ستقوم بهذا الدور..وقال ان البورصة تبادر بالتشريعات والأنظمة وتهيئة المناخ للشركات المدرجة وتشجيعها ولكن البورصة ليس من اختصاصها الزام الشركات بفعل شيء.

وفي رده على التساؤلات حول الرقابة على اداء ونشاطات الشركات المدرجة في البورصة اكد مدير عمليات السوق بالبورصة السيد العبد الغني أن بورصة قطر تولي مسألة الرقابة على السوق وسلامة واستقامة عمليات التداول أهمية قصوى، حيث تقوم البورصة بالنسبة للشركات المدرجة بمتابعة إفصاحات الشركات والتأكد من التزام الشركات بقواعد الإفصاح والشفافية والإفصاح عن المعلومات.
أفضل المعايير

ومن جهته اكد السيد فهد العمادي مدير الموارد البشرية في البورصة ان اهتمام الادارة العليا بالجوانب الادارية وتطويرها بتطبيق افضل المعايير والإجراءات التنظيمية والادارية.
وقال ان البورصة استعانت في اطار برامج التطوير ببيوت خبرة عالمية وتم وضع خطة تنظيمية بعد الاطلاع على كافة الاجراءات التنظيمية والإدارية في البورصات العالمية.

وقال ان البورصة في هذا الاطار حظيت بتكريم وتقدير من وزارة التنمية الادارية وفي الكويت، حيث تم تكريم البورصة في احتفال كبير بالكويت على افضل ممارسة على مستوى الخليج، حيث طبقنا النظام الالكتروني في تنفيذ جميع الطلبات والمعاملات، كما حصلنا على تكريم من مجموعة دار الشرق الجهة المنظمة لمؤتمر المسؤولية الاجتماعية للشركات، وكان ذلك التكريم فخرا لنا، حيث تضطلع البورصة بدور رائد في دعم وترسيخ ثقافة المسؤولية الاجتماعية للشركات من خلال تنفيذ العديد من المبادرات الهادفة إلى تنمية وتطوير المجتمع المحلي.