بريطانيا: الأمن "أولوية قصوى" قبيل حسم مشاركة هواوي في بناء شبكات الجيل الخامس

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون - رويترز

كلمات دالة

لندن وواشنطن - قنا

أكدت بريطانيا أن الأمن يمثل لها "أولوية قصوى" في قرارها المتعلق بإشراك شركة هواوي الصينية في بناء شبكات الجيل الخامس /5G/ من الإنترنت والاتصالات اللاسلكية من عدمه، في وقت تواجه فيه ضغوطاً أمريكية مكثفة لإقناعها بالتخلي عن مجهودات عملاق الاتصالات الصيني.

وقال السيد بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، في مقابلة أجراها اليوم مع هيئة الإذاعة البريطانية /بي بي سي/، إنه لا يريد تنفيذ أي بنية تحتية من الجيل الخامس من شأنها "الإخلال بأمننا القومي أو قدرتنا على التعاون مع شركائنا الاستخباراتيين".

ومع ذلك، أضاف جونسون أنه يجب على المنتقدين لاستخدام خدمات هواوي أن "يخبروننا ما هو البديل؟".

من جهتها، كشفت شبكة /سي إن بي سي/ الأمريكية عن أن وفدا أمريكيا قام يوم أمس /الاثنين/ بزيارة بريطانيا، حمل خلالها مسؤولون أمريكيون "أدلة جديدة" لنظرائهم البريطانيين تظهر المخاطر التي قد تنجم عن اللجوء لخدمات الشركة الصينية في شبكات الجيل الخامس، وما يستتبع ذلك على تشارك الاستخبارات بين البلدين.

وأشارت الشبكة إلى أن الوفد الأمريكي قدم للبريطانيين معلومات تشير إلى مدى الصعوبة التي ستواجهها بريطانيا في حماية أمنها في حال قررت اللجوء لاستخدام خدمات /هواوي/.

وفي السياق نفسه، قالت صحيفة /الجارديان/ البريطانية إن واشنطن أبلغت لندن بأن منح /هواوي/ إمكانية الوصول إلى شبكات الإنترنت من الجيل الخامس سيكون "ضربا من الجنون".

وتعمل الولايات المتحدة منذ فترة طويلة على إقناع شركائها وحلفائها الغربيين بالتخلي عن خدمات /هواوي/ ومنعها تماما من المشاركة في بناء شبكات الجيل الخامس الوطنية، بدعوى أن الشركة الصينية تفرض تهديدات على الأمن القومي.

وحظرت كل من الولايات المتحدة وأستراليا بالفعل على /هواوي/ أي مشاركة في بناء الجيل الخامس لديهما، لكن حلفاء آخرين لواشنطن يعتقدون أن المخاوف التي عبرت عنها مبالغ فيها، ويرون أنه يمكن تجنبها من خلال قصر مشاركة /هواوي/ على توفير "القطع غير المركزية" من تقنية الجيل الخامس.