البلدي: ندعو لتنظيم هواية استعراض السيارات ومنع التجاوزات

آل شافي خلال الجلسة

مناقشة ظاهرة "حوادث سيلين"

آل شافي: تقديم حلول عاجلة للوقاية من المخالفات وضبط التجاوزات

 العطان: الحاجة لاتخاذ مزيد من الإجراءات الوقائية وفرض رقابة صارمة     

 

أجمع أعضاء المجلس البلدي أمس على أهمية التصدي لظاهرة الحوادث بمنطقة سيلين، واتخاذ كافة التدابير الكفيلة بالحد من وقوع تلك الحوادث التي غالبا ما يروح ضحيتها الشباب.

وشددوا على أن هذه الظاهرة استقطبت اهتمام جميع أهل قطر، منبهين إلى أن الجهات المعنية قادرة على وضع الحلول المناسبة لهذا الأمر.

وأشار الأعضاء إلى ضرورة وضع ضوابط لاستئجار الدراجات الكبيرة، التي تتطلب مهارات معينة في القيادة، ومرحلة عمرية لا تصلح لصغار السن، مع مراعاة تطبيق كافة عوامل الأمن والسلامة.

وطالب أعضاء البلدي الجهات المعنية بالعمل على تنظيم هواية استعراض السيارات، من خلال تخصيص أماكن مناسبة لهذه الهواية، ووضع الضوابط والشروط اللازمة التي تكفل الحفاظ على الأرواح والممتلكات.

وفي ضوء النقاشات قرر المجلس البلدي تحويل المقترح إلى لجنة الخدمات والمرافق العامة، لمزيد من البحث والدراسة ورفع التوصيات المناسبة للمجلس في أقرب وقت.

ومن جانبه، أشاد السيد محمد بن حمود شافي آل شافي رئيس المجلس البلدي المركزي، بجهود الحكومة الرشيدة وما اتخذته من إجراءات لرفع مستوى السلامة المرورية، مطالبا بضرورة التحرك سريعاً لمنع تكرار هذه المخالفات.

وأكد أن الجهات المعنية قادرة على وضع الحلول المناسبة وتنظيم هواية استعراض السيارات وضبط المتهورين ومنع التجاوزات، مبينا أن المجلس يبحث عن تقديم حلول عاجلة في سيلين، بالتعاون مع الجهات المعنية، والتقيد بالاشتراطات والقوانين المرورية الواضحة، وضبط التجاوزات التي تعتبر سببا في وقوع الحوادث الخطيرة.

ولفت آل شافي إلى جهود الإدارة العامة للمرور ودورها في تسهيل الحركة المرورية أمام مستخدمي الطرق.

ومن جانبه طالب السيد محمد بن حمد العطان، نائب رئيس المجلس البلدي، باتخاذ المزيد من الإجراءات الوقائية وفرض رقابة صارمة خاصة خلال الإجازات، ودراسة أسباب الحوادث في سيلين، ووضع الحلول المناسبة لها، مع توافر كافة معايير الأمن والسلامة، حفاظا على أرواح الشباب.

وأكد أن وقوع حوادث بين الشباب رواد سيلين، يتطلب اتخاذ المزيد من الإجراءات، وفرض رقابة صارمة على منطقة سيلين خاصة خلال الإجازات الأسبوعية التي يزداد فيها الإقبال.

كما ناقش البلدي أمس تقرير وتوصيات لجنة الخدمات والمرافق العامة بشــأن (ضوابط ذبح إناث الأغنــام)، والصادرة بناء على المقترح المقدم من السيد محمد بن سالم القمرا عضو المجلس البلدي المركزي ممثل الدائرة رقم (5).

حيث دعا وزارة البلدية و البيئة بزيادة عدد فرق العمل البيطرية الخاصة بتقييم إناث الأغنام ومنح رخص الذبح، وتخصيص أماكن لبيع إناث الأغنام في ساحات بيع الحلال، والعمل على زيادة الحملات التوعوية لمربي الحلال بشروط وضوابط ذبح إناث الأغنام.