ارتفاع عدد ضحايا التقلبات المناخية في باكستان وأفغانستان إلى أكثر من 130 قتيلا

مشهد من الثلوج في باكستان

ارتفع عدد ضحايا الانهيارات الثلجية والعواصف والفيضانات التي تضرب أنحاء من باكستان وأفغانستان منذ أيام إلى أكثر من 130 قتيلا وعشرات المفقودين، فضلا عن مئات المعزولين في الجبال.

وقال مسؤولون بالبلدين، في بيانات تم نشرها اليوم، إن حصيلة ضحايا هذه التقلبات المناخية مرشحة للارتفاع نظرا لوجود العشرات في عداد المفقودين، وجراء تعذر الوصول إلى أعداد أخرى من المواطنين الذين طلبوا النجدة بعد أن تقطعت بهم السبل، وباتوا في عزلة تامة خاصة بالمناطق الجبلية.

وفي سياق متصل، أفادت هيئة الطوارئ في باكستان بأن 93 شخصا على الأقل قتلوا في هذه العواصف والانهيارات الثلجية والفيضانات، وجرح 76 آخرون في مختلف أنحاء البلاد، فيما لا يزال هناك عدد من الأشخاص مفقودين بسبب حوادث متصلة بسوء حالة الطقس.

إلى ذلك، كتب رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، في تغريدة على "تويتر"، "إن تساقط الثلج بغزارة وحوادث انزلاق التربة تسببا بالبؤس والموت"، موضحا أنه طلب تدخل الجيش للمساعدة في عمليات الانقاذ.

من جهتها، ذكرت مصلحة إدارة الكوارث الطبيعية في أفغانستان أنها سجلت مقتل 39 شخصا، وإصابة 60 آخرين بسبب هذه التغيرات المناخية، في وقت أعلنت فيه هيئة الأرصاد الجوية استمرار الطقس العاصف واشتداده في الأيام المقبلة.

وأضافت أنها سجلت انهيار 300 منزل، مؤكدة أن المناطق الأكثر تضررا كانت مقاطعات "قندهار" و"هلمند" و"زابل" و"هرات".

وكان شطر إقليم كشمير الباكستاني الأكثر تضررا من العواصف، حيث سجل مقتل 62 شخصا وجرح 53 آخرين في الأيام الأخيرة.

جدير بالذكر أن مناطق واسعة من باكستان وجارتها أفغانستان تتعرض منذ أسبوعين لموجة هوائية قطبية تسببت في تساقط كثيف للثلوج، ولسحب ركامية ماطرة رافقتها أمطار غزيرة وسيول جارفة.