ختام مؤتمر الاتحاد الدولي للجودو

بحضور العميد خالد العطية
اختتم الاتحاد الدولي للجودو، أمس، المؤتمر الذي نظمه في الدوحة، وأشرف عليه اتحاد التايكوندو والجودو والكاراتيه، بحضور عبيد العنزي نائب رئيس الاتحاد الدولي، وسعادة العميد خالد بن حمد العطية، رئيس الاتحاد، وعيد علي المريخي أمين السر العام، وشارك قرابة 350 من الأبطال الأولمبيين والخبراء والمدربين والحكام من قرابة 95 دولة، وهي المرة الأولى التي يعقد فيها السمنار في منطقة الخليج، علماً بأنه يقام سنوياً في بداية موسم بطولات الجودو حول العالم كما أنه جاء قبل أشهر قليلة من انطلاق أولمبياد طوكيو الصيفية -أغسطس 2020.
وعبر العطية عن سعادته باستضافة السمنار متمنياً للجميع التوفيق سواءً في بطولاتهم المحلية أو الدولية.
وركز السمنار على اللوائح التحكيمية وكيفية الاستفادة القصوى من التكنولوجيا لضمان حصول كافة الرياضيين على حقوقهم، وقال خوان كارلوس باركوس رئيس لجنة التحكيم في الاتحاد الدولي: "من المهم أن نكون قادرين في المستقبل القريب، على تعريف المشجعين بأسباب القرارات التحكيمية وكيفية اتخاذها، لنضمن توحدنا جميعاً من حكام ومراقبين ومدربين ورياضيين وعامة المشجعين". مؤكداً أن التعديلات الجديدة التي ستطبق لاحقاً ستجعل الأمور أكثر شفافية ووضوحاً عند الجميع.
وأكد عيد المريخي امين السر العام بالاتحاد ان المؤتمر يعتبر احدى المحطات الهامة لاكتساب المزيد من الخبرات خاصة ان السمنار يقام لاول مرة في الخليج وهو ما يؤكد على الثقة الكبيرة التي تتمتع بها الرياضة القطرية على المستوى العالمي والرصيد التنظيمي المتميز الذي تتمتع به الدوحة في تنظيم اكبر الاحداث الرياضية عالميا مشيرا الى ان السمنار تطرق الى استعداداتنا لتنظيم بطولة الماستر للجودو في شهر مايو المقبل التي يشارك بها افضل اللاعبين على المستوى العالمي في الاوزان المختلفة وبطولة العالم للعبة في عام 2023.