نهائي الأحلام.. كلاسيكو مثير بين السد والريان

رياضة الجمعة 19-05-2017 الساعة 02:36 ص

مباراة السد والريان
مباراة السد والريان
الدوحة - حسين عطا

كلاسيكو الأحلام.. هذا هو اللقب الذي تستحقه القمة الكبيرة والتي ستجمع بين فريقي السد والريان في السابعة من مساء الجمعة، في نهائي كأس الأمير الـ45، والذي سيقام باستاد خليفة، ويتطلع كل فريق إلى الفوز باللقب حتى تكون البطولة الغالية مسك ختام الموسم له، وستكون مواجهة الغد تكرارا للمنافسة المستمرة بين السد والريان، وهو ما يجعل المباراة "كلاسيكو كبير ومثير" وما سيزيد من قيمة المواجهة أنها تأتي في مناسبة غالية وهي نهائي أغلى الكؤوس ومع افتتاح استاد خليفة بعد تجديده ليكون أول ملاعب مونديال 2022.

ويبحث السد عن بطولته الثانية في الموسم الحالي بعد فوزه في نهاية أبريل الماضي بكأس قطر، في الوقت الذي سيتعامل فيه الريان مع المباراة على أنها فرصته الأخيرة لإنقاذ موسمه بعد فقدان لقب دوري نجوم قطر والخروج من نصف نهائي كأس قطر، ووداع دوري الأبطال مبكرا، لذلك ستشهد المباراة إثارة وندية بين الفريقين لرغبة كل منهما في الفوز والتتويج باللقب الغالي.

تفوق سداوي

سيخوض السد مباراة الغد في ظل حالة من التفوق المعنوي أمام منافسه الريان، حيث تمكن السد من الفوز على الريان في المباريات الثلاث التي جمعت بينهما في الموسم الحالي، فقد فاز السد بمواجهتي الدوري ذهابا بخماسية وإيابا برباعية، كما فاز بثلاثية في نصف نهائي كأس قطر، وهذه الانتصارات الثلاثة تعطي الذيابة دفعة معنوية في المباراة من أجل تكرار التفوق، مع التأكيد على أن مباراة الليلة ستكون مختلفة تماما عن المباريات الثلاث السابقة.

وسيعتمد السد على استقراره الفني وتفوقه المعنوي في مباراة الغد، كما سيحاول الذيابة أن يفرضوا سيطرتهم مبكرا من البداية للنهاية وأن يحرزوا هدفا مبكرا يسهل من مهمتهم في بقية فترات اللقاء.

إنقاذ الموسم

في المقابل فإن الرهيب الرياني سيتعامل مع كلاسيكو الغد بحسابات مختلفة، لأنه يدرك أنه لا مجال للتعويض في المواجهة المصيرية والتي يحتاج للفوز بها حتى يتمكن من إنقاذ موسمه من الفشل وحصد بطولته الأولى في الموسم الحالي، وسيراهن لاعبو الريان على حالتهم الفنية الجيدة في الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى الرغبة القوية في إنهاء تفوق السد في الموسم على فريقهم.

ويخطط الريان لتحقيق الفوز وتكرار سيناريو نهائي 2013، حتى يكون الريان الفائز باللقب الغالي في النهائي الحلم والذي يقام مع افتتاح استاد خليفة.

ورغم أن الترشيحات ستكون في مصلحة السد، إلا أن لاعبي الريان سيدخلون في حالة تحد مع النفس من أجل إيقاف تفوق الذيابة وتحقيق انتصار مهم للرهيب حتى ينقذ الفريق موسمه ويضمن مشاركته في دوري أبطال آسيا بالموسم المقبل.

صافرة إيطالية

سيدير مباراة الغد طاقم تحكيم إيطالي بقيادة الحكم الدولي جيانلوكا روتشي ويساعده مواطناه المساعدان ماتيو باسيري واليساندرو جيلاتيني وسيكون جمعة البورشيد حكما رابعا أما المساعد الإضافي الأول فهو سلمان فلاحي والمساعد الإضافي الثاني خميس المري، وجاء اختيار طاقم التحكيم الإيطالي للنهائي الغالي متزامنا مع افتتاح التحفة المونديالية استاد خليفة.

صفوف مكتملة

سيخوض الريان القمة بصفوف مكتملة حيث لا يعاني الفريق من الغيابات أو الإصابات، وسيكون الغائب الوحيد عبد الكريم العلي بسبب الإيقاف، في المقابل فإن السد أيضًا سيخوض المباراة بصفوف مكتملة دون أي غيابات وهو ما يعني أن الفريقين سيخوضان المباراة بتشكيلتهما الكاملة وهو ما سيزيد من قوة اللقاء وإثارته في ظل رغبة كل فريق في تحقيق الفوز.

15 لقبا للسد

يعتبر السد أكثر الفرق القطرية فوزا بلقب كأس الأمير حيث تمكن من حصد البطولة 15 مرة من قبل، ويتطلع السد إلى الفوز بالكأس الغالية للمرة الـ16 في تاريخه، وتمكن السد من التأهل إلى المباراة النهائية في المواسم الستة الأخيرة وخاض آخر نهائي باستاد خليفة في موسم 2014 عندما فاز على السيلية بثلاثية نظيفة.

صراع مدربين

ستشهد القمة صراعا خاصا بين مدربي الفريقين، البرتغالي فيريرا مدرب السد والدانماركي مايكل لاودروب مدرب الريان حيث سيحاول كل مدرب أن يقود فريقه للفوز وحصد اللقب الغالي، ويتمنى فيريرا أن يحصد لقبه الثاني مع الذيابة في الموسم الحالي في الوقت الذي سيبحث فيه لاودروب عن بطولته الأولى مع الريان، ومن المؤكد أن كل مدرب سيحاول التعامل مع المباراة بواقعية من أجل قيادة فريقه للفوز وحصد الكأس الغالية.

ست بطولات ريانية

تمكن الريان من الفوز بكأس الأمير ست مرات من قبل كان آخرها في موسم 2013 عندما تغلب على السد 2/1 في المباراة التي أحرز فيها هدفي السد نيمار وفابيو، لذلك يتمنى الرهيب أن يحسم المباراة لمصلحته وحصد اللقب السابع في تاريخه، ويتفاءل الريانية بإقامة المباراة النهائية باستاد خليفة والتي شهدت فوزهم بآخر لقب للبطولة الغالية في موسم 2013.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"