بقلم : م. آمال عيسى المهندي الأربعاء 10-05-2017 الساعة 12:13 ص

كي لا تجف الإنسانية

م. آمال عيسى المهندي

هكذا كان عنوان تقرير أعدته هيئة الإغاثة الإنسانية (IHH )، الذي يلقي الضوء على أزمة كبيرة يعيشها شعب مسلم، هو الشعب الصومالي. أزمة متشعبة ليست وليدة اليوم، بل أزمة مضت عليها عقود عدة، أدخلت الصومال في أزمات متتالية، لا تخرج من واحدة حتى تدخل أخرى وهكذا دواليك.

ابتداء من أزمة المجاعة ومروراً بالجفاف، وانتهاء بفقدان الأمن، أزمة تعضد أختها لتضغط على هذا البلد أكثر فأكثر. وحول أزمة الجفاف التي تشهدها الصومال، يصف التقرير المشار إليه أعلاه، أبعاد الأزمة وسبل الخروج منها، بعد زيارة ميدانية قامت بها هيئة الإغاثة الإنسانية IHH لمناطق عديدة في الصومال ويمكن الاطلاع على التقرير عبر الرابط التالي https://www.ihh.org.tr/ar/news/somali — crisis — report — from — ihh

إن هيئة الإغاثة الإنسانية (IHH) تحرص في أعمالها وأنشطتها على تعزيز روح التكافل والتضامن والأخوة في جميع أنحاء العالم، عبر مشاريعها الاجتماعية والثقافية المتنوعة.

وقد اجتهدت الهيئة فأصبحت قدوة ونموذجاً يحتذى به من قبل مؤسسات المجتمع المدني الناشطة في المناطق المنكوبة، حيث تقوم ضمن نشاطها، ببناء المدارس ودور الايتام والمشافي والجوامع، وإنشاء المراكز الصحية والثقافية.

إضافة إلى ما تقدم، فإن هيئة الإغاثة الإنسانية تقوم في مناطق الإغاثة العاجلة بتقديم خدمات طبية ميدانية كتوزيع الدواء، ومعاينة الحالات المرضية، وفحصها، وتطبيبها، وتأمين الأجهزة الطبية اللازمة، وإعادة التأهيل.

كما تساهم في تأمين الخدمات الطبية اللازمة لمحتاجيها، وتقوم بتنظيم الفرق والكوادر الطبية العاملة في مختلف البلدان بهدف تدريبها وتأهيلها، وانشاء وترميم المدارس والمعاهد والمؤسسات التعليمية في المناطق التي ينعدم فيها التعليم، ودعمها بالأدوات الدراسية والتعليمية، إضافة إلى توفير إمكانية التعليم العالي لطلاب مناطق الازمات في جامعات تركيا أو خارجها، وإعداد البرامج التعليمية وتدريب كوادر التعليم.

كما تنفذ مشاريع متنوعة اخرى من بينها: توفير المواد المرئية والمطبوعة، وإنشاء المراكز الثقافية ودور العبادة والمدارس الشرعية وتنظيم الدورات المهنية وترجمة المؤلفات العلمية في المناطق كلاً حسب حاجتها، وللاطلاع على كل النشاطات التي تمارسها الهيئة والمشاريع التي تنفذها يمكنكم تصفح الموقع الرسمي https://www.ihh.org.tr/ar

إن هيئة الإغاثة الإنسانية (IHH) بتقديمها المساعدات الإنسانية وتوفير حياة كريمة لكل المحتاجين في أي مكان كانوا من العالم، إنما تقوم بذلك بدافع روح الأخوة الإنسانية، والعمل على زرع القيم الإنسانية الأصيلة الثابتة في عالم سريع التغير، والعمل على إحياء روح الخير في كل زمان ومكان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"