محاربة التغيير

خالد العماري

عندما ظهرت السيارات في بدايات القرن العشرين، كانت الدواب (كالخيول والحمير) هي الوسيلة الشائعة للتنقل، لذلك كان من الصعب اقناع المجتمعات بالتحول للسيارات، وقد استغرق الأمر عدة عقود من الزمان، وربما أجيال، حتى أصبحت السيارة هي الوسيلة الرئيسية للمواصلات، هذا الأمر طبيعي جداً، فالناس في الغالب تحارب الجديد بطبيعتها، فالمألوف والشائع هو المريح عند الناس.

عملت في إحدى الشركات التي كانت تدير أعمالها بالورق، وقامت إدارة الشركة باعتماد مشروع لتطوير العمل وجعله بأحدث الأنظمة التكنولوجية، وبالرغم من أن المشروع سيوفر الكثير من الوقت والجهد اللذين يبذلهما الموظفون، فإنه قوبل بممانعة ومحاربة من قبل الموظفين، وكان ذلك لعدة أسباب، أهمها الخوف من المجهول، فالإنسان بطبيعته يخاف من الأشياء التي يجهلها، ومن الأسباب كذلك شعور الموظفين بأن هذه الأنظمة ستغير طريقة العمل، مما قد يعني الاستغناء عن بعض الوظائف وتسريح بعض الموظفين.

وبسبب إصرار وإيمان الإدارة العليا بالمشروع، سار المشروع بقوة أكبر من قوة الممانعة، وكان مشروعاً ناجحاً بفضل الله يشار له بالبنان.

الغريب أن الشركة لم تستغن عن أي موظف، فبفضل التكنولوجيا زاد الإنتاج، وزاد حجم الشركة، وقامت بنقل بعض الموظفين لوظائف جديدة مما جعلهم يتعلمون مهارات أخرى جديدة، وارتفعت رواتبهم نتيجة زيادة دخل الشركة، بل وكان الموظفون يحصلون على عروض عمل مغرية من جهات أخرى بسبب هذه الخبرات التي استفادوها، مما فتح لهم آفاقاً جديدة.

في الحياة لايوجد شيء ثابت، وكما يقال، الشيء الثابت الوحيد هو التغيير، فالعاقل لا يحارب التطور والتغيير، بل يتكيف ويتأقلم ويستفيد منه.

همسة للقادة: إذا لم توجد المقاومة، فلا يوجد تغيير.. فخطط جيداً لمقاومة المقاومة، حتى لا يفشل مشروعك.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"