اليعقوبي في حوار الوداع: المحترفون أكبر أسباب الهبوط

رياضة الخميس 20-04-2017 الساعة 06:24 م

قيس اليعقوبي
قيس اليعقوبي
الدوحة - كمال بخيت

تصريحي لـ"الشرق" ليس سبباً في إقالتي

توقيت الإقالة كان غريباً

نعم.. الوكرة فرط في أبرز لاعبيه

مشكلة الفريق لم تكن في ماوريسيو

عودة الفريق كانت ديناً في رقبتي ولكن!!

كمدربين يجب أن تكون حقيبتنا جاهزة

أشكر المغردين وأطالبهم بالاقتراب أكثر من الفريق

لم يكن قرار إقالة المدرب التونسي قيس اليعقوبي من تدريب الوكرة مفاجئاً بالنسبة له ولكنه لم يكن راضياً عن الطريقة التي تم بها القرار وأيضا كان التوقيت غريباً بالنسبة له.. هذا ما قاله المدرب في أول حوار معه بعد قرار الإقالة بيومين، حيث أكد اليعقوبي لـ"الشرق" أنه يشكر إدارة النادي وعلى رأسهم سعادة الشيخ خليفة بن حسن آل ثاني وجهاز الكرة والجهاز الطبي وكل اللاعبين والجماهير، مبيناً أنه غير نادم على تدريب الوكرة وأنه يأسف جداً لهبوط الفريق للدرجة الثانية.

وكشف اليعقوبي عن الأسباب التي قادت الفريق إلى الهبوط، كما تحدث بصراحة عن ردة فعل قرار الإقالة بالنسبة له كمدرب سابق لفريق كبير مثل الإفريقي، مؤكداً أن البعض قد انتقد طريقة الإقالة، وآخرون شمتوا لذلك، خاصة من رفضوا ابتعاده عن الإفريقي التونسي، وكشف اليعقوبي عن بعض الأسرار الأخرى عبر هذا الحوار.

أولاً.. هل كنت تتوقع سيناريو نهاية تعاقدك مع الوكرة بهذه الطريقة المفاجئة؟

أفظع شيء لكل مدرب هو خبر الإقالة وما ساءني أنني سمعت الخبر عن طريق الإعلام أولاً، وبعد فترة عن طريق وكيل أعمالي، ولكن إقالة أي مدرب من حق الإدارة في علاقتها مع المدرب تستطيع أن تقيله في أي وقت ولديها أسبابها في ذلك، وأنا حتى الآن لا أعرف سبب الطريقة المفاجئة ولكن مع كل ذلك احترم هذا القرار، ونحن كمدربين لدينا مبدأ معروف وهو أن تكون (الشنطة دائماً جاهزة).

البعض يقول إن السبب في إقالتك هو حوار سابق أجرته معك "الشرق" ذكرت فيه أن الإدارة فرطت في لاعبين يصنعون ربيع الأندية الأخرى.. ما رأيك؟

هذا السؤال موجه للإدارة، ولكن ما قلته سابقاً في الحوار صحيح وهذا ليس سراً فالجميع يعرف أن الوكرة في كل سنة يفرط في لاعب أو لاعبين لأندية أخرى وهؤلاء اللاعبين يحدثون الفارق الفني وبالتالي يصنعون ربيع أندية أخرى وما قلته أمر حقيقي وأنا لم أتجنى على النادي من خلال هذا التصريح.

هل كان قرار الإقالة مفاجئاً أم أنه كان متوقعاً بالنسبة لك؟

القرار نفسه لم يكن مفاجئاً، ولكن التوقيت هو الذي كان مفاجئاً وغريباً، وكل مدرب تحكمه نتائجه إما أن ترفعه للأعلى أو تنزله للأسفل، والأمثلة كثيرة.. فرانيري درب فريقا مغمورا وأحرز اللقب في البريمرليج وتمت إقالته.. والإقالة خبز يومي للمدربين والمدرب الذي لا يقبل بقانون اللعبة عليه أن يغير مهنته كمدرب.

هل قدمت لك الإدارة كل ما طلبته وفقاً لقدراتها؟

حقيقة هناك أشياء يجب أن أقولها من خلال فترة ماوريسيو أو فترتي أنا.. لم نوفق في اختيار اللاعبين المحترفين.. وإذا رجعنا للـ 13 فريقا في الدوري جميع محترفيهم كانوا أفضل وأحدثوا الفارق مقارنة بمحترفي الوكرة.

ولكنك مسؤول عن التعاقد مع الكونغولي ايبارا والسنغالي يوسفا.. أليس كذلك؟

نعم أنا مسؤول عن ذلك واختيارهما لم يتم عن طريق الفيديو مثلما يحدث مع بعض المحترفين الآخرين بل بالعين المجردة، باعتبار أنني شاهدتهم وعايشت مستوياتهم في الدوري التونسي عندما كانا يلعبان لفريق البنزرتي وأنا كنت مدرباً للإفريقي وهما من أفضل المحترفين في تونس ولكن لم يوفقا مع المجموعة.

هل كنت على استعداد لتدريب الفريق بالدرجة الثانية؟

ذكرت ذلك من قبل بعد هبوط النادي رسمياً وقلت إن هبوط النادي دين في رقبتي حتى أسهم من جديد في عودة الفريق للدرجة الأولى.

بعد تجربتك مع الوكرة.. هل ترى أن المشكلة كانت في المدرب السابق ماوريسيو؟

المشكلة لم تكن في ماوريسيو كمدرب بل في المجموعة والفرق الوحيد بيني وبين ماوريسيو هو أنني راهنت على الشباب ونفضت عنهم الغبار مثل عبدالرحمن فخرو ووليد صالح، وناصر مفتاح والسليطي وفارس وعبدالرحمن مسعد ومعاذ السالمي ولو أنه معار من الغرافة.

هل تشعر أنك ظلمت نفسك أو غامرت باسمك عندما قبلت التحدي لتدريب الوكرة؟

لا لم اظلم نفسي.. لو رجعت 5 أشهر للوراء لقبلت بعرض الوكرة مرة أخرى لأنني اقبل التحديات دائماً، وليس هناك مدرب مكتوب على جبهته مدرب للتتويج.

ما هي الدروس التي استفدتها من التجربة الوكراوية؟

استخلصت درسا كبيرا، فهناك حدود وسقف أدنى من الإمكانيات التي تخول لي العمل بها ولكن في الفترة القادمة سأكون ضاغطا على الإدارات، ضغطي على إدارة الوكرة لم يكن بالحدة الكبيرة، ولعله سبب من أسباب الوضعية الصعبة للفريق، فالجميع يعرف أن رئيس النادي الشيخ خليفة بن حسن آل ثاني أغلب الوقت يكون في الخارج للعلاج وأتمنى له الشفاء، ورئيس النادي سلطة أدبية وصاحب ثقل في تصريف شؤون النادي، ولعل ابتعاد رأس السلطة في النادي يصنع جوا من عدم المحاسبة، مثل رب البيت يترك بيته للعمل لمدة طويلة ويترك فراغا يجعل الأولاد اقل التزاما، وهذا السبب مهم جداً ولكنه قسري في هذه الحالة لأنه خارج البلد بسبب العلاج.

بصراحة.. ماهي أبرز الأسباب التي قادت لهبوط الفريق؟

عدم وجود العناصر المؤثرة وغياب الحظ، وأعطيك مثالا لذلك. مباراة لخويا 3 — صفر إلى حدود 73 دقيقة نلعب في استاد لخويا بمشاركة 5 لاعبين اقل من 23 سنة عندما خرجت بتصريحي (عيال الوكرة) الذي لم يعجب الكثيرين.. وبنتيجة 3 — صفر وبالتالي المباراة تصبح للاعب بأن يحافظ على النتيجة وليس مهمة المدرب، ومباراة أخرى أمام الشحانية في القسم الأول أضعنا من خلالها 5 أهداف فهذه مباراة اللاعب وليس المدرب الذي عليه أن يوصل اللاعبين لمرحلة جيدة في المباراة وتسجيل الأهداف بأقدام اللاعب وليس بأقدام المدرب.

رسالة للمغردين من شباب الوكرة ولجماهير النادي.. ماذا تقول فيها؟

أسفي كبير جداً على هبوط النادي وللمغردين اشكرهم على تعاطفهم معي، وفي نفس الوقت ادعوهم للوقوف بجدية اكبر مع النادي وحضور المباريات وحضور التمارين والالتفاف حول الفريق بشكل اكبر ونحن نتقبل النقد، وأنا تقبلت الإقالة بصدر رحب وأتمنى الشفاء العاجل لرئيس النادي والعودة بالفريق سريعاً للدرجة الأولى، فالوكرة ناد كبير ولكل جواد كبوة، اليوفي هبط وكذلك الريان وقطر، ويجب أن يكون التحضير للعودة منذ الآن.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"