غزة تناشد العالم التدخل لإنقاذ القطاع

أخبار عربية الأربعاء 19-04-2017 الساعة 07:52 م

جانب من فعاليات محلية بالقطاع مطالبة بانقاذ غزة من الأزمات
جانب من فعاليات محلية بالقطاع مطالبة بانقاذ غزة من الأزمات
غزة - مصعب الإفرنجي ومحمد جمال

ناشد اتحاد البلديات بغزة الدول العربية والإسلامية وأحرار العالم والمؤسسات الدولية بإنقاذ القطاع المحاصر، بسبب استمرار انقطاع الكهرباء وتوقف الخدمات، فيما حذرت وزارة الصحة من منعطف خطير في قطاعاتها للسبب ذاته.

ويعاني قطاع غزة لليوم السابع على التواصل من انقطاع التيار الكهربائي ووقف إدخال الوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة بغزة، والتي تغذي مجمل محافظات القطاع، نظرًا لإعادة حكومة الوفاق الفلسطيني فرض الضرائب عليه، وما تسببه من رفع في سعر الوقود ثلاثة أضعاف.

وحذر المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية بغزة أشرف القدرة، من استمرار انقطاع الكهرباء ودخول الخدمات الصحية في منعطف خطير، داعيًا المؤسسات الدولية والإنسانية للتدخل العاجل والجاد لإنقاذ القطاع الصحي، والعمل على توفير الوقود اللازم لمستشفيات وزارته ومراكزها الصحية قبل فوات الأوان.

ووفقًا للوزارة فإنها تحتاج لما يزيد على 450 ألف لتر من السولار بشكل شهري في الوضع الاعتيادي، لتعويض نقص الكهرباء بمستشفيات القطاع، وتشغيل 87 مولدا كهربائيا لضمان استمرارية تقديم الخدمة الصحية.

في السياق ذاته، ناشد اتحاد البلديات بغزة الدول العربية والإسلامية وأحرار العالم والمؤسسات الإنسانية الدولية بالتدخل العاجل لتوفير ما يلزم من وقود ومعدات تمكنهم من تقديم الحد الأدنى من الخدمات الأساسية للشعب الفلسطيني المحاصر منذ أكثر من عشر سنوات متواصلة.

وأكدت خلال مؤتمر صحفي عقدته أمس، أن إطالة استمرار الأزمات في القطاع تنذر بكوارث وأزمات إنسانية وبيئية حقيقة جراء تجدد انقطاع التيار الكهربائي بشكل كبير. وقال رئيس الاتحاد نزار حجازي، إن البلديات ستُجبر على ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالجة إلى شاطئ البحر مباشرة، ما سيؤدي إلى إغلاق الشاطئ ومنع الاصطياف هذا الموسم حفاظا على سلامة المواطنين.

وشدد على أن بلديات القطاع تعاني من أزمة في توفير الوقود اللازم لتشغيل محطات ضخ مياه الصرف الصحي وآبار المياه والمرافق الأساسية وقلة الدعم في هذا المجال.

واستعرض خلال كلمته جملة من المشاكل التي ستظهر بفعل انقطاع الكهرباء، منها تلف الأغذية خاصة المجمدة، وضعف إنجاز معاملات المواطنين بالشكل المطلوب وبالسرعة اللازمة، ومشاكل ستصيب أعمال ورش البلديات، وستؤثر على خدمات البلديات من جانب جمع وترحيل النفايات.

وذكر أن انقطاع التيار لفترات طويلة، يرهق مولدات الكهرباء الاحتياطية، ويزيد من أعطالها لأنها مولدات مخصصة للعمل بشكل طارئ، ولساعات محدودة، كما ينقص العمل الزمني لها، ويضاعف مشاكل المرافق التي تعتمد على المولدات.

وحذر حجازي من أزمة ستصيب قطاع المياه وخدمات توصيلها إلى منازل المواطنين بفعل انقطاع الكهرباء، لاسيَّما مع قرب حلول فصل الصيف وشهر رمضان المبارك، نظرا لاعتماد آبار المياه على التيار الكهربائي بشكل أساسي، وصعوبة توصيلها للمواطنين بشكل يتوافق مع ساعات وصل الكهرباء.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"