قطر تشارك في بينالي فينيسيا لأول مرة

محليات الأربعاء 19-04-2017 الساعة 07:22 م

لوحه فنية للفنانة حصه كلا
لوحه فنية للفنانة حصه كلا
سمية تيشة

تشارك قطر لأول مرة بالدورة السابعة والخمسين لبينالي فينيسيا، والذي سيقام خلال الفترة ما بين (13 مايو- 26 نوفمبر) المقبلين، حيث سيقدم الفنانان التشكيليان محمد العتيق وحصة كلا، عملين فنيين من التراث القطري، وذلك عن طريق مؤسسة ميدوس الفنية. فيما يشهد البينالي فعاليات ثقافية ومعارض فنية، بمشاركة (44) فنانًا يمثلون (32) بلدًا في العالم.

وقال محمد العتيق لـ(الشرق)، إن ترشيحه كأول فنان قطري للمشاركة بالينالي، يعتبر نقطة تحول كبيرة في حياته الفنية، "فهذا البينالي من أقدم البيناليات في العالم، إذ ما يقارب 60 عامًا، ومشاركة أي فنان فيه تعد بمثابة انطلاقة حقيقية له نحو العالمية، خصوصًا وأن هناك مشاركة كبيرة لفنانين كبار من مختلف دول العالم".

وحول العمل الذي سيشارك به، قال: "القطعة هي من تجاربي الأخيرة وتحت مسمى (إضاءة العتمة)، ورمزت فيها المرأة دون تجسيد، حيث استخدمت شكل العباية ولونها ويظهر الكولاج من قماش الدراعة القديم مع قليل من التقنية باستخدام ألوان الإكريلك والكولاج والورق القطن الطبيعي، مع بعض الكتابات العربية التي تميزنا نحن العرب، وتعتبر هذه تجربة جديدة لي، وأتمنى أن تلقى هذه القطعة استحسانا ويتم تكملتها بالمعارض القادمة".

وقال: "أركز بشكل كبير على الشكل لما يحمله من قيم جمالية في حد ذاته، ولما يحمل من التعبيرات القيمة والأصيلة، ومنها أساليب مبدعة في كل مرة، حيث إن أول ما يلفت الانتباه حول لوحاتي هو كونها أعمالا لها شخصية متكاملة وناضجة تجمع بين قوة التركيب والشكل وطرافة المواضيع والخامات المعتمدة، وفي مرحلة متقدمة من قراءة هذه الأعمال وجدت نفسي أمام حتمية التدقيق والبحث في العتمة أي المنطقة غير المرئية لدى الكثير من الفنانين وطرحها بشكل جديد".

وبدورها، أكدت حصة كلا لـ(الشرق) أن مشاركتها فرصة لدخول اسم قطر للأراضي الإيطالية وتعرف العالم على الفنانين القطريين والتراث القطري على حد سواء، حيث تعتبر هذه أول مشاركة لدولة قطر في البينالي والذي يصل عمره إلى 60 عاما. معربة عن سعادتها بالمشاركة، "والتي من خلالها سأصل إلى العالمية، كما أن المشاركة بهذا البينالي تحسب للفنان القطري بشكل عام".

ولفتت إلى أنها ستشارك بلوحة فنية مستوحاة من التراث والهوية القطرية، وقالت: "لوحتي من مكس ميديا، فيها من طابع التراث القطري من خلال استخدام خامة الليف من النخيل، وأيضًا دمج الحروف العربية والكتابات المتوارثة من الأجيال والتي تعبر فيها عن صياغة مفردات أهل قطر قديما واستوحيت اللون من البيئة القطرية، وركزت على اللون الترابي" موضحة أن لوحتها تعتبر لوحة فنية تجريدية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"