ينطلق غداً

"إكسبو تركيا في قطر" منعطف جديد للعلاقات التجارية بين البلدين

اقتصاد الثلاثاء 18-04-2017 الساعة 07:29 م

إكسبو تركيا في قطر ينطلق غدا
إكسبو تركيا في قطر ينطلق غدا
الدوحة - قنا

يشكل "معرض إكسبو تركيا في قطر"، الذي تنطلق فعالياته غدا بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، التجسيد العملي لواقع العلاقات القوية التي تربط دولة قطر والجمهورية التركية وسعي قيادتيهما إلى تعزيز تعاونهما الاقتصادي وزيادة حجم التبادل التجاري.

وينظم المعرض الذي يستمر ثلاثة أيام، في إطار الشراكة القوية القائمة بين البلدين وتنفيذا لمضامين عدد من الاتفاقيات الموقعة بين حكومتيهما في 17 ديسمبر الماضي، والتي نصت إحداها على أهمية "تنظيم المعارض بين قطر وتركيا لزيادة حجم التجارة بين البلدين".

ويتوقع أن يلقى المعرض اهتماما كبيرا من قبل المستثمرين ليس في دولة قطر فحسب، بل في المنطقة عموما، انطلاقا من مشاركة ما يزيد على 150 شركة تركية ومساحات العرض الداخلية الضخمة بمركز قطر الوطني للمؤتمرات، البالغة حوالي 20 ألف متر مربع.

وقال سعادة السيد فكرت أوزر سفير الجمهورية التركية لدى الدولة ،في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، إن تنظيم المعرض التركي في دولة قطر يشير بوضوح إلى العلاقة الوطيدة والتعاون الاستراتيجي القائم بين البلدين، ويعكس رغبة قادة البلدين في الدفع بها إلى الأمام.

واعتبر أن الهدف النهائي من تنظيمه، هو زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي بلغ بنهاية العام 2016، حوالي 700 مليون دولار (2.5 مليار ريال) منها 495 مليون دولار صادرات تركية إلى قطر، والباقي واردات تركية من قطر، مضيفا أن حجم هذه الواردات تأثر خلال العام نفسه بانخفاض أسعار البترول.

وأضاف أن هذا الرقم (700 مليون دولار) لا يتماشى والزخم الكبير الذي تشهده العلاقات السياسية بين البلدين، معربا عن تطلعه لأن يرفع تنظيم المعرض بالدوحة حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى مستويات أكبر في السنوات القليلة المقبلة خصوصا أن تركيا تحاول تنويع صادراتها السلعية إلى دولة قطر.

وكان السيد فاتح كمال رئيس جمعية المصدرين الأتراك للخدمات الكهربائية والإلكترونية أشار أمس في هذا السياق، إلى أن حجم الصادرات التركية إلى قطر لم يشكل في العام 2016 سوى 0.3 في المائة من مجموع تلك الصادرات البالغ 143 مليار دولار، فيما لم تزد الواردات التركية من قطر على ما نسبته 0.14 في المائة من مجموع ما استوردته تركيا لنفس العام، وهو ما يعكس الحاجة الشديدة للعمل على زيادة التبادل التجاري.

ومع ذلك فمن المهم القول إن تزايد قوة العلاقات التجارية بين البلدين ترجمها تضاعف حجم التبادل التجاري بينهما 20 مرة خلال عشر سنوات، والذي يأتي انعكاسا للعلاقات الدبلوماسية المتميزة بين قطر وتركيا والتي تمثلت في العديد من القمم بين قادة البلدين والاتفاقيات التي وقعت في معظم المجالات.

وذكر سعادة السيد فكرت أوزر سفير الجمهورية التركية لدى الدولة، أن الاستثمارات القطرية المباشرة وغير المباشرة في بلاده والتي تتركز بشكل أساسي في قطاعات الزراعة والسياحة والعقار والبنوك، يبلغ حجمها حاليا حوالي 18 مليار دولار، بما في ذلك استثمارات الشركات والمؤسسات، إضافة إلى أملاك المواطنين القطريين، مبينا فيما يتعلق بحجم الاستثمارات التركية في قطر أن أكثر من 60 شركة تركية تعمل في مشروعات بالدولة تتجاوز قيمتها 14 مليار دولار.

وأضاف أن هذه الشركات التركية يعمل عدد منها في مشاريع البنية التحتية في دولة قطر، وكذلك المشاريع التحضيرية لاستضافة مونديال كأس العالم - قطر 2022، مشددا على الجودة البالغة للمنتجات التركية، التي قال إنها تمكنت من منافسة غيرها من المنتجات العالمية في الأسعار والنوعية، ويصدر الكثير منها إلى مناطق عديدة في العالم بما فيها الدول الأوروبية ذات المواصفات والمقاييس العالية.

من جهته، قال السيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام لغرفة قطر التي ترعى الحدث، في بيان اليوم، إن العلاقات المتميزة التي تربط بين دولة قطر والجمهورية التركية، تمنح القطاع الخاص في البلدين الفرصة نحو تعزيز التعاون المشترك وإقامة شراكات تجارية ومشروعات مشتركة تعزز التبادل التجاري، مما يستوجب على رجال الأعمال في البلدين استغلال هذه الفرصة في إقامة تحالفات تجارية تعزز التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأشار إلى أن معرض "إكسبو تركيا في قطر" حدث مهم إذ أنه يجمع أبرز الشركات الصناعية التركية تحت سقف واحد، حيث تشارك فيه شركات تمثل أكثر من 10 صناعات وهو الأمر الذي يمكن المستوردين القطريين من التعاقد مع الشركات المصنعة لتمثيلها في السوق القطري، لافتا إلى أن الصناعات التركية اكتسبت سمعة عالمية كبيرة بجودتها التي تضاهي المنتجات الأوروبية.

وأكد أن غرفة قطر تدعم هذا المعرض من منطلق اهتمامها وحرصها على تعزيز التعاون التجاري مع الجانب التركي، وأنها تدرس حاليا تنظيم معرض "صنع في قطر" في تركيا، بالنظر إلى النجاح الكبير الذي حققته نسخته الأخيرة التي عقدت في المملكة العربية السعودية.

وشدد الشرقي على حرص غرفة قطر على تعزيز علاقات التعاون بين رجال الأعمال القطريين والأتراك، وقال إن الفرصة مهيأة الآن أكثر من أي وقت مضى لتعزيز التعاون وبناء التحالفات التجارية بين الجانبين، والاستفادة من المزايا التي تمنحها كل من قطر وتركيا للاستثمارات المتبادلة.

من جانبها، قالت السيدة أصلي غل طوبيز مدير التسويق في شركة ميديا سيتي التركية وهي الجهة المنظمة للمعرض بالتعاون مع "مركز قطر الوطني للمؤتمرات"، إن إجمالي عدد العارضين بالمعرض بلغ ما يقرب من 150 شركة من مختلف الصناعات في تركيا.

وأوضحت ،في تصريح لوكالة الأنباء القطرية (قنا)، أن معرض إكسبو تركيا في قطر يهدف إلى جمع هذه الشركات مع نظيراتها القطرية للتعاون في أعمالها من خلال إقامة مشاريع مشتركة ونقل المعرفة والتكنولوجيا.

ولفتت إلى أن هذا التعاون يتوقع أن يقود في خطوة تالية، إلى أن تكون دولة قطر بوابة تجارية لتركيا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتوفير منصة لرجال الأعمال القطريين والأتراك للعمل في هذا الاتجاه.

وأشارت السيدة أصلي غل طوبيز إلى أن القطاعات المشاركة في المعرض كثيرة ومتنوعة من بينها، العقارات، البناء، مواد البناء، الأثاث، تكنولوجيا المعلومات، النقل، السلع الاستهلاكية، فيما يصل عدد رجال الأعمال المشاركين فيه إلى حوالي 2500.

وقالت إن هناك توقعات ببلوغ حجم التبادل التجاري 1.5 مليار دولار أمريكي بعد تنظيم المعرض، ارتفاعا من حوالي 700 مليون دولار في نهاية العام الماضي 2016/، وأن العدد المتوقع لزواره سيصل إلى أكثر من 5000 زائر من المنطقة ومن العالم.

وكان رئيس مجلس إدارة شركة ميدياسيتي هاكان كورت أكد لصحيفة "ديلي صباح" التركية مؤخرا، أن قطر لديها مشاريع واعدة للمستثمرين بسبب استضافتها بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022 الأمر الذي يتطلب الكثير من الاستثمارات في البنية التحتية.

وأضاف أن "إكسبو تركيا في قطر، ليس معرضا بسيطا لشراء وبيع السلع. فمن خلال النظر في المؤشرات الاقتصادية لدولة قطر والخبرات في تركيا أجريت بحوث لتحديد الخطوات التي يجب اتخاذها بين عالم الأعمال في البلدين وقمنا بوضع خطط لتطوير الأعمال وفقا لذلك".

وتسعى الشركات التركية من خلال المعرض إلى توسيع علاقاتها التجارية مع قطر بغية الحصول على حصتها من الاستثمارات التي تخصصها الحكومة القطرية لتنفيذ مشروعات البنية التحتية وبطولة كأس العالم لكرة القدم 2022.

يذكر أن معرض "اكسبو تركيا في قطر"، سيعكس جوانب من الثقافة التركية من خلال "المدينة الثقافية التركية" لتعريف الجمهور أكثر بنماذج متنوعة وغنية من هذه الثقافة، وهو الأمر الذي تساعد عليه تجهيزات "مركز قطر الوطني للمؤتمرات"، عدا عن كونه المكان الأمثل لتوفير الاتصال المباشر بين المستثمرين والشركات المنتجة لإقامة الشراكات أو بيع المنتجات.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"