كتارا تتوج القطري علي المري بجائزة نهام الخليج

محليات الأربعاء 12-04-2017 الساعة 10:39 م

د. خالد السليطي يسلم المري الجائزة الأولى
د. خالد السليطي يسلم المري الجائزة الأولى
طه عبدالرحمن

على مدى 5 أيام، تبارى الراغبون في إحياء التراث البحري للفوز بجائزة "كتارا" لفن النهمة "نهام الخليج"، لدول مجلس التعاون الخليجي، والتي أطلقتها المؤسسة العامة للحي الثقافي، ليتم مساء اليوم إسدال الستار على المسابقة في نسختها الأولى، بحضور كل من سعادة الدكتور محمد بن صالح السادة وزير الطاقة والصناعة وسعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي، المدير العام للمؤسسة، بالإضافة إلى دبلوماسيين معتمدين لدى الدولة ومهتمين بالتراث من قطر ودول الخليج العربية..

تكريم مطر علي وأعضاء لجنة التحكيم

‎‫وأمام الجمهور قدم عدد من المتأهلين للتصفيات النهائية فقراتهم وسط تعاقب لأعضاء لجنة التحكيم على مناقشاتهم وتوجت لجنة التحكيم برئاسة الفنان مطر علي الكواري القطري علي المري بجائزة نهام الخليج ليحصل على المركز الأول وجائزة الدانة يليه الكويتي سالم صالح وحصوله على جائزة الحصباء، بينما فاز البحريني أحمد عبدالله جمعة على المركز الثالث وحصوله على جائزة البدلة وقام سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي بتكريم الفائزين.

وثمنت لجنة التحكيم إجادة المري ووصفته بأنه يستحق بالفعل لقب نهام الخليج ووصفه د. عبدالله الرميثان عضو اللجنة بتميز صوته وفهمه لمواقع الغناء فقد أطربني فعلا ورأى جاسم الحربان عضو اللجنة أن المري تميز في اختيار الكلمات فيما وصفه عمر بوصقر عضو اللجنة بأنه الصوت الذي كان يتمنى سماعه من قبل، فهو صوت جميل يضاف إلى الأصوات الجميلة الأخرى، و"إن كان علي المري يفوقهم ويتميز عليهم".

السادة والسليطي والحضور خلال حفل الختام

هذا، وقدمت فرقة قلالي فن المخموس بقيادة الفنان سعد الجفال، وهي الفرقة التي رافقت المتسابقين على مدى أيام المسابقة وذلك في أجواء أعادت للحضور زمن البحر التليد، ويعرف أن فن النهمة ازدهر خلال رحلات الصيد والغوص على اللؤلؤ، حيث ساهم في ظهور النهّام الذي احترف الغناء والإنشاد للترويح عن البحارة على ظهر السفينة، وإضفاء البهجة والحماس في نفوسهم، ليعينهم على تحمل عناء وجهد ومشقة العمل، مؤسسا بذلك أحد أهم الروافد الثقافية التي أسهمت في نشأة معظم أشكال الغناء والموسيقى والفنون الشعبية في قطر ومنطقة الخليج العربي، حيث اشتهر البحارة في الخليج بإيقاعات عديدة مثل (الفجري) و(السنجني) و(المخالف) و(الدواري) و(الحدادي).. وهي ألوان موسيقية رسمت ملامح الغناء البحري، بالإضافة إلى أشكال أخرى من الأغاني البحرية التي عرفت بـ(النهمة) التي هي عبارة عن أدعية يعبر بها البحارة عن حالتهم المعنوية ويدعون بها الله للتخفيف من المتاعب والآلام والمشاق والمصاعب التي تعترض سبيلهم.

لقطة جماعية للمشاركين

إحياء تراث الأجداد

وصف باحثون ومهتمون بالتراث البحري الخليجي مبادرة "كتارا" لإحياء فن النهمة بأنها تأتي في إطار جهود الدولة للحفاظ على تراث الأجداد من النسيان والاندثار ويؤصله في نفوس جيل الشباب، مؤكدين أن المسابقة سوف تسهم في إبراز قيمة التراث الفني والموسيقي.

منافسة حادة

جاءت الجائزة في إطار برنامج الحي الثقافي لإحياء التراث الموسيقي والغناء الشعبي في قطر، وشملت الجائزة فنون دواري، اليامال، الخطفة، عدساني، عدادي ومخولفي، بمشاركة نهامين من مختلف دول الخليج، تنافسوا جميعا على مدى الأيام الخمسة الماضية، حيث كانت لجنة التحكيم تقوم بتأهيل ثلاثة منهم يومياً، استعداداً للتصفيات النهائية، والتي استبقها المشاركون بمنافسة حادة، استصعب معها تحديد الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى.

جوائز

رصدت كتارا للمتسابقين جوائز هامة، إذ حصل المركز الأول على 100ألف ريال، بينما تحصل صاحب المركز الثاني على 70ألف ريال، فيما نال الفائز بالمركز الثالث 50 ألف ريال قطري.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"