مهرجان أبريل يستقطب العائلات والسياح في واقف والوكرة

محليات الأربعاء 12-04-2017 الساعة 08:29 م

حضور كبير
حضور كبير
هاجر بوغانمي

استطاع مهرجان أبريل لهذا العام أن يجذب إليه الأنظار من داخل قطر وخارجها، حيث يقبل الزوار على فعالياته المتنوعة التي توزعت بين سوقي واقف والوكرة، لتشكل حالة من النشاط التجاري والسياحي غير المسبوق، وهي حالة لا نراها إلا في مثل هذه المناسبات التي يحرص المكتب الهندسي الخاص على تنظيمها سنويا، والتي تتزامن عادة مع الإجازة المدرسية.

ويستقبل سوق واقف يوميا ومنذ انطلاق المهرجان عشرات الآلاف من الزوار، حيث تبدأ العائلات والأسر بارتياد السوق منذ الرابعة عصرا، وتبدأ المواقف بالاكتظاظ، ناهيك عن أن إدارة سوق واقف أضافت منذ يناير الماضي مواقف جديدة لحل مشكلة الازدحام من بينها مواقف الساحة الغربية وهي عبارة عن طابقين وتضم 650 سيارة، والمواقف الشمالية التي تضم أكثر من 1800 سيارة، ومواقف مسجد الشيوخ التي تضم 800 سيارة، فضلًا عن المواقف الجانبية.

وتنشط خلال هذه الأيام المحلات التجارية، والمطاعم والمقاهي التي يرتادها الزوار لقضاء أوقات ممتعة مع أشهى الأكلات العربية والأوروبية، ويتحول السوق إلى فسيفساء من الجنسيات والثقافات، ووجهة مميزة للباحثين عن بعض المواد التراثية مثل المفروشات التقليدية والملابس، والعطور، والفخاريات.. إضافة إلى التذكارات التراثية والمتمثلة في مستلزمات الخيول وصيد الصقور.

أما سوق الطيور فيستقطب محبيه للاستمتاع بجمال الطيور المعروضة وغرابتها، ولا يمكن للزائر ألا يتوقف عندها كي يستمتع بألونها الزاهية وأصواتها الشجية.

في ناحية من السوق يقبل الزوار على محلات الصناعات الحرفية التقليدية مثل المشغولات اليدوية الشعبية والسيوف والخناجر.. ومحلات السجاد التي تبهر الزائرين بألوانها وأشكالها البديعة، حيث تسمع أصوات الباعة وهم يعرضون منتجاتهم على المارة.. هذه الحركية المثيرة للانتباه تجد ما يبررها في المهرجان، خاصة في هذه الفترة الانتقالية التي تأتي قبيل نهاية العام الدراسي، والدخول في إجازة الصيف. وهو بمثابة استراحة المحارب بعد عام من العمل والجهد، هاهو اليوم يجد ضالته في مهرجان أبريل لكي يستمتع بأجواء المرح والترفيه التي وفرتها اللجنة المنظمة وحرصت على أن يكون التنوع عنوانها الأبرز.

ألعاب لكل الأعمار

تواصل ساحة الأحمد استقبال الجمهور من أجل الاستمتاع بمختلف الألعاب والتي بلغ عددها 10 ألعاب كهربائية منها البسيطة الخاصة بالأطفال دون سن العاشرة، ومنها المعقدة قليلا وهي للأطفال من 10 سنوات فأكثر، وتقضي الأسر بصحبة أبنائهم أوقاتا ممتعة، كما يستمتع الجميع بصوت القطار وهو يتجول في وسط الساحة على أنغام الموسيقى، ويقبل الكبار والصغار على هذه اللعبة. وتم في مدينة الألعاب وضع لوحات إرشادية تنبه على من يعانون من أمراض مزمنة عدم المجازفة حفاظا على سلامتهم. ويقبل عدد من الزوار على ألعاب الأسكل جيم والتي يصل عددها إلى 12 لعبة، حيث يمكن إبراز مهارات كل مشارك في عدد من الألعاب، وذلك للفوز بجوائز فورية تم رصدها من قبل اللجنة المنظمة.

خمسة محلات جديدة في سوق الوكرة

وفي ذات السياق أكد خالد السويدي مدير سوق الوكرة أن الإقبال الكبير الذي يشهده مهرجان أبريل هذه الأيام أسهم في تنشيط حركة العرض والطلب داخل السوق، حيث زادت مبيعات المحال التجارية والمطاعم والمقاهي بنسبة 100% علاوة على أن إدارة السوق قامت بافتتاح 5 محلات لفائدة الأسر المنتجة كدعم من إدارة السوق، وإيجاد منافذ بيع لها فضلا عن كونهم يقدمون خدمات جيدة لرواد السوق. وأوضح السويدي أن المهرجان يشهد إقبالا كبيرا من العائلات من المواطنين والمقيمين فضلًا عن الإقبال الكبير الذي يشهده من الأشقاء من دول مجلس التعاون الخليجي الذين يزورون قطر لقضاء أوقات جميلة على شاطيء بحر الوكرة، والاستمتاع بالمناظر التراثية الجميلة، مثل منظر الإبل وهي تجوب الطريق البحرية، ومنظر الخيل والبوني. إضافة إلى مشهد المحامل التقليدية وهي ترسو على الشاطيء.. ويوفر المهرجان لزوار السوق ومرتاديه عددا من الفعاليات المتنوعة موزعة بين المدينة الترفيهية والواجهة البحرية. حيث الكرنفال وهي عبارة عن فرق من المشاة تتكون كل فرقة من خمسة أشخاص من دول أوروبية يمثلون الكائنات البحرية ويقدمون عروضا كل 10 دقائق بالإضافة إلى الفرقة الأساسية وعددها 15 شخصا يرتدون الأقنعة التي تمثل الكائنات البحرية، ويقدمون استعراضاتهم على أنغام الموسيقى الصاخبة، وتتميز الفرق بتنوع فقراتها بشكل يومي حتى لا يشعر الزائر بالممل. ويقبل عدد كبير من الجمهور على تناول وجبات العشاء في المطاعم المنتشرة، والتي تقدم وجباتها على إيقاعات الفرق الاستعراضية التي تمتع الجمهور بلوحات في غاية الدهشة والإثارة.

وفي المدينة الترفيهية انتشرت محلات بيع الحلوى، حيث يقبل الأطفال على "غزل البنات"، وهي حلوى تشتهر في المنطقة العربية، ولكن تسميتها تختلف من بلد إلى آخر. وعلق أحد الباعة بأن مهرجان أبريل في سوق واقف أنعش هذه التجارة، وهم يمارسونها بفرح.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"