شارك في عدة معارض تكنولوجية أبرزها كيتكوم..

السنيدي لـ"الشرق": أطمح لإنشاء متحف يوثق تطور الحاسب الآلي

محليات الأربعاء 12-04-2017 الساعة 07:40 م

عبد الرحمن السنيدي
عبد الرحمن السنيدي
بيان مصطفى

عبدالرحمن السنيدي تخصص في التاريخ وبهرته التكنلوجيا بتطورها المتسارع، فعكف على اقتناء الحواسيب منذ العام 1989 ومن ثم تحول اهتمامه من مجرد الشغف، إلى هواية محببة لايتوانى لحظة في بذل ما في يده لإثراء مجموعته من الحواسيب النادرة.

وعبّر السنيدي عن أمله في إنشاء متحف تكنولوجي يخلد للأجيال القادمة حقيقة التطور، فالمشروع ليس له جانب ربحي، لكنه سيكون مزارا تاريخيا للسكان والسائحين، ويحافظ على الأجهزة القديمة ويعطي الجميع الفرصة لمشاهدتها باصطحاب أبنائهم، والتي يراها قيمة ثقافية وعلمية.

واشار إلى أنه شارك بعرض مقتنياته في عدة معارض كان آخرها معرض كيتكوم الخاص بالتكنولوجيا وذلك من خلال مبادرة تكنوإيجابي الشبابية، بالإضافة إلى إقامة معرض خاص بشكل سنوي في كتارا، وذلك على مدار عامين متتالين، إلا أنه يطمح إلى تطوير هواياته من خلال زيادة مقتنياته من الاجهزة التي شكلت علامات فارقة في تاريخ الحواسيب.

عبد الرحمن السنيدي

تطور تقني

وعن بدايته يتحدث السنيدي قائلا: حاولت الاستفادة من الحاسوب في عملي وشؤوني الخاصة، منذ بدايات ظهوره في الاسواق لكن التطور التقني السريع الذي لحق بالأجهزة حتى وصلت للحجم الصغير المنتشر اليوم والإمكانيات الهائلة؛ جعلتني أحرص على توثيق ذلك التطور المتسارع، من خلال جمع المجلات العلمية التي تلقي الضوء على هذا التطور.

جهاز منذ عام 1977

أول جهاز ملون

ويضيف: سعيت إلى اقتناء أجهزة الكمبيوتر بدءاً من جهاز سطح المكتب القديم، واحتفظ بلعبة كان يتم استخدامها في 1977، من خلال توصيلها بجهاز التلفاز، ويستطرد قائلا: أملك أيضا أول أجهزة الحاسب الملونة التي أنتجتها شركة "أبل" في التسعينيات.

وعن طرق اقتناء هذه الأجهزة أوضح السنيدي أن بعض الأصدقاء الذين اشتروا هذه الحواسيب منذ عقود أهدوني اياها، حيث ظل بعضهم يحتفظ بها لفترات طويلة، بالإضافة إلى إنه قام بطلب اجهزة من الخارج، خاصة من أمريكا وبريطانيا.

أحد الأجهزة القديمة منذ عام 1977

ويؤكد السنيدي أن هناك شركات رائدة ولدت مع هذه الاختراع الجديد، لكن لم يعد لها كيان في الوقت الحالي، وظهرت بدلا منها شركات استحوذت على صناعة هذه الأجهزة في العالم، لتأخذ دورتها في الحياة، لتظهر شركة منافسة جديدة تنفرد بالسوق، مثلما حدث سابقا، وهو ما يتفق مع الوقائع التاريخية في تبدل الأحوال.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"