بقلم : د. خالد الجابر الأربعاء 12-04-2017 الساعة 02:31 ص

لا للإرهاب

د. خالد الجابر

مرة أخرى تعود الأسلحة الكيماوية الموجهة من قبل النظام السوري لتفتك بأروح الأبرياء من المدنيين، من الكبار والأطفال والنساء، وتهجير البقية، وتفريغ القرى والمدن من أهلها، وهي حاليا تقارب نحو مائة وخمسين هجوماً كيماوياً، بين عامي 2014 — 2015. ولكن يكمن الاختلاف هذه المرة أن الحادثة لم تمر على مرأى ومسمع من العالم دون ردة فعل، وهو الأمر الذي لم يتوقعه النظام السوري وحلفاؤه، فقد دخلت الإدارة الجديدة في البيت الأبيض متمثلة برئيسها، بشكل قوي على مسار الأزمة المتفاقمة، كما فعلت روسيا من قبل، وأرسلت ما يقارب 60 صاروخا من (توماهوك)، تستهدف بها القواعد الجوية للنظام شمالي سوريا، في رسالة واضحة الى المحور الروسي — الإيراني — الأسدي، الخطوة التي اكتسبت تأييدا واسعا من قبل الدول الأوروبية والخليجية والعربية، رغم تحفظ البعض! فهل تغيرت قواعد اللعبة في سوريا، وما هي الخطوة القادمة بعد هذه التطورات في الموقف، مع صعوبة التوصل إلى حل سياسي في الزمن القريب، وتمسك جميع الأطراف بمواقفها المسبقة.

من جهة أخرى، نلاحظ أنه لا يوجد فرق كبير بين إرهاب النظام واستهدافه الأبرياء في سوريا، على سبيل المثال، وإرهاب الجماعات المتطرفة وممارستها القتل والهجمات الانتحارية، وليس آخرها الدماء التي سالت في كنيستين في طنطا والإسكندرية، بعد التفجيرات الدموية في المساجد والجوامع والاعتداء على بيوت الله في الخليج والمشرق والمغرب العربي. وحسنا فعلت "هيئة كبار العلماء" بأرض الحرمين الشريفين؛ حين دانت التفجيرات في سلسلة من التغريدات في وسائل التواصل الاجتماعي، واصفة إياها بأنها غدر وخيانة وبغي وعدوان وعمل إجرامي محرم شرعاً بإجماع المسلمين، وهتك لحرمات الأمن والاستقرار وحياة الناس الآمنين. أفكار الإرهاب قبل أعماله يجب ان يتصدى لها الجميع دون تبرير أو مماطلة أو تسويف، سواء مارستها الأنظمة أو الجماعات المتطرفة أو الأفراد، مع ضرورة التأكيد بشكل صارم على اللحمة الوطنية، ورفض الأفكار الطائفية والمذهبية، وتعزيز روح التعايش والتسامح، والوقوف صفا واحدا مع أبناء الوطن، باختلاف أديانهم ومذاهبهم، في محنتهم ومصابهم، فالدين لله والوطن للجميع.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"