زيارة مشروع "منح التعليم حياة" وتقييم نتائجه ميدانياً بعد إطلاقه.. عيد الخيرية:

الملتقى الثقافي بالسودان يواصل أعماله ببرامج تدريبية وزيارات

منوعات الإثنين 20-03-2017 الساعة 07:38 م

جانب من برامج الملتقى الثقافي بالسودان الذي تنظمه عيد الخيرية
جانب من برامج الملتقى الثقافي بالسودان الذي تنظمه عيد الخيرية

يواصل الملتقى الثقافي بالعاصمة السودانية الخرطوم، الذي تنظمه مؤسسة الشيخ عيد الخيرية تحت شعار "أمة وسطاً" فعالياته، برعاية وزير الأوقاف السوداني، وبتشريف الرئاسة السودانية، حيث يقدم ورشات تدريبية ومهارية للدعاة والمختصين بالمؤسسات الدعوية من 23 دولة أفريقية.

وخلال فعاليات الملتقى قدّم الدكتور سعيد برهان والدكتور فوفانا آدم تصورهما للواقع الدعوي في ظل المتغيرات الحديثة والمستجدات العصرية التي يجب أن يعيها الداعية اليوم؛ ليستطيع أن يقدم الرؤية الصحيحة للدين الحنيف مواجها دعاة الغلو والتطرف بالحكمة النظرية والتطبيق الصحيح.

جانب من برامج الملتقى الثقافي بالسودان الذي تنظمه عيد الخيرية

وتم استعراض عدد من آراء الكتاب من خلال مؤلفاتهم التي تضع الحلول النظرية ممزوجة بوسائل التطبيق والتجارب التي عاشها الدعاة على النهج الصحيح، وكيف تعاملوا مع المواقف المختلفة التي قابلتهم في رحلتهم الدعوية.

عبد العزيز الحمادي: ينبغي على الدعاة توظيف وسائل التواصل الاجتماعي بشكل أكثر فعالية

كما أقيمت دورة تدريبية حول كيفية استثمار التقنية الحديثة، قدمها الأستاذ عبد العزيز الحمادي، استعرض خلالها أدوات التقنية الحديثة من وسائل التواصل الاجتماعي التي تعد الإعلام الجديد وكيف يمكن للداعية أن يوظفها بالشكل الصحيح للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة، ومن ثم تبليغ الدعوة إلى مستخدمي هذه الوسائل، وتخلل الورشة تطبيق مباشر وعملي عبر أجهزة التابلت وتدريبهم على استخدامه بشكل واسع في مجالهم الدعوي مع فقه الواقع.

مشروع "منح التعليم حياة"

وعلى هامش الملتقى زار وفد عيد الخيرية مشروع "منح التعليم حياة" الذي أطلقته المؤسسة بالتعاون مع الصناديق الإنسانية في قطر، حيث بدأ البرنامج التعليمي قبل أشهر مستقطباً أكثر من 60 طالباً من دول القارة الأفريقية إلى جانب دولتي اليمن وسوريا لتعليمهم وتأهيلهم في ظل الأوضاع الصعبة ببلدانهم والتي تعوق دراستهم وتعليمهم، وذلك من خلال برنامج تعليمي شامل بدعم أهل قطر.

مشاركون في برامج المتلقى الثقافي الذي تنظمه عيد الخيرية في السودان

وفي حديث مع مدير المشروع إبراهيم عمر عثمان حول التحديات التي تقابل هذا المشروع الطموح الذي سيؤدي إلى مخرجات تعليمية تستفيد منها الدول، من خلال الطلاب المشاركين قال: إننا الآن نقوم بتقييم للمشروع وما سنقابله من تحديات مستقبلية، وذلك بعد مرور أكثر من 4 شهور على انطلاقه.

وأشار إلى أن التمويل يعد التحدي الأكبر أمامنا، حيث تبلغ تكلفة تعليم الطالب سنوياً 5 آلاف دولار وهذا رقم كبير، يحتاج إلى دعم متواصل من أهل الخير في قطر للوصول إلى النتائج التي نصبو إليها والتي من أجلها كان المشروع.

التعليم حياة

قال مدير مكتب عيد الخيرية بالسودان، إن "التعليم حياة" يعد من المشاريع النوعية التي نحرص على تقديم كل الدعم والأولوية لها، ضمن مشاريع المؤسسة المتعددة في السودان؛ لأهمية التعليم والتثقيف في بناء الإنسان، ومن ثم الارتقاء الحضاري للأمم، مشيرا إلى أن إقامة الملتقى الثقافي الثاني تعد مؤشرا قويا لدعم العمل الإنساني والتنموي في السودان.

مشروع التعليم حياة

أحد المشاركين في مشروع التعليم حياة

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"