أيام بيروت السينمائية تسلط الضوء على قضية الهجرة

ثقافة وفنون الأحد 19-03-2017 الساعة 09:05 م

أيام بيروت السينمائية 2017
أيام بيروت السينمائية 2017
بيروت - رويترز

عُرض فيلم (ربيع)، الذي يتناول قضية الهوية والانتماء، في افتتاح الدورة التاسعة لمهرجان أيام بيروت السينمائية في العاصمة اللبنانية.

ويحكي الفيلم قصة شاب موسيقي أعمى يدعى ربيع يتعرض لصدمة عنيفة عندما يكتشف، أثناء استخراج أوراقه الرسمية للسفر مع فرقته الموسيقية، أنه ابن بالتبني للعائلة التي يعيش في كنفها فيبدأ رحلة طويلة للبحث عن جذوره في أرض سكانها عاجزون عن حكي ماضيه أو حتى ماضيهم.

واكتشف مخرج الفيلم فاتشي بولجورجيان الممثل جبور (25 عاما) أثناء بحثه عن موسيقي كفيف البصر في المدرسة اللبنانية للضرير والأصم في بعبدا حيث يُدَرس الممثل مادة الموسيقى.

وربيع واحد من عشرات الأفلام التي تعرض خلال مهرجان أيام بيروت السينمائية.

وتركز دورة هذا العام من المهرجان على موضوع المهاجرين والهجرة وهو موضوع يلقى صدى لدى الكثيرين في المنطقة.

ويستضيف لبنان أعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين بسبب الحرب الأهلية المستعرة في بلدهم المجاور.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في الدول المجاورة بنحو خمسة ملايين لاجئ معظمهم يقيم في تركيا والأردن ولبنان.

كما تسببت الحرب في نزوح نحو 6.3 مليون سوري آخرين داخل البلاد.

وتحدث من حضروا افتتاح مهرجان أيام بيروت السينمائية عن أهمية تناول موضوع مثل موضوع الهجرة سينمائيا والدور الذي يجب أن يلعبه في ثقافة العالم العربي.

وتعرض خلال المهرجان الذي ينتهي يوم 24 مارس أفلام من كل من السودان وسوريا والمغرب والأراضي الفلسطينية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"