إبادة مسلمي الروهينجا بأسلحة إسرائيلية

أخبار دولية الأحد 19-03-2017 الساعة 08:26 م

مسلمو الروهينجا في ميانمار غير مسموح لهم بتحديد عرقهم بالإحصاء السكاني.. صورة أرشيفية
مسلمو الروهينجا في ميانمار غير مسموح لهم بتحديد عرقهم بالإحصاء السكاني.. صورة أرشيفية
القدس المحتلة - محمد جمال

كشفت مصادر إعلامية إسرائيلية أنه ورغم الانتخابات في ميانمار، فإن الدولة ظلت بأيدي الجيش الذي يجز أعناق الأطفال والصبية أمام أنظار أمهاتهن المغتصبات، وذلك فقط لأنهم من أبناء طائفة الروهينجا المسلمة الذين لا حقوق لهم، ورغم الجرائم التي ترتكب ضد الإنسانية والشهادات التي تؤكدها، فإن التعاون بين هذه الدولة وبين إسرائيل بازدهار مستمر.

ونشرت معلومات عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية ضد الأقلية المسلمة عام ٢٠١٤، وذلك في تقرير أعده باحثون في جامعة هارفارد، ومن بين المتهمين في التقرير بارتكاب هذه الجرائم الزعيم العسكري بين أونغ هلينغ والجنرال إي باونغ ماونغ.

ووصل الزعيم والجنرال إلى إسرائيل بتاريخ ٣٠ أيلول ٢٠١٥ والتقيا كبار المسؤولين العسكريين في إسرائيل، منهم جابي آشكنازي رئيس هيئة الأركان وأيضاً روبي ريبلين رئيس إسرائيل.

وحاولت إسرائيل عدم نشر معلومات عن الزيارة لكن كان لدى رئيس الطغمة العسكرية مخططات خاصة به، ونشر في صفحته في الفيسبوك "الغنيمة" التي حصل عليها خلال جولته في إسرائيل والمتمثلة بزيادة حجم الصادرات العسكرية من إسرائيل.

وأشار إلى إجراء مداولات حول شراء أسلحة والحصول على مساعدات تدريب لقواته وشراء سفن حربية، وأكد قيامه بجولة في شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"