بقلم : رأي الشرق 19/03/2017 00:57:38

نزاهة الأمم المتحدة على المحك

رأي الشرق

الإجراء الذي اتخذته المنظمة الدولية وأمينها العام الجديد أنطونيو غوتيريش، بسحب التقرير الذي أعدته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) والمتعلق بإدانة الممارسات الإسرائيلية تجاه الشعب الفلسطيني، ومسألة الفصل العنصري، يلقي بالكثير من الظلال والشكوك حول أداء المنظمة الدولية وقدرتها على مواجهة الضغوط، من أجل الحفاظ على حياديتها.

لقد أثار قرار سحب التقرير الذي يعبر بشكل موضوعي عن حقيقة سياسات إسرائيل القائمة على الاحتلال والاضطهاد والاستيطان والفصل العنصري، المخاوف ليس من كونه يشجع إسرائيل على ارتكاب المزيد من الجرائم والانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته فقط، بل ويرسل رسالة خطيرة مفادها أن ممارسة الضغوط بإمكانها تغيير مواقف المنظمة الدولية تجاه الانتهاكات والأفعال غير القانونية.

إنه لمن المؤسف، أن المنظمة الدولية بسحبها لهذا التقرير، إنما تطعن في نزاهتها بنفسها، وتوفر الغطاء لنظام عنصري بغيض، وتشيح ببصرها بعيدا عن أفعاله الإجرامية، بدلا عن اتخاذ قرارات ومواقف منصفة بحق الشعب الفلسطيني.

هذه الحادثة وغيرها إنما تؤكد، أن المطالبات القطرية المستمرة والمحقة لإصلاح الأمم المتحدة وأجهزتها لتكون أكثر تعبيرا عن الإرادة الدولية للمجتمع الدولي والشعوب واصطفافها إلى جانب قيم الحق والمساواة والعدالة والإنصاف، بعيدا عن نهج المصالح واستغلال المنظمة الدولية لأغراض سياسية لا علاقة لها بالأهداف التي من أجلها أنشئت المنظمة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"