أنابيب النفط والقطع الصناعية سر إلهامها..

المصممة القطرية غادة البوعينين: قطر توفر مساندة قوية لرائدات الأعمال

اقتصاد الأحد 19-03-2017 الساعة 07:04 ص

المصممة غادة البوعينين
المصممة غادة البوعينين
حوار - تغريد السليمان:

لديّ فلسفتي الخاصة في تصميم الحُلي المُبتكرة

اعتمدت على ممتلكاتي الشخصية لخدمة مشروعي

أطمح للعالمية والمشاركة في المعارض المتخصصة

مصممة المجوهرات القطرية غادة البوعينين، استطاعت أن تحقق نجاحًا في تصميم قطعها المبتكرة والغريبة المستوحاة من الفلسفة الفنية لصناعة أنابيب وآليات النفط، بأشكالها المختلفة منذ الصغر، فبادرت إلى تقليد رسمها إلى حد الإتقان، حيث إنها وجدت فيها النموذج المتميز الذي يمكن أن يُعبر عما داخلها في البحث عن المختلف، لتنطلق بهذا الحس الابتكاري إلى محاولة تصميم المجوهرات، فهي حولت تلك الأشكال التي ربما عادة لا تجذب المرأة إليها، إلى جملة تصميمات فريدة من نوعها، من الذهب والفضة والألماس.

من مجموعة" الأنابيب الذهبية"

واستطاعت أن تنقل إلهامها وشغفها بهذه القطع للمستهلك القطري، من خلال مجموعة فاخرة لا تخلو من الأناقة والبساطة، لتجد لنفسها بعد ذلك، مكانا مميزًا كمصممة قطرية على وسائل التواصل الاجتماعي، بل وحثها على المتابعة والمواصلة من قبل المتابعين لها، فهذا التفاعل الكبير حفزها على أن تبتكر مجموعات جديدة تختلف كل الاختلاف عن لمسات غيرها في هذا القطاع.

كما كانت مشاركتها الأولى في معرض الدوحة للمجوهرات والساعات 2017، دافعا لها نحو الاستمرار مع تشجيع الدولة لها، وكذلك تسجيل تفاعل وإعجاب الزوار والمستهلكين بتصميماتها الجديدة، "الشرق" تعرفت على غادة البوعينين من خلال هذا الحوار..

قطع مبتكرة

بيّنت غادة البوعينين أنها منذ أن بدأت فعليا بتصميم المجوهرات ابتعدت كل البعد عن الفلسفة التقليدية في تصميم القطع النفيسة، مستلهمة من أنابيب النفط والأدوات الميكانيكية والصناعية الصغيرة، نظرتها الخاصة في تصميم قطع فاخرة ومبتكرة من الحليّ، تمزج بين الغرابة والتميز، معتمدة في ذلك، على حس الابتكار والبساطة.

مشيرة إلى أن عمرها في السوق القطري شارف على إكمال عامه الثالث، معتمدة على مدخراتها الشخصية في دعم مشروعها الإلكتروني "مجوهرات غادة"، ساعية إلى طرح متجرها قريبا في السوق القطري بالتعاون من خلال دعم مؤسسات الدولة لرواد الأعمال القطريين.

الطابع الصناعي يطغى على تصميمات غادة البوعينين

وقالت: كان التصميم مجرد هواية وإعجاب بالقطع الفنية الغريبة ومحاولة جعل قيمة لها، وقد دخلت في مجال تصميم المجوهرات دون أي تعليم أكاديمي في بادئ الأمر، ولكن عندما قررت أن أبدأ مسيرتي في هذا المجال، جندت وقتي ومدخراتي الشخصية في الانتساب بالعديد من ورش العمل والدورات التدريبية في مجال تصميم المجوهرات، حتى استطعت أن أصل إلى درجة من إمكانية تصميم الأشكال التي أحبها، وفق أسس ومعايير دولية، وحاليًا مشروعي الإلكتروني يحمل اسمي"غادة البوعينين" حيث اخترته اسما للعلامة التجارية الخاصة بي، وحاليًا يقتصر نشاطي في الأعمال على تصميم المجوهرات.

تجربة فريدة

وعن تقييمها لتجربة القطريات في قطاع تصميم المجوهرات الفاخرة ومشاركتها بمعرض الدوحة للمجوهرات والساعات الذي أنهى أعماله الشهر الماضي، أشارت البوعينين إلى أن أغلب مصممات المجوهرات القطريات يتمتعن بذوق عال وموهبة كبيرة، وتتميز كل واحدة منهن بطابع مختلف وجديد من نوعه، فهي ترى أن تصميماتها على سبيل المثال تتسم بالعصرية والطابع الصناعي، وأضافت: وبخصوص تجربتي في معرض الدوحة للمجوهرات، فما شجعني على المشاركة هو تخصيص عرض للمصممات القطريات، فقد كانت تجربة فريدة من نوعها، خاصة وأنها مشاركتي الأولى في مثل هذه المعارض المحلية المتخصصة، وفد تسنت لي الفرصة بأن أعرض قطعي على عدد كبير من الشخصيات المهمة والعديد من الزوار والمهتمين الذين لفتت أنظارهم ابتكارية وجاذبية قطعي المعروضة، لذلك يمكنني القول إن الإقبال الاستهلاكي كان محفزا جدا، لنا كمصممات قطريات نحو المواصلة، كما أنني التقيت العديد من المستهلكين القطريين، كما أنني خلال المعرض أطلقت مجموعتي الثانية التي تحمل اسم "الحديثة الرقمية" وهي تشبه لعبة الحية الإلكترونية مع ورود صغيرة، وهي تضم: الأساور والخواتم، والحقيقة لاقت إعجاب الكثيرين، أما مجموعتي الأولى التي تعبر عن هويتي كمصممة وشغفي هي باسم "الأنابيب الذهبية"، وتضم الأقراط والخواتم والأساور.

ارتفاع التكاليف

وتحدثت البوعينين عن ارتفاع تكاليف تصنيع القطع الفاخرة التي تعتبر تحديًا يواجه المبتدئين في هذا القطاع، حيث قالت: هنالك العديد من التحديات في هذا المجال خاصة في بداية الطريق، وعن تجربتي واجهت في بادئ الأمر بعض المشكلات المالية، بسبب الاهتمام الكبير بكل تفاصيل التصميم دون التفكير في التكلفة المرتفعة، ولكني واصلت في هذا الاتجاه حيث تعلمت خلال العديد من الدورات التي درستها سابقًا، أن من أهم مقومات جاذبية وأناقة القطعة الفاخرة هو الاهتمام بكل التفاصيل، والعناية بطريقة الصنع وتركيب الأحجار بحرفية بالغة، وحاليا أتعاون مع ورش في الدوحة لتنفيذ تصميماتي، والحقيقة لاحظت أن أغلب أنواع القطع التي تجذب المستهلكين من قطعي كانت من الأساور والخواتم.

معرض الدوحة للمجوهرات يدعم المصممات القطريات

مصممة دولية

وتطمح غادة البوعينين إلى اقتناص الفرص التي تتيح لها المشاركة بمجوهراتها المبتكرة في المعارض الخليجية والعربية للمعادن والمجوهرات خلال المرحلة القادمة، فهي تقطتع جزءا كبيرا من يومها بالاهتمام بمشروعها إلى جانب دراستها الجامعية، فطموحها يقود دومًا نحو ملاحظة كل شيء جديد ومبتكر لتحوله إلى قطع نفيسة، وعن طموحاتها في عالم تصميم المجوهرات الفاخرة كمصممة قطرية، قالت: أطمح بأن تصل تصاميمي إلى العالمية وأن أستطيع أن أجمع بين مجال تصميم المجوهرات الفاخرة والتكنولوجيا الحديثة معًا، خاصة عند التنفيذ الحرفي للتصميم، وذلك من خلال البرامج المتخصصة المتطورة وغيرها، أتقدم بالشكر للدولة على تشجيعها القوي في دعم وتعزيز رواد الأعمال القطريين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"