بقلم : د. حنان حسن عيسي عبد الظاهر الأربعاء 15-03-2017 الساعة 01:02 ص

احفر في الصخر

د. حنان حسن عيسي عبد الظاهر

قام عبد الله ومصعب برحلة في وسط الصحراء، وكانا يسيران بجوار بعضهما البعض ويتناقشان في أمور شتى وفجأة احتدم النقاش بينهما وعلا صوتهما فقام عبد الله بصفع مصعب على وجهه، غضب الاخير من فعلة اخيه ثم نزل على ركبتيه وراح يكتب على الرمل اخي الكبير صفعني اليوم على وجهي استمر الاثنان في السير حتى وصلا إلى واحة خضراء في وسطها بحيرة كبيرة فنزل عبدالله ومصعب إلى البحيرة وأخذا يسبحان، وفجأة شعر مصعب بأنه سيغرق فبدأ يصرخ ويطلب النجدة، وفي الحال اسرع إليه عبدالله لينقذه وعندما خرج الاثنان من الماء أحضر مصعب صخرة صغيرة وحفر عليها الجملة التالية "أخي اليوم أنقذ حياتي" ثم حملها في جيبه. فتعجب عبدالله من صنيع أخيه وراح يسأله :- " قل لي يا مصعب ماهو سر سلوكك الغريب؟ عندما صفعتك على وجهك كتبت فعلتي هذه على الرمال، وعندما انقذت حياتك حفرت سلوكي ذاك على الصخر ؟!! " فأجاب مصعب :- " يا أخي العزيز عندما صفعتني على وجهي شعرت بألم شديد فكتبت ذلك على الرمال حتى تأتي رياح التسامح فتمسح ما كتبت، فلا يعد هناك شيء يذكرني بفعلتك المؤلمة وعندما انقذت حياتي شعرت انك اسديت لي معروفا أريد ألا أنساه أبداً فحفرت جميلك على الصخر حتى أظل متذكره ما دُمت حياً " يحثنا ديننا الحنيف على مكافأة من احسن إلينا قال تعالى :- "هل جزاء الإحسان إلا الاحسان"، ويحثنا ايضا على مسامحة من اخطأ في حقنا "خذ العفو وأمر بالعرف"، و "من لا يغفر لا يغفر له" نسأل الله تعالى ان يوفقنا لمكافأة من أحسن إلينا بكل خير وان نعفو عمن ظلمنا.. آمين .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"