بقلم : خالد العماري الأربعاء 15-03-2017 الساعة 01:02 ص

فكر بالبدائل

خالد العماري

لو كنت مسافراً إلى مدينة ما، وتريد الانتقال من المطار إلى الفندق، فإن أول طريقة ستقفز لذهنك هي سيارة الأجرة. ولكن هناك بدائل أخرى قد تكون أرخص أو أسرع أو أكثر راحة، كالقطار السريع، والمترو، والباص، واستئجار سيارة، والليموزين، بل وحتى بالهليكوبتر. لو فكرت قليلاً، وحددت هدفك بالضبط، لعرفت أن لديك الكثير من البدائل تستطيع اختيار ما يناسبك منها.

في أحد المجالس كان أحد الشباب يشتكي من أنه لم يستطع الحصول على وظيفة حكومية، وقد أضناه التعب من البحث، وتراكمت عليه الديون. فبادره أحد الشباب بالسؤال: وماهو هدفك من الوظيفة؟ فأجابه: الحصول على المال!

فقال له: وهل الوظيفة الحكومية هي الطريقة الوحيدة للحصول على المال؟ يمكنك البدء بمشروع تجاري صغير، كما يمكنك استخدام مهاراتك في إنجاز بعض الأعمال للغير بمقابل، أو أن تكون وسيطاً تجارياً وتحصل على عمولة، بل ويمكنك الكتابة والتأليف وبيع هذه المؤلفات، وهناك مئات بل وآلاف الطرق للحصول على المال، وليست فقط الوظيفة الحكومية.

التفكير بالبدائل يحتاج لعقل مبدع، منفتح على الأفكار الجديد، كما يحتاج لبذل بعض الجهد في البحث والدراسة وتجربة طرق جديدة ربما لم تألفها من قبل.

واتخاذ الحلول البديلة تتطلب منك بعض الجرأة، والخروج من دائرة الراحة والأمور المألوفة، والخوض في تجارب جديدة بالنسبة لك.

يقول الشاعر:

استفد من كل علم تستريح له

لا تقعدن بعلم واحد كسلا

فالنحل لما حوى من كل فاكهة

جنى جوهرين الشمع والعسل

فالشمع للناس نور يستضاء به

والشهد يبرأ من الأسقام والعلل

لا تفكر بطريقة "الحل الواحد"، فالسعي لإيجاد حلول بديلة أنسب لظروفك لن يزيد من فرص تحقيق أهدافك فقط، بل أيضاً سيصقل مهاراتك، ويزيد من معارفك ويوسع مداركك.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"