يعد الأول في الشرق الأوسط وتقيمه متاحف قطر

الدوحة تحتضن معرضًا ضخمًا للفنان "جي آر"

ثقافة وفنون الأربعاء 08-03-2017 الساعة 07:15 م

آل محمود والسفير الفرنسي والحضور يستمعون لشرح جي آر
آل محمود والسفير الفرنسي والحضور يستمعون لشرح جي آر
سمية تيشة

افتتحت متاحف قطر اليوم، أضخم معرض في الشرق الأوسط للفنان الفرنسي الشهير "جي آر"، والذي يضم مجموعة مختارة من أبرز صور مجموعاته الفنية التي منحته شهرةً حول العالم، بالإضافة إلى مجموعة مختارة من أعمال الفيديو، وذلك بجاليري متاحف قطر بــ"كتارا" بحضور السيد منصور بن إبراهيم آل محمود، الرئيس التنفيذي والمستشار الخاص لسعادة رئيس مجلس الأمناء، وسعادة السيد إيريك شوفالييه، السفير الفرنسي لدى الدولة، ونخبة من الفنانين والمهتمين بالحركة الفنية والثقافية في الدولة.

ويتخذ "جي آر" من الشوارع شاشات عرضٍ لأعماله الفنية، حيث يرى في الشوارع مصدر إلهام له ويعتبرها أضخم معرض فني مفتوح في العالم. ويعرف عن الفنان انتشار ملصقاته الفنية على واجهات المباني والجدران والجسور في دول ومناطق مختلفة حول العالم بداية من باريس في أوروبا والبرازيل في أمريكا الجنوبية، ومرورًا بالشرق الأوسط ووصولًا إلى إفريقيا.

وأوضح خالد يوسف الإبراهيم، المدير التنفيذي للتخطيط الإستراتيجي بمتاحف قطر، أن استضافة متاحف قطر لأعمال "جي آر" دليل على التزامها بجلب أعمال لكبار مبدعي العالم حتى تكون مصدر إلهام يساعد في بناء ثقافة أصيلة للإبداع والابتكار في قطر، متمنيًا أن يُشعل المعرض جذوة الإبداع في نفوس الشباب المبدعين من القطريين والمقيمين.

واستعرض "جي آر" خلال الجولة الإعلامية، أبرز أعماله المشاركة في المعرض -الذي يستمر حتى 31 مايو المقبل- وتضم صورًا ضخمةً توثّق للماضي والمستقبل، وهي مجموعة صور "وجه لوجه".

وجاء إنتاج هذه المجموعة ضمن حملة دولية طويلة الأجل أطلقها الفنان تحت عنوان "بورتريه جيل"، وهي عبارة عن صور بورتريه كبيرة الحجم لصق الفنان بعضها على جانبيّ جدار الفصل العنصري في فلسطين، والبعض الآخر في شوارع بمدن فلسطينية وإسرائيلية عديدة، ويظهر في هذه الصور وجوه لمواطنين عاديين من فلسطين وإسرائيل يختلفون في أديانهم وأعراقهم.

وتدفع هذه الصور المشاهد عند رؤيتها للتساؤل عن ماهية كل مواطن، وما إذا كان هناك أي فارق بينهما، ومجموعة صور "نساء بطلات"، والتي تضم صور بورتريه تنبضُ بالقوة والصلابة لمجموعة من النساء الناجيات من أتون الصراعات في بيئات مليئة بالعنف، حيث تركز على ملامحهن الجسدية والعاطفية وتبرز كرامتهن.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"