بقلم : د. حنان حسن عيسي عبد الظاهر الأربعاء 08-03-2017 الساعة 12:58 ص

لا تكن كالرياح

د. حنان حسن عيسي عبد الظاهر

يُحكى أن الرياح راحت تجادل الشمس، وتحاول أن تثبت لها أنها الأقوى، ولكي تنهي الأخيرة هذا الجدل العقيم قالت للرياح: إذن لندخل في مسابقة وليجرب كل منا قوته، هذا الرجل الذي ترينه يسير في الشارع أمامك ويرتدي معطفا ثقيلا من تستطيع منا أن تحمله على خلع المعطف تكون هي الأقوى. وافقت الرياح على دفع هذا الرجل لخلع معطفه فراحت تشتد وتشتد وكلما زادت شدتها كلما أمسك هذا المسكين معطفه خوفاً عليه من شدة الرياح، واستمرت المعركة بين الاثنين لساعات طويلة، وفي النهاية قالت لها الشمس لقد انتهى الوقت المخصص لك لتبرزي قوتك وجاء دوري، سكتت الرياح على مضض، بينما خرجت الشمس من بين السحب وراحت تنشر أشعتها الذهبية على أرجاء المعمورة، بدأ بطل قصتنا يشعر بالدفء وبالحرارة تسري في جسده، فخلع معطفه ووضعه في حقيبته، وبهذا انتصرت الشمس بدفئها ولطفها على الرياح بشدتها وقسوتها. ورغم أن هذه القصة تعتبر من القصص الرمزية إلا إنها تعكس بقوة مقدار تفوق وتميز أسلوب الرفق واللين على أسلوب الشدة والعنف، نحن جميعا كبشر نميل لتلبية طلبات من يراعي مشاعرنا ويتلطف معنا، أما هذا الذي يستخدم سطوته لإجبارنا على الامتثال له فلا ينال منا إلا الرفض وربما الكراهية والمقت، ولن يستجيب له أحد إلا خوفاً منه وتجنباً لشره. ومنذ أكثر من أربعة عشر قرناً خلت من الزمان أوصانا المصطفى -صلى الله عليه وسلم- بضرورة الالتزام بالرفق فقال "ما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه"، وقال أيضا "ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد من يملك نفسه عند الغضب" أو كما قال عليه السلام. إذن لنتمسك بهديه -صلى الله عليه وسلم- ولنتحل بالرفق واللين في جميع معاملاتنا لنكسب مرضاة الله -تعالى- ثم قلوب عباده .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"