نقاد: التواصل يتحقق باستدعاء الجمهور إلى قاعة العرض

ثقافة وفنون الثلاثاء 07-03-2017 الساعة 05:08 م

جولة في جنبات الورشة
جولة في جنبات الورشة
هاجر بوغانمي

طرح الملتقى العربي للفن التشكيلي في ندوة فكرية اليوم قضية "ثقافة التلقي الفني" قدمها كل من الناقد المصري الدكتور مصطفى يحيى، والناقد العراقي ماجد السامرائي، بحضور نخبة من الفنانين التشكيليين والمهتمين.

تناولت ورقة الدكتور مصطفى يحيى موضوع المتلقى الفني المعني بالرسالة الفنية الإبداعية المرسلة من الفنان المبدع إلى الآخر (الفرد/ الجماعة)، وبخاصة المتلقي الإيجابي. ولخص الناقد سمات المتذوق في الحالة الوجدانية المتكاملة التي تجمع بين الشعور واللاشعور في آن واحد، ونظرة الاحترام والتقدير للعمل الفني، والتأمل الجمالي.

وعن مظاهر مرحلة الاستمتاع الفني قال: من أبرز مظاهرها العودة لنفس العمل الفني مرات متكررة، وفي كل مرة يكتشف المستمتع قيما جمالية جديدة، مضيفا: هذا الاستكشاف الجمالي مرتبط بإبداع الفنان.

أما الدكتور ماجد السامرائي فقال: إذا كان كل من الكاتب والشاعر يذهب بأعماله إلى القارئ فيخلق جمهوره عن بعد، وفي أمكنة وأزمنة مختلفة، فإن الفنان التشكيلي يستدعي مشاهده إلى قاعة العرض، ليحقق التواصل معه. والسؤال الذي يثار هنا هو: كيف/ أو على أي نحو ينبغي لهذه العلاقة أن تتحقق بين الطرف المرسل (الفنان) والطرف المتلقي (الجمهور)؟ وكيف تبدأ هذه العلاقة؟ وهل على الفنان الاستجابة لذوق الجمهور؟

يذكر أن الملتقى العربي للفن التشكيلي نظمته الجمعية القطرية للفنون التشكيلية ويختتم اليوم بحفل يتضمن افتتاح المعرض الفني نتاج الورشة، وتكريم المشاركين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"