مستحضرات التجميل المغشوشة.. خطر يهدد الصحة والمال

محليات السبت 04-03-2017 الساعة 05:14 م

مستحضرات تجميل
مستحضرات تجميل
تقوى عفيفي

1.3 مليار دولار أمريكي حجم سوق مستحضرات التجميل فى قطر

د. كمال الحسيني: صادفنا حالات تشوه من المستحضرات المقلدة

لا يجب شراء منتجات التجميل من الأسواق المحلية من غير المختصين

د. خلود المحمود: الفورمالهيد إذا زاد على 0.2% يهيج الجلد وقد يسبب السرطان

بعض كريمات تفتيح البشرة تحتوي على نسب عالية من أكسيد الزئبق

طلاء الأظافر المغشوش يؤثر على التكاثر والتناسل ويتسبب بصداع دائم

كريمات التفتيح تخترق المشيمة وتسبب تشوهات خلقية للجنين

كثرت الشكاوى في الآونة الأخيرة من دخول مستحضرات تجميل مغشوشة تباع بأسعار زهيدة وتسبب لبعض مستخدميها انواعا من التحسسات الجلدية، نظرا لأن المواد الداخلة فى تركيبة المنتج النهائى ليست مواد أصلية، كما هو الحال بالنسبة للمنتجات المماثلة المنتجة من قبل شركات معروفة.

رحلة البحث عن المستحضرات المغشوشة بدأت من داخل الأحياء والأسواق، حيث يقف رجال تتراوح أعمارهم ما بين العشرين إلى الستين عاماً، ينادون بأعلى أصواتهم على بضاعتهم التي تتنوع ما بين مستحضرات تجميل للبشرة واخرى للجسم، وعندما حاولت معدة التحقيق التحقق من المستحضرات التي تباع وجدنا أن اسعارها زهيدة تنافس أسعار مستحضرات التجميل المعروفة، حيث تراوحت الأسعار ما بين 4 ريالات و20 ريالا من ماركات مجهولة المصدر، الغريب في الأمر أن نسبة الإقبال على هذه المنتجات مرتفعة بالرغم من معرفة المستهلكين بمدى خطورتها، ربما لأن بعض المستهلكين ليست لديهم ثقافة التعرف على مكونات مستحضرات التجميل، أو لأسباب أخرى نحاول التعرف عليها من خلال هذا التحقيق الاستقصائي.

البداية مع اطباء مختصين لمعرفة مدى خطورة استخدام مستحضرات تجميل مزيفة على الصحة.

رأي الأطباء

في البداية تحدث الدكتور كمال الحسيني استشاري تجميل وليزر قائلا: إن المستهلك هو الوحيد المسؤول عن شراء المنتجات من عدمه، حيث إنه لا يمكن أن يباع منتج بسعر زهيد جداً ومغاير عن سعره الأصلي بدون أن يسبب ضرراً لمشتريه. مؤكدا ضرورة عدم شراء اى منتجات تجميل من الأسواق المحلية من دون وجود مختصين، ولا يمكن للمستهلك أن يقنع نفسه بوجود مستحضر جيد في حين أنه يباع بريالات معدودة، ويؤكد الحسيني أنه واجه في مهنته بعض الحالات التي تسببت مستحضرات التجميل في تشويه الجسد من خلال ظهور بعض آثار حساسية الجلد على هيئة إحمرار، وذلك بسبب أن هناك بعض المستهلكين يقومون بشراء مستحضرات من دول خارجية ومن ثم يدخلونها للبلاد ليكونوا هم أول المتضررين بفعل غياب الوعي وثقافة شراء المنتج.

أسعار زهيدة

وقالت الدكتورة خلود المحمود استشاري أمراض جلدية وتناسلية وليزر: "في ظل الاهتمام الدائم للمرأة باقتناء مختلف المواد والمساحيق وكريمات التجميل، خاصة مع كثرة الدعايات في مواقع التواصل الاجتماعي، واجهت بعض النساء أضراراً كثيرة لحقت بصحتهن النفسية، من جراء شراء مستحضرات غير معروفة وبأسعار زهيدة دون التأكد من طريقة حفظ هذه المنتجات مثل تعريضها لاشعة الشمس، مشيرة إلى أن هناك شروطا لحفظ المستحضرات صالحة للاستعمال، خاصة ان مستحضرات التجميل تخضع للرقابة لمعرفة احتوائها على النسب المسموح بها للمواد الكيميائية المضافة للعبوة.

مادة الفورمالهيد

ونوهت المحمود بأن كل مادة يتم تصنيعها من المواد الكيميائية تصل إلى الجلد ويتم امتصاصها لتصل بعد ذلك إلى مجرى الدم ومن ثم إلى الأعضاء الحيوية، فمثلاً مادة الفورمالهيد الموجودة في معظم مستحضرات التجميل مثل طلاء الأظافر أو الصابون أو مزيل العرق والشامبوهات وصبغات الشعر، إذا زادت النسبة على 0.2% قد تؤدي إلى حساسية الجلد وتهيجه وتهيج العين وقد يصل الأمر الى حدوث اضطرابات في الجهاز التنفسي وعلى المدى الطويل قد تسبب أمراض السرطان،

وتكمل المحمود حديثها قائلة: " بعض كريمات تفتيح البشرة تباع بدون وجود أية معلومات على العلبة، حيث انها من الممكن أن تحتوي على نسب عالية من أكسيد الزئبق (كالوميل)، واستخدام هذه المادة لفترة طويلة قد يؤدي إلى تسمم الزئبق وقد يكون على شكل التهاب في الفم واللثة، مروراً بفقدان الذاكرة او يؤدى الى مشاكل في الكلى والجهاز العصبي والأنيميا، وفي حالة استخدامه من قبل الحوامل يخترق المشيمة ويصل للجنين مما يؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية وعقلية للجنين.

أعراض جانبية

كما تحدثت المحمود عن مبيضات الجلد المحتوية على مادة "الهيدروكينون" بتركيز عال، حيث إن المادة المبيضة إذا استخدمت بشكل خاطئ تؤدي إلى حدوث صبغات زرقاء مائلة إلى الأسود يصعب علاجها، بل إن بعض مبيضات الجلد تحتوي على كورتيزون بنسب عالية والذي يعمل على ترقق الجلد وظهور الشعيرات الدموية والتجاعيد المبكرة وعلامات تمدد الجلد مما يزيد من المشاكل الجلدية بدلاً من علاجها، بالإضافة إلى أن طلاء الأظافر قد يحتوي على مواد كيميائية ضارة لها تأثير كبير على التكاثر والتناسل وتأثير كذلك على الجهاز العصبي وقد يسبب صداعا دائما. أما بالنسبة لأحمر الشفاه المغشوش فقد يحتوي على نسب عالية من الرصاص بكميات كبيرة وهو ما يسبب مشكلات في السلوك والتعليم والأنيميا، ناهيك عن التحكم بالأعصاب ، وهذا ما حدث بالفعل مع أحد مريضاتي بالعيادة .

نصائح وتعليمات

وأخيراً وجهت المحمود بعض النصائح للسيدات وذلك بالتقليل من استخدام مركبات التجميل وضرورة قراءة المكونات ومعرفة النسب المسموح بها قبل الاستخدام، وبالنسبة للمستحضرات التي لا تحمل قائمة بالمكونات فلابد من التوقف عن استخدامها ويفضل شراء المركبات العضوية أو الطبيعية. كما أكدت المحمود ضرورة شراء مستحضرات التجميل من الصيدليات أو المحلات التي تحمل علامات تجارية معروفة بدلاً من الانجراف وراء الاسعار الزهيدة لمنتجات مجهولة المصدر.

ونوه السيد ماهر مكارم، المدير العام لشركة ماضي إنترناشونال - أحد أبرز موزعي العلامات التجارية العالمية المرموقة في قطاع التجميل الاحترافي بالشرق الأوسط بأن حجم سوق مستحضرات التجميل في قطر يصل إلى 1.3 مليار دولار أمريكي في عام 2017.

عدم تجاوب وزارة الاقتصاد مع الشرق

يذكر أنه قد تمت مخاطبة وزارة الاقتصاد والتجارة أكثر من مرة بشأن معرفة مصير المواد التجميلية التي تباع على مواقع التواصل الاجتماعي وما هي جهودهم بشأن ظهور مندوبي بيع المستحضرات في أكثر من مكان بالدولة، فكان ردهم بأن الوزارة قامت بتعميم بيان صحفي يختص بالإجراءات الجديدة التي تخص حماية المستهلكين في صالونات الحلاقة ومراكز التجميل ولم يتم الرد على الأسئلة الاخرى واكتفوا بهذا التعليق.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"