التسامح زينة الفضائل

خالد عبدالله الزيارة

احذر من رجل ضربته ولم يرد لك الضربة فهو لن يسامحك ولن يدعك تسامح نفسك، لأنه قابل إحساس الفعل الجديد وكأنه أعظم شيء وليس ضعفاً، قال -تعالى- "خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ"، من هنا تتجسد معاني التسامح عندما يكون العفو عند المقدرة والتجاوز عن أخطاء الآخرين بوضع الأعذار لهم، العقل يدعونا إلى النظر إلى مزايا الناس وحسناتهم بدلاً من التركيز على عيوبهم وأخطائهم، التسامح صفة من أسمى الصفات التي أمرنا بها الله -عزّ وجلّ- ورسولنا الكريم .

لا يمكن لشيء أن يجعل الظلم عدلا إلا التسامح، فالتسامح جزء من العدالة، والأصل في التسامح أن تستطيع الحياة مع قوم تعرف يقيناً أنهم خاطئون، إنها عملية تتشافى بها الأرواح، هي عملية فيها خطوات وربما مطبات فشل وتردّد، وهي عملية تحدث في قلبك وروحك من الداخل .

الحياة أقصر من أن نقضيها في تسجيل الأخطاء التي يرتكبها غيرنا في حقنا أو في تغذية روح العداء بين الناس، إذا قدرت على عدوك فاجعل العفو عنه شكراً للقدرة عليه لأن التسامح زينة الفضائل، واعلم أنه لا شيء يضايق عدوك أكثر من ذلك.

التسامح هو أن ترى نور الله في كل من حولك مهما يكن سلوكهم معك وهو أقوى علاج على الإطلاق، المسامحة هي القدرة على إطلاق مشاعر متوترة مرتبطة بأمر حصل في الماضي القريب والبعيد، إن الذات السلبية في الإنسان هي التي تغضب وتأخذ بالثأر وتعاقب، بينما الطبيعة الحقيقية للإنسان هي النقاء وسماحة النفس والصفاء والتسامح مع الآخرين.

قد يرى البعض أن التسامح انكسار، وأن الصمت هزيمة، لكنهم لا يعرفون أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الانتقام، وأن الصمت أقوى من أي كلام، التسامح هو طلب السماح من نفسك والآخرين، القرار بعدم التسامح هو قرار المعاناة، كما أن قوة الحب والتسامح في حياتنا يمكن أن تصنع المعجزات، التسامح قد يكون أحياناً صعباً لكن من يصل إليه يسعد.

التسامح هو الشكل النهائي للحب "لأن أندم على العفو خير من أن أندم على العقوبة"، فالإنسان لكي يكون إنساناً فهو معرض لأن يخطئ، في العفو لذة لا نجدها في الانتقام، سامح صديقك إن زلت به قدم، فلا يسلم إنسان من الزلل واعلم أن التسامح هو مفتاح الفعل والحرية .

علينا أن نملأ الحياة حبا وتسامحا وأملا حتى نكون مطمئنين مرتاحي البال، وهو يقرب الناس لنا ويمنحنا حبهم، لن تَستطيع أن تُعطي بدون الحُب، ولن تستطيع أن تحِب بدون التسامح، الغفران الحقيقي لا ينكر الغضب لكن يواجهه ومهما تعلم الناس من فنون فلن يتعلموا شيئاً يشبه فن التسامح .

من الكلام الجميل عن التسامح وأيقنت به "اكتب الإساءة على الرمال عسى ريح التسامح تمحوها، وانحت المعروف على الصخر حيث لا يمكن لأشد ريح أن تمحوه" أعقل الناس أعذرهم للناس. وسلامتكم

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"