بقلم : خالد عبدالله الزيارة الإثنين 27-02-2017 الساعة 01:32 ص

كلنا للكويت

خالد عبدالله الزيارة

جميل هذا التكاتف والتعاضد والمشاركة الفاعلة مع دولة الكويت حكومة وشعبا التي تجسدت بمناسبة اﻟﺬﻛﺮى اﻟ 56 ﻻﺳﺘﻘﻼلها واﻟﺬﻛﺮى اﻟﺴﺎدﺳﺔ واﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻟﺘﺤﺮﻳﺮها، لقد راعني وانا اتابع جملة مواقع على التواصل الاجتماعي تشارك تلك الفرحة وقد التهبت المشاعر والحب الذي يكنه اهل قطر لاشقائهم الكويتيين وسجلوا بحب مقولة صادقة صادرة من القلب بان "شعب الكويت لن ينسى أﺑﻄﺎل ﻗﻄﺮ ﻓﻲ ﻣﻌﺮﻛﺔ اﻟﺨﻔﺠﻲ وأول ﻗﻄﺮة دم ﻛﺎﻧﺖ ﻣﻦ اﻟﺠﻴﺶ اﻟﻘﻄﺮي اﻟﺸﻘﻴﻖ".

عندما نسترجع تلك الايام والليالي الحالكة التي مر بها شعب الكويت ابان تلك الازمة وتلك الابواب التي فتحت لهم في بيوتهم الثانية في كل دار وكل بيت في دول المنطقة، وعندنا في قطر اتذكر حين شكلنا لجنة مشتركة من فناني قطر وفناني الكويت في امسية رائعة انطلقت من على مسرح قطر الوطني تحت شعار "كلنا للكويت" واشتملت على فقرات واناشيد ولوحات رائعة شارك فيها كل اطياف الشعبين الشقيقين واجملها فقرة الاطفال وهم ينشدون لبلدهم ويصرون على عودته منتصرا، وهذا ما تحقق ولله الحمد.

نعيش هذه الايام فرحة المناسبة وقد ﺗﺰﻳﻨﺖ ﻣﻌﺎﻟﻢ دوﻟﺔ ﻗﻄﺮ ﺑﺎﻟﻌﻠﻢ اﻟﻜﻮﻳﺘﻲ وﺣﻔﻠﺖ ﻣﻮاﻗﻊ اﻟﺘﻮاﺻﻞ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲﺑﻤﺸﺎرﻛﺎت ﻗﻄﺮﻳﺔ ﺗﻬﻨﺊ ﺑﻬﺬه المناسبة، هذه الذﻛﺮى ﺗﺠﻌﻠﻨﺎ ﻧﻌﺘﺰ بمواقف الشهامة لابناء دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون اﻟﺬﻳﻦ انتفضوا على قلب رجل واحد حتى ﻋﺎدت اﻟﻜﻮﻳﺖ لاهلها سالمة غانمة وهو ما جسد كل معاني الاخوة ووﺣﺪة المصير، وعلى شهادة مسئول كويتي قال: "ﺷﻬﺪﻧا ﻓﻲ اﻷﻳﺎم اﻟﻌﺼﻴﺒﺔ اﻟﺘﻀﺤﻴﺎت اﻟﻜﺒﻴﺮة، ﺣﻴﺚ رأﻳﻨﺎ ﻗﻮات وﺟﻨﻮد أشقائنا وأﺻﺪﻗﺎئنا، ﺧﺎﺻﺔ ﻣﻦ دول ﻣﺠﻠﺲ اﻟﺘﻌﺎون ﻓﻲ ﻣﻘﺪﻣﺔ المحاربين ﻟﺘﺤﺮﻳﺮ اﻟﺒﻼد، وﻛﺎﻧ ﻟﺪوﻟﺔ ﻗﻄﺮ اﻟﺸﻘﻴﻘﺔ دور ﺑﺎرز ﻓﻲ ﻫﺬه الملحمة".

إن الكويت وفي غمرة احتفالاتها بهذه المناسبة العزيزة على قلوب الجميع حققت أهدافاً عديدة ومتميزة، في مختلف مناحي الحياة سواء أكانت اقتصادية أم ثقافية أم شبابية أم صحية أم رياضية وغيرها، وكان ذلك انطلاقا من توجيهات القائمين على رسم أسس هذه النهضة الكبيرة التي ترسخت في عهد العديد من رجالاتها الميامين.

تحل ذكرى العيد الوطني لدولة الكويت الشقيقة هذا العام في مرحلة تشهد فيها البلاد نهضة تنموية شملت مختلف المجالات تجاوزت فيها قفزة تنموية تنفيذا لتطلعات الحكومة الرشيدة بقيادة سمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وتوجيهاته، وقد شهدت خلالها قفزات هائلة في التطور والتنمية تسجل بأحرف من نور في كتاب نهضة الكويت.

نحن أبناء قطر نعتبر العيد الوطني لدولة الكويت الشقيقة عيدا لنا، فنحن شعبان تجمع بينهما أشد أواصر القربى بكل أشكالها، اجتماعيا وثقافيا وسياسيا، وهي علاقات ضاربة بجذورها في عمق التاريخ، وزاد هذه العلاقات متانة ورسوخا حرص القيادتين الحكيمتين للبلدين على تطوير هذه المسيرة الطويلة من التعاون في مختلف المجالات والارتقاء بها إلى أعلى مستوى.

إن أكثر ما يطمئن على مستقبل العلاقات بين قطر والكويت، هو رؤية القيادتين الحكيمتين للبلدين في أن تشكل مثالا للعلاقات بين الاشقاء في كل العالم، وهو نهج يسير الى الامام بكل ثقة.. وسلامتكم

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"