المؤتمر الثاني للتمريض الخليجي يبدأ أعماله بالدوحة

محليات الأحد 26-02-2017 الساعة 01:33 م

د. حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة
د. حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة
الدوحة - قنا

بدأت اليوم الأحد أعمال المؤتمر الثاني للتمريض الخليجي 2017 والندوة الثانية عشرة للجنة الفنية الخليجية للتمريض بمشاركة نخبة من الخبراء وقادة التمريض من مختلف بلدان مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

يستعرض المؤتمر الذي يقام تحت شعار "التمريض بين التقدم التقني والبعد الإنساني"، بفندق شيراتون الدوحة، ويستمر يومين، آخر التطورات في الممارسات التمريضية الحديثة وآليات مواجهة التحديات اليومية التي تنتج عن استخدام التقنيات الحديثة في قطاع التمريض إلى جانب مساعدة المشاركين على فهم دور التكنولوجيا في تغيير مفاهيم الرعاية التمريضية وطرق تقديمها.

ويغطي المؤتمر مجموعة واسعة من المواضيع بما فيها الابتكارات التكنولوجية في مجال التمريض وآثار تطبيقاتها على الرعاية التمريضية والجانب الإنساني الذي تنطوي عليه، كما يوفر فرصة لجميع الكوادر التمريضية على اختلاف مستوياتها المهنية والتعليمية لبناء علاقات مهنية وتشجيع الشراكات العلمية وكذلك المشاركة في جلسات وورش عمل لمناقشة أحدث التقنيات والاكتشافات في مجال تكنولوجيا التمريض.

80% من القوة العاملة في المجال الطبي ممرضون

وبهذه المناسبة أوضحت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة في تصريح صحفي أن هذا المؤتمر يناقش التقنيات الحديثة في مجال التمريض وآخر ما توصل إليه التقدم العلمي في هذا المجال وتأثير هذه التكنولوجيا على الرعاية الإنسانية للمرضى.

وأضافت أن هناك إستراتيجية موحدة للاستثمار في مهنة التمريض وتشجيع مواطني دول المجلس للدخول في هذا المجال، مشيرة إلى أهمية دوره في القطاع الطبي حيث أن 80% من القوة العاملة في المجال الطبي ممرضون ومن ثم فإن الاستثمار في تعليم التمريض وممارساته أمر في غاية الأهمية لتشجيع الكوادر الخليجية على الالتحاق بهذه المهنة.

ولفتت إلى أن هذا المؤتمر يعد منصة لتبادل الأفكار حول هذا المجال بين دولة قطر ودول مجلس التعاون خاصة وأن لدى دول المجلس خطة لوضع استراتيجيات موحدة للتقنيات والممارسات الطبية والتمريضية الحديثة، لافتة إلى أن دولة قطر لديها إستراتيجية تركز على استخدام التقنيات وتكنولوجيا المعلومات في هذا القطاع.

من جانبها أوضحت الدكتورة نبيلة المير نائب رئيس مجموعة الرعاية الصحية المستمرة بمؤسسة حمد الطبية ومسؤولة شؤون التمريض بوزارة الصحة العامة ورئيسة اللجنة المنظمة للمؤتمر أن قطاعي الصحة والتعليم يحظيان باهتمام كبير من القيادة الرشيدة وحكومة دولة قطر لأهميتهما في دفع عجلة الإنتاج ورفع مستوى العطاء.

وأشارت إلى أنه تم اختيار شعار هذا المؤتمر "التمريض بين التقدم التقني والبعد الإنساني" لما للتقدم العلمي من أهمية خاصة إضافة إلى أن معظم دول مجلس التعاون تستخدم نظم المعلومات الصحية في البيئة السريرية للمريض كما أصبحت التكنولوجيا حقيقة واقعة في علاقة الممرض بالمريض.

وأضافت أنه أصبح من الضروري للممرض الحصول على المعرفة، والاطلاع على آخر البحوث والتطورات في التكنولوجيا التمريضية، للحصول على أفضل تطبيق لمخرجات العناية التمريضية وتحقيق التوازن بين أقصى استفادة ممكنة من استخدام التكنولوجيا مع عدم التقليل من قيمة العناية التمريضية الإنسانية.

وأكدت أن هذا المؤتمر يساعد في مواجهة التحديات التي تقابلنا عند استخدام التكنولوجيا في التطبيق العملي للعناية التمريضية، واستكشاف تأثير استخدام التكنولوجيا على تقديم الرعاية التمريضية الإنسانية ، منوهة بأنه تم وضع عدة أهداف رئيسية لهذا المؤتمر للخروج باستراتيجيات لتعزيز الرعاية التمريضية الإنسانية عند استخدام التقنيات الحديثة ، لتطبيقها في جميع دول مجلس التعاون.

وأشارت إلى أن برنامج المؤتمر يتضمن محاضرات وورش عمل ستركز على استكشاف تأثير التكنولوجيا على تقديم الرعاية التمريضية الإنسانية وسبل التواصل مع المرضى وعائلاتهم وكذلك الجودة ، وبما يسهم في تقديم رعاية تمريضية ذات جودة عالية كما ستقدم ورش العمل تحليلا ونقدا للفوائد والمخاطر التي تهدد الرعاية الإنسانية.

وأضافت "استعنا بخبراء متخصصين عالميين في هذا الموضوع حيث ستساعد خبراتهم ومعرفتهم في تحقيق أهداف الندوة وخلال المؤتمر أيضا ستقدم كل دولة من دول مجلس التعاون تقريرا عما تم التوصل إليه في مجال معلوماتية التمريض".

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"