الابتعاث إلى جامعة قطر

أحمد المهندي

وزارة التعليم والتعليم العالي تبتعث الطلاب إلى جامعات عديدة خارج قطر وداخلها في جامعات المدينة التعليمية.

أنا أستغرب لماذا لا تشمل تلك البعثات الداخلية الابتعاث إلى جامعة قطر؟!

في جامعات المدينة التعليمية تتحمل الوزارة مصاريف الجامعة، وكذلك راتب للطالب ونفقات تعليمية متفرقة وهو في داخل الدولة.

أما الطالب القطري في جامعة قطر لا يصرف له شيء..لماذا؟!

علما بأن جامعة قطر تعفي الوزارة من المصاريف الدراسية، ولكن يحتاج الطالب مصاريف للمراجع والمشاريع والأبحاث، وحتى نفقات بترول سيارته ومصاريف الكافتيريا الخيالية بالجامعة وغيرها من المصاريف المعيشية التي يحتاجها الطالب بدلا من أن يتحملها ولي أمره.

وليس هناك فرق بينه وبين طالب المدينة التعليمية!!

فهل نشجع على دخول الجامعات الأجنبية ونترك جامعة قطر؟

هناك من سيقول إن الجامعة تصرف رواتب لهم!!

للأسف الجامعة حتى تستطيع أن تصرف بعض الدراهم، تعامل الطالب وكأنه يطلب صدقة أو واقف بباب إحدى الجمعيات الخيرية.. يحتاجون دراسة حالة وشهادة راتب للوالد وغيرها، وفي النهاية لا تتم الموافقة إلا ما ندر، بحجة أن راتب ولي الأمر عال.. ولا أعرف على أي مقياس يتم حسابه!!

أي راتب الآن لأسرة قطرية يقل عن عشرين الف ريال تعتبر الأسرة فقيرة!!

وأعتقد مثل هذا المبلغ كبير جدا ولا تصرف الجامعة راتبا للطالب بسببه!!

فأرجو من وزارة التعليم والتعليم العالي أن تعامل طلاب جامعة قطر مثل طلاب المدينة التعليمية وتعتبرهم ابتعاثا داخليا، أو أن تتكفل الجامعة بصرف رواتب لكل الطلاب القطريين دون تفرقة او حسنة يرمونها عليهم.

الإزعاج داخل القاعات

تذهب إلى قاعة أفراح ولا تستطيع أن تتكلم كلمة واحدة الى من يجلس بجانبك لارتفاع اصوت الفرق الغنائية او العرضات بشكل كبير جدا في قاعات الأفراح.

لاحظت ذلك في قاعة الجيوان بنادي الدانة وبعض القاعات الأخرى التي يصر القائمون عليها على ربطها بالسماعات داخل القاعة وإزعاج الآخرين.

أتمنى من وزارة الثقافة والرياضة أن تصدر قرارا يمنع دخول الفرق الغنائية الى القاعات أو عدم ربطها مباشرة بالسماعات.

منذ زمن طويل ونحن نرى العرضات في المناطق المفتوحة ويستمتع بها الناس ويشاركون بها ويعبرون عن فرحهم وسعادتهم بالمناسبة، أما أن تدخل مثل تلك الفرق وغالبيتها للاسف ليست وطنية ولا تجيد فن العرضة وتسبب إزعاجا كبيرا، فمثل هذا الأمر يحتاج ثقافة ووقفة مسؤولة.

هيئة مكافحة الفساد الإداري

انتشرالفساد الإداري واتضحت السرقات المنظمة بالطرق القانونية وباستخدام الأجهزة الالكترونية..

ديوان المحاسبة يحيل مشكورا الى النيابة من يكتشفه يسرق أو يختلس أوغير ذلك..

ولكننا بحاجة الى جهة تحاسب قبل وقوع السرقات والاختلاسات المغطاة بإطار قانوني.

تتم السرقات بفواتير مزيفة وإشعارات وهمية.. تبدو أنها صحيحة في الأصل، ولكن لا وجود لآثارها على مستوى العمل..

فهي إما أن تكون في بيت المدير أو هدايا لصديقات وجيران المديرة أو إهمالا متعمدا وإسرافا في نواح مختلفة..

لذلك أطالب بأن تكون هناك هيئة لمكافحة الفساد الإداري بعيدا عن هيئة الشفافية، وتكون فقط مختصة لمتابعة الوجود الفعلي للكثير من المشتريات التي تعتمدها المؤسسات والوزارات.

مواقف باصات كروة

في وسط الزحمة يفاجئك باص كروة متوقفا في منتصف المسار الأيمن للشارع دون أي موقف جانبي مما يربك الحركة ويتسبب في الحوادث..

تجد أماكن انتظار الباصات جميلة وزجاجية وعليها إعلانات تجارية.

فلماذا لا تلتزم كروة بعمل فروع من المسار الرئيسي لتقف بها الباصات للتحميل والتنزيل؟!

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"