عيسى شريف: الأمر بالمعروف ضمان لصلاح المجتمع

محليات الجمعة 17-02-2017 الساعة 06:30 م

د. عيسى يحيى شريف
د. عيسى يحيى شريف
الدوحة - الشرق

تزايد المعاصي أوجب النهي عن المنكر ..

قال فضيلة الداعية د. عيسى يحيى شريف إن من أهم الواجبات الإسلامية والالتزامات الإيمانية والتي يترتب عليها صلاح المجتمع، وأمنه واطمئنانه وتماسكه، وسعادته وسلامته ونجاته في الدنيا والآخرة، القيام بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهو موضوع عظيم، جدير بالعناية والاهتمام، لأن في تحقيقه تحقيق مصلحة الأمة وميراث لأجيالها، وفي إهمال وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الخطر العظيم والفساد الكبير، وسبب لاختفاء الفضائل، وظهور الرذائل.

وأشار في خطبة الجمعة التي ألقاها بمسجد علي بن أبي طالب بالوكرة أن الله تبارك وتعالى قد أوجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال تعالى: (ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون)، وجعله الله من أعظم صفات المؤمنين والمؤمنات .

فعل المنكرات نفاق

وأضاف " إن الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف من أعظم صفات المنافقين والمنافقات، فقال تعالى: ( المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف) وقد أوضح الله جل وعلا في كتابه العظيم منزلة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المنظور الإسلامي، وبين سبحانه أن منزلته عظيمة، حتى إنه سبحانه في بعض الآيات قدمه على الإيمان، الذي هو أصل الدين وأساس الإسلام، كما في قوله تعالى: (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ) ولقد بحث أهل العلم عن سر تقديمه على الإيمان، فقالوا: لا نعلم السر في هذا التقديم، إلا عظم شأن هذا الواجب، وما يترتب عليه من المصالح العظيمة العامة، فجاء الاهتمام به فقدم ذكره على الإيمان، وبهذا ندرك أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أعظم ما يحتاج إليه المسلمون ولا سيما في هذا العصر.

الحاجة ماسة للدعوة

وقال د. عيسى إن حاجة المسلمين إلى الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شديدة لظهور المعاصي وانتشار الضلالات والمنكرات، فذلك سفينة النجاة، فعن النعمان بن بشير قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( مثل القائمين على حدود الله والواقعين فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها، فكان الذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مروا بمن فوقهم فقالوا لو أنا خرقنا في نصيبنا خرقاً ولم نؤذ من فوقنا قال النبي صلى الله عليه وسلم: فإن تركوهم وما أرادوا هلكوا وهلكوا جميعاً وإن أخذوا على أيديهم ومنعوهم نجوا ونجوا جميعاً ) .

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"