جدلية مكافحة الإرهاب

ريم يوسف الحرمي

مكافحة الإرهاب أصبح الهم الأول لدول العالم، فالإرهاب أصبح عابرا للحدود لا يقف عند دولة معينة ولا يفرق بين ضحاياه، والإرهاب يتطور بتطور التكنولوجيا وتطور الأسلحة، ويتطور بتطور القضايا العالمية وتعقدها، لكن يمكن الجزم بأننا نستطيع القضاء كلياً على الإرهاب ولا يعني أيضا أننا علينا التسليم به والرضوخ بأنه أمر واقع ينبغي أن نتعلم كيف نتعايش ونتكيف معه.

ظاهرة الإرهاب ليست جديدة فأول جماعة إرهابية كانت في القرن الأول الميلادي وهي جماعة يهودية تسمى "سيكاري" Sicarii أو رجال الخناجر، وفي السبعينيات وحتى التسعينيات من القرن الماضي قامت جماعة الجيش الجمهوري الايرلندي IRA بشن هجمات إرهابية، وهنالك أيضا جماعة Aum Shinrikyo في اليابان والتي تتخذ البوذية منهاجا لها وقامت بعملية إرهابية في عام 1995، وهنالك غيرهم الكثير، ففي كل فترة زمنية ظهور الجماعات الإرهابية هو رد فعل على واقع حاصل تؤمن تلك الجماعات بتغييرها من خلال شن عمليات إرهابية.

الإرهاب ودوافعه ظاهرة معقدة فلا يمكن الجزم قطعاً بأن هنالك دافعا وحيدا أو أسبابا معينة دون غيرها لتفسير الإرهاب وتفسير المنتمين إلى الجماعات الإرهابية. وعلى المستوى الدولي، ليس هنالك تعريف موحد للإرهاب مما قد يزيد من تلك الظاهرة تعقيداً، فهنالك مقولة سائدة حول جدلية الإرهاب "الإرهابي بالنسبة لشخص، قد يكون مقاتلا من أجل الحرية لشخص آخر" وهو ما يفسر أيضاً كيف أن بعض الدول تصنف جماعات على أنها إرهابية بينما تراها دول أخرى أنها جماعات

تحارب لهدف سواء أكان سياسيا أو دينيا أو غيره.

لكن كيف يُكافح الإرهاب؟ وكيف يمكن التقليل حدوثه؟ بالتأكيد الحل العسكري وحده ليس مجديا، صحيح بالإمكان تدمير البنية التحتية للارهابيين وقتل قادتهم لكن هذا لا يعني أن الأيدلويجية سوف تقتل، كذلك استخدام القوة العسكرية يعني أن هنالك احتمالية لقتل ضحايا مدنيين ومؤخراً أثبتت العمليات العسكرية هذا الأمر.

للأسف هنالك نقطة يتم إغفالها حينما نتحدث عن مكافحة الإرهاب، وهم الشباب، فبحسب دراسات عدة فئة الشباب من الرجال هم أكثر الفئات انخراطا في الجماعات الإرهابية، والأسباب عديدة لكن أبرزها المشاكل السياسية والاقتصادية خصوصا في الدول الفاشلة والهشة، كما أن الأوضاع الاجتماعية بالأخص في الدول التي تمثل إشكالية الهوية والاندماج عقبة أمام الشباب، بالإضافة إلى أسباب أخرى. لذا لمكافحة الإرهاب ينبغي على الدول العمل على حل المشاكل التي تفرز الجماعات الإرهابية، وينبغي إشراك الشباب في أي جهود متعلقة بمكافحة الإرهاب فهم الفئة المستهدفة والمعنية في الوقت نفسه.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"