بقلم : أحمد المهندي الإثنين 16-01-2017 الساعة 01:55 ص

تجارب تعليمية

أحمد المهندي

بدأت تجربة المدارس المستقلة بفكرة قوية ما لبثت أن فشلت رويدا رويدا لما احتوته تلك التجربة من تطبيقات فاشلة في المناهج ومجالس الأمناء والتعليم الالكتروني والادارة المالية ونظام الصفين الخامس والسادس النموذجي، وكذلك التدريس باللغة الإنجليزية للمواد العلمية وغيرها من التطبيقات التي دأب المجلس الأعلى للتعليم يقدمها ويؤخرها على حساب العملية التعليمية والتي كان يفترض أن تكون بعيدا عن حقل التجارب..

ضاعت الأموال الكثيرة وتبدد الوقت الطويل في تجارب لم يكتب لها النجاح وان حاول البعض إقحامها علينا بالقوة..

قطر التي لها باع طويل في التعليم وكانت تصدره الى بعض الدول المجاورة..أصبحت حقل تجارب تعليميا.

فهل فعلا ستختفي تلك التجارب التعليمية التجارية أم سيحاول البعض إيجاد مخرج لها بطرق مختلفة ومسميات جديدة ومصالح شخصية مبتكرة..

تجربة جديدة تطبقها الوزارة على 11 مدرسة ابتدائية وهي عمل امتحانات للطلاب دون علمهم والهدف هو إبعاد التوتر عن الطلاب خلال الامتحانات، وان يكون الطالب مستعدا للامتحان في اي وقت..

الظاهر يعتقدون ان طلابنا كلهم عباقرة مثل اينشتاين!!

الآن معروف يوم الامتحان ووقته ونوعه ومحفظينهم الأسئلة والقليل منهم يستوعب!!

اي توتر وقلق الذي تريدون أن تبعدوه!!

الطفل لن يهتم بالمذاكرة لصغر سنه ولن يقلق.. وإنما الاهتمام والقلق وزيادة الضغط النفسي على أهله وذويه، فلن يعرفوا أي مادة يدرسونه!!

هل يعقل أن يدرس الطالب كل المواد كل ليلة وبعدين حظك يا نصيبك يا تمتحن يا ترجع تدرسه مرة اخرى!!

اعتقد أنها تجربة فاشلة لا داعي للاستمرار فيها رأفة بأولياء الأمور..

تجربة أخرى وهي اختبارات الشهادة الثانوية الدوليةIP والتي تؤهل الطالب لدخول أي جامعة بكل سهولة، ويدرس الطالب مواد مكثفة وباللغة الانجليزية في الصفين 11،12ويتقدم للاختبار في الصف 12 وقد تم السماح للطلاب القطريين وغير القطريين للتقدم لمثل هذه الاختبارات في مدرستين، إحداهما بنين والأخرى بنات على أن تتحمل الوزارة نفقات تلك الاختبارات وتقدر بأحد عشر الف ريال تقريبا عن كل طالب..

في هذه السنة الوزارة ترفض دفع رسوم الاختبارات عن الطلاب غير القطريين!!

من حق الوزارة أن تتخذ مثل هذا القرار او غيره بما يتناسب مع إمكاناتها..

ولكن ماذا عن الطلاب الذين درسوا من العام الماضي مواد صعبة وباللغة الإنجليزية قإنهم سيفاجأون بأنهم لن يستطيعوا ان يكملوا ما بدأوه وعليهم دفع الاشتراك المخصص لتلك الاختبارات او تلغى اختباراتهم وتكون دراستهم كما غيرهم في المدارس العادية!!

إذا لم تستطع الوزارة ان تتكفل بمثل هذا الأمر لعدم دراسته بشكل كاف او لوجود نقص مفاجئ في الميزانية خارج التخطيط!! فلماذا يطرح من اساسه لغير القطريين؟!

اعتقد يجب ألا نترك الطالب في نصف الطريق ونجعل ولي امره يتحمل مصاريف لم تكن بالحسبان.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"