أنا حلمي أن يضل عندي وطن

خالد عبدالله الزيارة

الوحيد الفلسطيني الذي يعي شق طعم الوطن، الوحيد الذي يعايش كل عام مرغما احتفال الصهاينة على أرضه المغتصبة بتأسيس كيانهم الغاصب، ويتألم على ضياع وطنه منذ عام 1949، الوحيد الفلسطيني الذي يعرف معنى قيام دولة إسرائيل بأنه مشروع قد تحقق، ويشعر بخيبة أمل في عدم تحقيق حلمه في الحرية وتحرير بلاده وإقامة دولته المستقلة فوق ترابها.

الوحيد الفلسطيني الذي يعرف أن بلاده قد ضاعت، ولم يدفع ثمن ضياع الوطن إلا أبناؤه المرابطون المتمسكون بأرض الوطن، هؤلاء المشردون في البلاد ضاعوا ما بين مرحب ورافض لوجودهم، ومن بقي منهم في الأرض المحتلة عانى ومازال يعاني الكثير من العنت والظلم والقتل والتشريد من اليهود المحتلين لوطنهم.

تصفحت كلمات مؤثرة تعبر عن مشهد من ضاع وطنه.. أنقلها لكم كما قرأتها ولكم الحكم:

أنا مواطن وحاير أنتظر منكم جواب

منزلي في كل شارع في كل ركن وكل باب

وأكتفي بصبري وصمتي

وفروتي حفنة تراب

ما أخاف الفقر لكن كل خوفي من الضباب

ومن غياب الوعي عنكم كم أخاف من الغياب

سادتي وانتم حكمتم حكمكم حكم الصواب

وثورتي كانت غنيمة وافرة لحظرة جناب

ما يهم ولا أبالي الدنيا ديسها بمداسي

لكن خلو لي بلادي

وكل ما قلتم على راسي

يا هناه اللي كان مثلي ما يهمو من ومن

أنتم أصحاب الفخامة والزعامة وأدري لن

لن اكون في يوم منكم، يشهد الله والزمن

انا حلمي بس كلمة ان يضل عندي وطن

لا حروب ولا خراب، لا مصايب لا محن

خدو المناصب والمكاسب لكن خلو لي الوطن

خدو المناصب والمكاسب بربي خلو لي الوطن

يا وطن وانتا حبيبي انت عزي وتاج راسي

انت يا فخر المواطن والمناضل والسياسي

انت اجمل انت اغلى انت أعظم من الكراسي

الله.. الله.. الله وسلامتكم

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"