بقلم : رأي الشرق الخميس 12-01-2017 الساعة 01:37 ص

زيارة ناجحة ونتائج مثمرة

رأي الشرق

المحادثات التي عقدها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى وفخامة الرئيس العماد ميشال عون، رئيس الجمهورية اللبنانية الشقيقة أثمرت نتائج طيبة بحجم التوقعات وتطلعات البلدين الشقيقين، حيث تم الاتفاق على تفعيل اللجنة العليا المشتركة بين البلدين، وتشجيع التعاون الاقتصادي والاستثماري بما يعود بالنفع على الجانبين.

إن هذه النتائج الطيبة لزيارة الرئيس اللبناني الأولى إلى الدوحة بعد انتخابه رئيسا للجمهورية تفتح آفاقا واسعة من التعاون المشترك بين البلدين، وخصوصا أن لبنان دخل مرحلة جديدة، أعادت قدرة الدولة على الإمساك بزمام الأمور في جميع الملفات السياسية والاقتصادية والتنموية.

ومثلما كانت قطر سباقة في دعم لبنان في جميع المحافل على امتداد العقود الأخيرة، فإنها وبتوجيهات سمو الأمير المفدى تقف في طليعة الداعمين لرئيس الجمهورية في إدارة المؤسسات الدستورية التي عادت إلى العمل بعد الفراغ في سدة الرئاسة. ويتجلى هذا الدعم بتفعيل عمل اللجان المشتركة التي تغطي جميع مجالات التعاون بين البلدين الشقيقين، وأبرزها التعاون الاقتصادي والاستثماري.

إن نتائج زيارة الرئيس عون إلى الدوحة ستشكل منطلقا جديدا يعيد العلاقات إلى سابق عهدها من تعاون وتنسيق وانسجام في جميع الملفات السياسية والاقتصادية، وسوف تترجم بخطوات متتالية على أرض الواقع، وخصوصا أن لبنان الرسمي والشعبي يجمع على أهمية دور قطر الداعم للبنان لتحقيق الازدهار والاستقرار.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"