طالب عفيفة لـ "الشرق": تشكيل لجنة عليا لذوي الإعاقة ضرورة ملحة

محليات الأربعاء 11-01-2017 الساعة 08:04 ص

طالب عفيفة يتحدث لـ "الشرق"
طالب عفيفة يتحدث لـ "الشرق"
الشرق - عمرو عبدالرحمن

عفيفة لـ "الشرق"..

6 آلاف شخص يستفيدون من خدمات الجمعية القطرية

تشكيل لجنة عليا لذوي الإعاقة ضرورة ملحة

توظيف 40 معاقاً في مؤسسات الدولة العام الماضي

نتمنى إنشاء مركز شبابي خاص بفئة ذوي الإعاقة وتطوير المراكز الحالية

الجمعية القطرية تقدم خدماتها لجميع الأشخاص من ذوي الإعاقة

نقدم مساعدات مالية للأشخاص المقبلين على الزواج من ذوي الإعاقة

2016 شهد تحسناً كبيراً في أوضاع المعاقين بشكل كبير

شهران الحد الأقصى لتوفير طلبات المنتسبين للجمعية

التوظيف المقنَّع أبرز مشكلات ذوي الإعاقة

كشف السيد طالب عفيفة (عضو مجلس إدارة الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، المسؤول الإعلامي) عن أن الجمعية مسجل لديها 6 آلاف شخص، يستفيدون من خدمات الجمعية، لافتاً إلى أن الجمعية نجحت خلال العام الماضي في توظيف 40 شخصاً من ذوي الإعاقة، بمختلف فئاتها في العديد من المؤسسات والشركات بالدولة.

ودعا عفيفة في حواره مع "الشرق"، إلى ضرورة إنشاء مظلة عليا، تابعة للدولة لحماية حقوق المعاقين بالدولة، وتكون المرجعية الأساسية لكافة المراكز والجمعيات، التي تعمل في هذا المجال، مما يسهم بشكل فعال في تأمين احتياجات ذوي الإعاقة، وتنفيذ القوانين والتوصيات التي تصدر من الدولة بشكل صارم، مشيراً إلى أن المراكز الشبابية تحتاج ـ أيضاً ـ إلى تطوير، لتشمل برامج وأنشطة تستهدف ذوي الإعاقة.

وإلى تفاصيل الحوار:

خدمات الجمعية القطرية

** في البداية، ما الخِدْمات التي تقدمها الجمعية لمنتسبيها؟

ــ الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة؛ هي جمعية أهلية يرأس مجلس إدارتها الشيخ ثاني بن عبدالله آل ثاني، بهدف تقديم حزمة من الخدمات لفئة ذوي الإعاقة، حيث تسعى الجمعية لخدمة هذه الفئة، دون النظر لجنسية أو جنس أو عمر أو دين أو لغة؛ انطلاقا من مبدأ المساواة والتقدير لكافة الحالات، حيث يتم توفير الأجهزة الطبية والمساعدة لهم، بالإضافة إلى الهدف الأساسي، وهو السعي لدمج المعاقين بالمجتمع. وتحظى بدعم كبير. وتضم الجمعية مركزين لتعليم وتأهيل ذوي الإعاقة، بالإضافة إلى المركز الثقافي الاجتماعي، يشمل عدة نشاطات منوعة لجميع الفئات العمرية من ذوي الإعاقة، لتنمية قدراتهم الذهنية والإبداعية، ومحاولة كسر عزلتهم عن المجتمع بشكل علمي ونفسي.

مساعدات طبية ومادية

** ما الضوابط والشروط التي تحددونها للالتحاق بالجمعية؟

ــ لا يوجد أي شروط، فكل من لديه إعاقة حركية أو سمعية أو بصرية أو ذهنية؛ سواء كان مواطناً أم مقيماً، يستطيع التوجه إلى الجمعية والتسجيل فيها، للاستفادة من الخدمات التي نقدمها، ونقوم بتصنيف الحالة حسب نوع الإعاقة ومدى الإصابة، حيث يتم التعامل مع كل حالة بما يتناسب مع مدى خطورتها، وفق نظام ومواصفات قياسية، للشروع في تقديم الخدمة له. كما أننا نتميز في الجمعية بعدم تأجيل الطلبات المقدمة لأكثر من شهرين، كحد أقصى لتقديم الدعم الكامل للمستحق، سواء كان صحياً أم معنوياً أم مادياً.

6 آلاف شخص

** كم عدد المنتسبين للجمعية حتى الآن؟

ــ مسجل لدينا ستة آلاف شخص يستفيدون من خدماتنا، وبالمناسبة لا يوجد شخص من ذوي الإعاقة في دولة قطر ليس مسجلاً لدينا، إلا بعض الحالات القليلة، نظراً لظروف اجتماعية تتعلق بالخجل، أو عدم الرغبة في التسجيل لدى أي مركز أو جمعية. ونقدم لهؤلاء المنتسبين ـ كما ذكرت سابقاً ـ خدمات عديدة؛ كتوفير الأجهزة الطبية والمساعدة، وتنظيم دورات تدريبية لهم، ولأولياء الأمور أيضاً، حول أساليب الدمج الاجتماعي، والتواصل وكيفية التعامل مع المعاقين وغيرها من الدورات المهمة. كما أننا نقدم دعما ماليا كبيرا للأعضاء المقبلين على الزواج لمساعدتهم.

الأجهزة الطبية

** فيما يتعلق بخدمة توفير الأجهزة الطبية، ما آلية صرف هذه الأجهزة؟

ــ تسهيلاً لوصول هذه الخدمة لطالبها دون عناء (مراعاة للوضع الصحي لصاحب الإعاقة، التي تكون أحيانا شديدة تعجزه عن الحركة والتنقل بسهولة)، قمنا في الجمعية بعمل لجنة صرف الأجهزة الطبية والتعويضية، وتوصيل خدمة صرف الأجهزة الطبية للحالات، من خلال الموقع الإلكتروني للجمعية. ويتم من خلال الموقع توضيح نوعية الأجهزة الطبية المختلفة. ثم تحديد أسعار هذه الأجهزة الطبية، وأماكن توافرها لمزيد من الاطلاع، والتحقق من مدى مناسبتها للشخص صاحب الإعاقة. كما ستتم تغذية الموقع بالمزيد من الأجهزة الطبية، وأماكن توافرها، وسيتم إنشاء قسم خاص للأطراف الاصطناعية، وأنواعها، وأسعارها.

توظيف 40 من ذوي الإعاقة

** هل استطاعت الجمعية خلال عام 2016 توظيف ذوي الإعاقة؟

ــ بالفعل، من ضمن أنشطة الجمعية محاولة فتح جسور التواصل؛ مع الوزارات والشركات الحكومية والخاصة، من أجل توفير فرص عمل لذوي الإعاقة، وبالفعل استطعنا توظيف 40 شخصاً العام الماضي في عدة أماكن؛ أبرزها وزارة الداخلية، التي تقدم دعماً لا محدوداً لهذه الفئة، بالإضافة إلى توظيفهم في قطاعات البنوك، ووزارة الاقتصاد والتجارة، وشركة ودام، وغيرها من المؤسسات الكبرى.

تعاون مشترك

** ما مدى تعاونكم مع المؤسسات المعنية بشؤون المعاقين في الدولة؟

ــ نتواصل مع جميع المراكز المعنية بذوي الإعاقة، لأن هدفنا مشترك، كما أن هذا التواصل يدعم تبادل الخبرات، لمواكبة آخر التطورات في مجال التأهيل والرعاية، كما نقوم بعمل دورات وورش عمل مشتركة، مع العديد من المؤسسات؛ كالجمعية الخليجية للإعاقة، ومركز الشفلح وغيرها.

خدمات عديدة

** في رأيكم هل تلاحظون تطوراً في الخدمات المتوافرة، لتحسين أوضاع ذوي الإعاقة؟

ــ بالتأكيد هناك تحسن كبير على كافة الأصعدة، فالبنية التحتية لجميع المشروعات الإنشائية، راعت المواصفات القياسية والعالمية في توفير ممرات، لتسهيل حركة ذوي الإعاقة، والاعتماد على أنفسهم بشكل كبير، كما أن الدولة شددت العقوبات الخاصة بركن السيارات في الأماكن المخصصة للمعاقين، بالإضافة إلى اهتمام معظم المؤسسات بتوظيف ذوي الإعاقة، وبالأخص وزارة الداخلية، كما أنه ـ على مستوى القوانين ـ شهدت قطر تعديلات على العديد من القوانين، التي حسنت من حقوق ذوي الإعاقة، وكل هذه المجهودات، بالتأكيد دليل على حرص حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى بفئة المعاقين.

قضية الدمج

**لا شك أن قضية الدمج هي الشغل الشاغل لجميع المؤسسات المعنية بذوي الإعاقة، فما التقدم الذي حققتموه في دمج المعاقين؟

ــ أوافقك الرأي، فكما ذكرت سابقاً؛ إن الجمعية هدفها الأساسي دمج المعاقين في المجتمع، ومعظم برامجنا تصف في هذا الاتجاه، ولعل دمج المعاقين في المدارس الحكومية والخاصة، أبرز إنجازاتنا، فاليوم معظم ذوي الإعاقات الحركية، يدرسون في المدارس المستقلة والخاصة بشكل طبيعي، كما أن المجتمع أصبح لديه وعي كبير بقضايا ذوي الإعاقة، وبالتأكيد جميعنا شاهد شخصا معاقا يصاحب أصدقاء آخرين من الأصحاء في الأماكن العامة. ولكننا نتطلع إلى المزيد مستقبلاً، وأن يكون الدمج بشكل أوسع.

** وما خطتكم لزيادة الدمج؟

ــ نقوم الآن بتنظيم دورات تدريبية لموظفي عدد من الوزارات الحكومية، لتدريبهم على أساليب التعامل مع المعاقين، كما نقوم بتدريبهم على لغة الإشارة، حتى نزيد من ثقافة المجتمع، حول طرق التواصل مع الصم، وخلال هذا العام سنواصل هذه الدورات؛ لتشمل قطاع البنوك أيضاً، والمزيد من المؤسسات الحكومية.

توظيف المعاقين

** ما المشكلات التي لا يزال يعاني منها المعاق حتى الآن؟

ــ ما زالت فئة ذوي الإعاقة تعاني من مشكلات تتعلق بالتوظيف، بالرغم من كل هذا التقدم المحرز، حيث إن هناك وزارات ـ حتى الآن ـ لا تقوم بتعيين المعاقين، كما أن هناك وزارات وشركات أخرى تقوم بتوظيف المعاق شكلياً فقط، دون أن تقدم له وظيفة، ومهام حقيقية داخل المؤسسة، مما يجعل الشخص يشعر بضيق شديد لتهميشه، كما أن ذوي الإعاقة من غير العاملين، يحصلون على معاش شهري لا يكفيهم.

توفير مظلة لذوي الإعاقة

** وما حل هذه المشكلات؟

ــ الحل الوحيد هو توفير مظلة عليا، تشمل جميع الهيئات والمراكز والجمعيات الخاصة بذوي الإعاقة، وتكون تابعة للدولة، مثل تشكيل لجنة عليا لذوي الإعاقة، حيث إن جهود المراكز تقف عند حدود معينة، ولا نستطيع ـ في كثير من الأحيان ـ انتزاع حقوق المعاقين من المؤسسات، التي تخالف القوانين والتوصيات، ولكن في وجود هذه المظلة، سوف تشهد حقوق المعاقين انفراجة كبيرة، وجميع القوانين المعطلة سيتم تنفيذها في الحال.

مركز شبابي

** ما الذي تأمل أن يتحقق خلال العام الجاري، لخدمة ذوي الإعاقة؟

ــ أتمنى أن تتطور جميع الخدمات المقدمة لذوي الإعاقة، فعلى سبيل المثال، لا يوجد مركز شبابي يقدم أنشطة للمعاقين، لذا أطالب أن تقوم وزارة الثقافة والرياضة، بإنشاء مراكز شبابية خاصة بفئة ذوي الإعاقة، أو تطوير المراكز الحالية، لتشمل برامج وأنشطة موجهة للمعاقين.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action" clicking on ".has-dd > a " removes class ".expand" on "a.expand" clicking on ".has-dd > a " adds class ".expand" on "target"