10 أزمات تضرب موسم دوري النجوم

رياضة الثلاثاء 10-01-2017 الساعة 10:17 ص

أزمات الموسم
أزمات الموسم
الدوحة - ماهر غريب

لم يتوقع أحد قبل بداية الموسم الكروي الحالي أن يكون مليئاW بالأزمات بهذا الشكل، ما أثر على صورة المسابقة بل وعلى المستوى الفني بشكل عام لدرجة جعلت الكثير من المحليين يصفون الدوري بأنه هزيلا هذا الموسم، وهذه الأزمات بلا شك تعد مسؤولية جميع الأطراف ولا يمكن إلقاء اللوم على طرف على حساب البقية لأن المسؤولية مشتركة، لاسيَّما وأن هذه الأزمات لم تأت فجأة بل كانت هناك الكثير من الشواهد التي تؤكد حدوثها، ومن ثم كان من الضروري العمل على تفادي الكثير من هذه الأزمات والتي تضر بالكرة القطرية في نهاية الأمر خاصة وأننا في أمس الحاجة إلى مزيد من العمل على النهوض بمستوى اللعبة والاستفادة من حجم المقدم من جانب المسؤولين والتي يحسدنا عليه البقية، ولكن يبدو أن الأمور لا تسير على النحو الأمثل مما جعل الوسط الكروي يغرق في هذه الأزمات، ويصبح الكلام عنها هو حديث الجميع دون الحديث عن كرة القدم والدوري ومستويات الأندية.

وشهد الموسم الحالي 10 أزمات كانت كل منها كفيلة بالتأثير سلبيا على مستوى الدوري والكرة عموما، وفي السطور التالية نستعرض أهم هذه الأزمات وتأثيرها السلبي على كل الأطراف.

(1) عقود الباطن.. تفجر براكين الغضب

لم يكن الكشف عن عقود الباطن بين الأندية واللاعبين مفاجأة بل كانت المفاجأة في رد الفعل من جانب اللاعبين والأندية على حد سواء، من خلال الاعتراض على تناولها أمام الرأي العام بل ورفض بعض اللاعبين المشاركة في المباريات كما حدث من جانب عمر بارى حارس مرمى الريان الذي غاب عن أول مباراة لفريقه أمام لخويا في نهائي كأس السوبر قبل أيام من انطلاق الدوري، وفجرت أزمة عقود الباكن براكين الغضب في الوسط الكروي، ورغم محاولات الحل إلا أن تأثيرها ما زال مستمرا حتى الآن.

(2) مشاكل العربي لا تعرف التوقف

لم يمر النادي العربي طوال تاريخه العريق بأزمات ومشاكل مثل التي مر بها هذا الموسم بداية من منع النادي من التعاقدات والتهديد بهبوطه إلى الدرجة الثانية ما لم يسدد مستحقات بعض لاعبيه ومدربيه السابقين، وكانت هذه البداية، وبعدها دخل العربي في أزمة وراء أخرى مع خروج المدير التنفيذي طلال الكواري، وإقالة المدرب الأسبق بلاسيو، وبعدها عدم القدرة على التعاقد مع مدرب بديل وإسناد المهمة إلى مدرب الفئات إديسون أجوير، عدم القدرة على حل أزمة اللاعبين المعارين للفريق من الجيش، وكذلك المطالبة بسداد مستحقات المدرب زولا الذي درب الفريق الموسم الماضي، والأزمة الأخيرة والتي انتهت باسترداد النادي المبلغ الذي تم استقطاعه من المؤسسة، ومؤشر الأزمات في العربي لا يعرف التوقف!

(3) منع الريان من التعاقدات

الريان الذي صال وجال في الموسم الماضي وقدم أجمل السيمفونيات الكروية وجد نفسه هذا الموسم محاطا بكم كبير من الأزمات وأبرزها على الإطلاق القرار الذي اتخذته اللجنة التنفيذية باتحاد الكرة بمنع النادي من التعاقد لحين سداد المستحقات للاعبين والأجهزة الفنية، وهذا الأمر تأثيره السلبي كبيرا على الريان خاصة وأنه مقبل على المشاركة بدوري أبطال آسيا بعد أسابيع قليلة.

(4) الهجوم المستمر على الحكام

شهد الموسم منذ البداية وحتى الآن كما هائلا من الهجوم على الحكام بسبب القرارات الخاطئة التي يتخذونها في المباريات مما أثر على نتائج عددا منها، ورغم دفاع ناجي جويني عن الحكام وهذا حقه بلا شك فإن الحكام مطالبين بمراجعة أنفسهم سريعا حتى تختفي هذه الظاهرة ويكون الحكم له هيبته داخل الملعب.

(5) إقالة المدربين.. عرض مستمر

في كل موسم تحدث إقالات للمدربين جولة وراء الأخرى دون استفادة الأندية من أخطاء الماضي، وهذا الموسم كانت أزمة إقالة المدربين عرض مستمر لدرجة أن ناديًا مثل العربي أقال مدربه دون أن يكون قادرا على التعاقد مع البديل مع أن الدوري كانت في بداياته، وأيضًا فإن الأندية التي قامت بإقالة مدربيها لم يطرأ على مستواها الكثير من التغيير بل ظلت في منطقة الخطر، وهو الأمر الذي يؤكد أن إقالة المدربين قرار متسرع أغلب الأحيان.

(6) غياب الجماهير عن الملاعب

شكل وطبيعة الأزمات التي شهدها الموسم كانت سببا في عزوف الجماهير عن الحضور إلى الملاعب بصورة ربما لم تحدث من قبل في تاريخ دوري النجوم، وهذا وضع طبيعي لأن الجمهور لديه إحساس بالوضع الكروي العام، وإذا كانت الأندية غارقة في هذه الأزمات فمن البديهي ألا تقدم شيئا على أرض الملعب، وبالتالي يكون الغياب منطقيا حتى إشعار آخر.

(7) إيقاف 6 لاعبين لرفضهم التسوية

جاء قرار لجنة الانضباط باتحاد الكرة بإيقاف 6 لاعبين ليحدث أزمة كبيرة لم يكن أحد يتوقعها، ورغم تدخل الرابطة ومؤسسة دوري النجوم للوصول إلى حل وسط إلا أن إصرار عدد من اللاعبين أمثال ناتان وباسكو في الريان على عدم التوقيع على التسوية أدى إلى تفاقم الأزمة، والآن أصبحت الأندية محرومة من الاستفادة من لاعبيها الموقوفين، وفي الوقت نفسه فإن الموقوفين يرفضون التوقيع سوى بعد استلام مستحقاتهم التي وردت في عقودهم حتى ولو كانت عقود من الباطن كما يطلق عليها.

(8) المستوى الفني هزيل بشهادة الجميع

وسط انشغال الجميع بالأزمات المحيطة بالموسم الكروي لم يركز أحد على ضعف المستوى الفني وتحول الدوري إلى مسابقة هزيلة لا تفرز لاعبين قادرين على خدمة المنتخبات بالصورة المأمولة، وهذا المستوى انعكس بشكل طبيعي على نتائج العنابي الأول في تصفيات كأس العالم، وفي النهاية فإن الكرة القطرية الخاسر الأكبر من هذا المستوى الضعيف والهزيل شكلا وموضوعا.

(9) إصابات اللاعبين.. خطر يهدد الأندية

تعرض عدد كبير من اللاعبين لإصابات وصل بعضها إلى حد انتهاء الموسم للاعبين المصابين، وهذا الأمر خلف أزمة كبيرة بالأندية التي تعاني الغالبية العظمى منها من ندرة عدد اللاعبين الجاهزين، وبالتالي كانت الخسارة كبيرة، ورغم تعدد أسباب الإصابات سواء الملاعب أو العنف من جانب البعض إلا أن كل هذا الكم من الإصابات يحتاج للدراسة والعمل على تفادى ذلك مستقبلا.

(10) حلول غائبة لمستحقات اللاعبين

رغم أن أزمة مستحقات اللاعبين في عدد من الأندية موجودة منذ الموسم الماضي إلا أنها عادت وطفت على الساحة هذا الموسم أيضًا دون وجود الحلول المناسبة لعلاج هذا الأمر لاسيَّما وأن المستحقات حق أصيل للاعبين وسيتم دفعها بأي طريقة، ووضعت إدارات الأندية نفسها أمام موقف صعب رغم السعي إلى إيجاد الحلول، ولكنها عبارة عن مسكنات ولم يظهر الحل النهائي الذي ينهي هذه الأزمة إلى غير رجعة.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action" clicking on ".has-dd > a " removes class ".expand" on "a.expand" clicking on ".has-dd > a " adds class ".expand" on "target"