السنيدي لـ"الشرق": قطر جديرة بمتحف متخصص للتكنولوجيا

محليات الثلاثاء 10-01-2017 الساعة 08:07 ص

عبدالرحمن السنيدي
عبدالرحمن السنيدي
أجرى الحوار- طه عبد الرحمن

الباحث عبد الرحمن السنيدي يستهويه جمع المقتنيات، ولكن ليست كتلك القديمة، ولكنها الحديثة، التي صارت تنقل العالم بين أيدي المتلقي، ألا وهي أجهزة الحاسوب، والتي يعكف السنيدي على اقتنائها منذ عام 2011، سواء من داخل أو خارج الدولة.

في حديثه لـ"الشرق"، يتعرض السنيدي إلى سر اهتمامه بجمع هذه المقتنيات، وأهم ما يميز معرضه المرتقب في "كتارا" غدًا، علاوة على أهمية اقتناء هذه الأجهزة، وانعكاساتها الثقافية. مطالبًا بضرورة إنشاء متحف متخصص للتكنولوجيا. وتاليًا تفاصيل ما دار:

كيف بدأت رحلتك مع اقتناء الحاسب الآلي؟

بدأت أواخر عام 1989، حيث كنت مع مجموعة من الأصدقاء نتردد على السوق التجارية في منطقة مشيرب، وكان السوق آنذاك يعتبر قبلة الهواة والمحترفين، كونه يشتمل على معظم المحلات المتخصصة في هذا المجال في قطر تقريبًا، وكنا نقوم في الفترة المسائية بعد انتهاء الدوام بقضاء مساءنا في هذا المكان نتبادل الآراء، ونتعرف على الجديد بهذا المجال.

وكان هذا المكان كعبة كل المهتمين بالكمبيوتر ما بين المشتري والمستفسر والراغب في الصيانة، فكنا نقضي معظم الوقت حتى تغلق المحلات أبوابها جالسين في هذا المكان، ونمت الهواية عندي، وصرت مهتمًا بها كثيرًا، لكن اهتمامي بجمع هذه المقتنيات بدأ متأخر قليلا حوالي عام 2011، فبدأت أجمع ما لدى من مقتنيات وما لدى الأصدقاء من مقتنيات.

ومع تطور التكنولوجيا و"الإنترنت" أصبحت أطلب المقتنيات من خارج الدولة، واحتفظ بها، حتى تجمعت عندي مجموعة كبيرة تزيد عن 500 قطعة ما بين وأجهزة وبرامج ومطبوعات كلها تحكي وتوثق تاريخ الكمبيوتر، ومنها أيضا بعض البرامج والمطبوعات العربية التي كان لها دور كبير في تعريب الكمبيوتر.

قيمة ثقافية

إلى أي حد يمكن أن يشكل اقتناء مثل هذه المجموعات قيمة تعليمية وثقافية؟

**المعرض يلعب دورًا في التعريف بتطور الحاسب الآلي عبر رحلته التاريخية، ويؤرخ لنشأة وتطور الحاسب الآلي في قطر، ويدعم ثقافة المعارض التي تعرف بأقدم الأجهزة التكنولوجية، حيث تضم المجموعة كمبيوترات ترجع لعام 1981، ومطبوعات ترجع لعام 1925.

لقد أصبحت التكنولوجيا جزءًا من حياتنا، ولذلك، ففكرة إنشاء متحف خاص بالبدايات الأولى لهذه التقنية، سيعرف الجيل المعاصر بتطور هذه التكنولوجيا كيف كانت وكيف أصبحت، وكيف نبتت فكرة الحاسب الآلي عند الغربيين، وكيف كان يفكر فيها القدماء، وكيف سعوا إلى تطويرها.

وتعتبر المعارض والمتاحف مصدرا من مصادر السياحة والثقافة في أي دولة، وفي قطر يوجد تحت الإنشاء متحف متخصص في عرض مقتنيات الكمبيوتر، وآمل أن يرى النور قريبًا، ويكون له مكان ثابت، يزوره الرواد من سائحين قطريين ومقيمين ووافدين وزائرين وسائحين، من داخل قطر وخارجها، إذ يعكس تاريخ تطور الكمبيوتر في قطر، وسيعرض الجناح لبدايات التكنولوجيا في قطر، ومراحل تطورها.

تراث الأجداد

برأيك كيف يمكن توعية الأبناء بأصالة تراث آبائهم وأجدادهم؟

عبر ثقافة المعارض والمتاحف والمحاضرات والوسائل الإعلامية المكتوبة والمرئية والمسموعة، سيكون لذلك كله دور في نشر الوعي بالتراث بين أبناء الجيل الحالي، ليعرفوا ماضيهم، وكيف كانت الحياة في السابق.

وآمل أن تهتم الدولة بتبني فكرة إنشاء متحف تكنولوجي يضم المقتنيات التكنولوجية التي تؤرخ لتطور الحاسب الآلي وبرامجه. وحقيقة أثمن دور المؤسسة الحي الثقافي "كتارا" التي تستضيف معرضي الثاني غدًا، ولكل من ساعدني بإهدائي بعض المقتنيات، وأشكر مركز قطر التطوعي، ومبادرة تكنو إيجابي، لرعايتهما المعرض ودعمهما له.

جديد المعرض

يعتبر معرضك المرتقب للحاسب الآلي هو الثاني لك، فما جديده هذا العام؟

المعرض يضيف هذا العام عددا من المقتنيات النادرة الجديدة من برامج وأجهزة ومجلات توثق تطور الحاسب الآلي، لم تكن متوفرة بالمعرض الأول. والمعرض مكرس للكمبيوترات القديمة، ومتخصص في عرض مقتنيات الكمبيوتر، فيعرف ببدايات الكمبيوتر والشخصيات التي قامت بتصميمه وتطوير قواعد ومبادئ هذا الاختراع، والمعرض بكامله عبارة عن مجموعة مقتنيات شخصية أقتنيها.

حداثة التكنولوجيا

هل يمكن تصنيف الحاسب الآلي حديث الظهور ضمن المقتنيات التاريخية التي تسجل في عداد الموروثات؟

التطور السريع للتكنولوجيا يجعل الكمبيوتر الحالي موروثا ثقافيا وتاريخيا غدا، إذ إن مفهوم الكمبيوتر نفسه تغير، ففي الماضي كان الكمبيوتر عبارة عن عدد من الأجهزة تجتمع معا، أما الآن فقد أصبح جهازًا يشغل أقل حيز، وأصبح في اليد بصورة "تابلت" أو "تليفون"، ولكن رغم ذلك يظل الكمبيوتر الأساس في التصميمات والطباعة و"الإنترنت" والشبكات وغيرها.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"