عيادة تخصصية جديدة للأطفال في مستشفى الوكرة

محليات الثلاثاء 10-01-2017 الساعة 07:54 ص

د. خليل سلامة خلال حديثه لـ الشرق
د. خليل سلامة خلال حديثه لـ الشرق
محمد صلاح

د. خليل سلامة استشاري ورئيس قسم الأطفال بمستشفى الوكرة لـ الشرق:

111 ألف مراجع لطوارئ الأطفال بالوكرة العام الماضي

500 حالة سنويا لأطفال ابتلعوا أجساما غريبة أو تناولوا منظفات

1022 طفلا استقبلتهم العناية المركزة لحديثي الولادة

تقنية جديدة لخفض درجة حرارة الطفل المصاب باختناق الولادة

4000 حالة استقبلتهم الملاحظة العام الماضي

فريق جديد للتدريب بالمحاكاة السريرية

مسح لتحديد حجم مشكلة حضور الطفل مع السائق أو الخادمة

كشف الدكتور خليل سلامة استشاري ورئيس قسم الأطفال بمستشفى الوكرة عن افتتاح عيادة جديدة في طوارئ الأطفال لتقديم خدمات تخصصية للأطفال الذي يحتاجون إلى مزيد من الفحوصات والمتابعة الطبية المتخصصة بدلا عن تحويلهم إلى العيادات الخارجية للحصول على موعد.

وأكد في حوار خاص لـ "الشرق" أن العيادة الجديدة تعد الأولى من نوعها في دولة قطر، وساهمت في رفع العبء عن العيادات الخارجية، إضافة إلى توفير الخدمة في أسرع وقت ممكن للحالات التي تحتاجها.

ونبه إلى إدخال تقنية طبية متطورة تستخدم في خفض درجة حرارة الطفل المصاب باختناق الولادة وذلك لحمايته من الإصابة بتلف خلايا المخ، لافتا إلى استفادة 111 ألف مراجع من خدمات طوارئ الأطفال العام الماضي 2016.

وبين أن 80 % من هذه الحالات لا تعدو عن كونها حالات بسيطة لا تحتاج لخدمات طب الطوارئ ، كاشفا فى نفس الوقت عن تخصيص غرفة جديدة لتصنيف المرضى في طوارئ الأطفال، وأخرى للحالات التي تحتاج إلى تلقي مضادات حيوية بجرعات معينة.

وأشار إلى تشكيل فريق جديد للتدريب بالمحاكاة السريرية يضم 6 أطباء و6 ممرضات من مختلف أقسام الأطفال، وذلك بالتعاون مع أحد المستشفيات الكندية العالمية الرائدة في هذا المجال، منوها بأن الفريق سيقوم بتقديم دورات تدريبية باستخدام المحاكاة السريرية التي تستخدم على نطاق واسع في المستشفيات في جميع أنحاء العالم. وفيما يلي نص الحوار....

* قسم الأطفال

* نريد إلقاء الضوء على التطورات التي يشهدها قسم الأطفال بمستشفى الوكرة حاليا؟

* في البداية يجب التأكيد على أن المستشفى يشهد تطورات مستمرة منذ افتتاحه رسميا، وهذه التطورات طالت بشكل كبير قسم الأطفال الذي ناله حظ وافر منها.. والقسم تتبعه 4 وحدات تخصصية هي: القسم الداخلي، العناية المركز لحديثي الولادة، العناية المركزة للأطفال، طوارئ الأطفال، وتلك الوحدات تشهد تزايدا مستمرا في أعداد المراجعين كان من الضروري معه إحداث تطورات يلمسها المراجعون.

طوارئ الأطفال

* هل لك أن تطلعنا على المستجدات في وحدة طوارئ الأطفال بمستشفى الوكرة؟

في الواقع الوحدة تعد الأعلى كثافة بين باقي الوحدات المكونة لقسم الأطفال، حيث استقبلت 111 ألف مراجع خلال العام الماضي 2016 مقارنة بأكثر من 50 ألف مراجع استقبلتهم الوحدة خلال 2012، وهذه الزيادة في عدد المراجعين واكبتها زيادة في عدد الفرق الطبية من استشاريين واختصاصيين.

كما ان الإحصاءات تشير إلى استقبال طوارئ الأطفال لأعداد متزايدة من الحالات بشكل مستمر، ولكن في الواقع 80 % منها لا تعدو عن كونها حالات بسيطة لا تحتاج لخدمات طب الطوارئ، إلا ان الطوارئ توفر قسما للملاحظة يتضمن 13 سريرا استقبلت 4000 حالة العام الماضي مقارنة بـ 1000 حالة خلال عام 2012، وهذا القسم يمكث فيه المريض 24 ساعة تحت ملاحظة الفريق الطبي، فإما أن يتم تحويله للأقسام الداخلية أو للخروج.

عيادة جديدة

وبخصوص التطورات، فقد تم افتتاح عيادة جديدة في طوارئ الأطفال لتقديم خدمات تخصصية للأطفال الذي يحتاجون إلى مزيد من الفحوصات والمتابعة الطبية المتخصصة بدلا عن تحويلهم إلى العيادات الخارجية للحصول على موعد، والعيادة الجديدة تعد الأولى من نوعها في دولة قطر، حيث ساهمت في رفع العبء عن العيادات الخارجية إضافة إلى توفير الخدمة في أسرع وقت ممكن للحالات التي تحتاجها.

كما تم تخصيص غرفة جديدة لتصنيف المرضى في طوارئ الأطفال، وإلى جانب تخصيص غرفة أخرى للحالات التي تحتاج إلى تلقي مضادات حيوية بجرعات معينة.

* السائق والخادمة

* ما الصعوبات التي تترافق مع تلك الأعداد المتزايدة التي تستقبلها طوارئ الأطفال؟

في الحقيقة هناك العديد من الصعوبات، من أبرزها أن الفرق الطبية والتمريضية مازالت تعاني من مشكلة حضور الطفل مع السائق أو الخادمة، وتلك المشكلة لها تأثيراتها الواضحة على نجاح خطة العلاج، فضلا عن مساهمتها في عدم وصول توجيهات الطبيب إلى الأسرة، وعدم نقل التاريخ المرضي للطفل بشكل صحيح إلى الطبيب، وقد تم التحدث مع الأسر أكثر من مرة لحل هذه الإشكالية، فضلا عن التحدث في وسائل الإعلام.

ومن خلال جريدة الشرق أناشد الأسر بضرورة الانتباه إلى خطورة إرسال الطفل برفقة السائق أو الخادمة، ومن ناحيتنا في القسم نسعى إلى إجراء مسح لتوضيح حجم هذه المشكلة.

وأيضا نواجه مشكلة وهي أن فئة أخرى من الأسر ترسل الطفل إلى الطوارئ بدون إثبات شخصية، وهذا يضع الفريق الطبي والتمريضي في مأزق آخر، حيث لابد من تدوين بيانات الطفل بكل دقة وعناية، في الوقت الذي يحتاج فيه جزء من تلك الحالات تلقي خدمة طبية عاجلة، وهو ما يدفع إدارة المستشفى إلى الاتصال بالأسرة لإرسال إثبات شخصية، بينما يتلقى الطفل الرعاية الطبية المناسبة، أما في الحالات المستقرة فيكون الإجراء هو الانتظار حتى يتم الحصول على إثبات شخصية.

سلامة الأطفال

* معايير السلامة

* هناك اهتمام كبير من المؤسسة الدولية بمعايير السلامة فما تأثير ذلك على خدماتكم؟

في بيئة طبية عالية الجودة مثل التي توفرها مؤسسة حمد الطبية من لخلال مستشفى الوكرة سيكون ذلك متوفرا وبشكل واضح طبقا لأعلى المعايير العالمية، ونحن نهتم بالتأكيد بسلامة الأطفال المرضى الذين يزورون القسم، وعلى سبيل المثال نستقبل 500 حالة سنويا لأطفال ابتلعوا أجساما غريبة أو تناولوا المنظفات، مشيرا إلى أن قسم الأطفال بمستشفى الوكرة أخذ على عاتقه التوعية بتلك المخاطر لتجنيب الأسر الوقوع فيها.

وهذا ما دفعنا إلى تنظيم فعالية بعنوان "يوم سلامة الطفل" بهدف التوعية بسلامة الطفل، حيث حرصنا على مناقشة الحالات التي يتعرض فيها الطفل إلى مشاكل صحية خطرة مثل: ابتلاع جسم معدني أو إدخاله في الأنف، وتناول المنظفات، ابتلاع البطاريات الجافة.. ومضيفا" وفي حالة ابتلاع البطاريات تصل الحالة إلى إصابة الطفل بانفجار المريء أو المعدة نظرا للمواد الكيميائية التي تحتويها.

حديثو الولادة

* نريد التعرف على وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة؟

ـ الوحدة استقبلت 1022 طفلا حديث الولادة خلال 2016 مقارنة بـ 350 طفلا خلال 2013، وهذه الوحدة تستقبل التحويلات من القطاع الخاص إلى جانب التحويل الداخلي من قسم الولادة.

وتم مؤخرا إدخال تقنية طبية متطورة تستخدم في خفض درجة حرارة الطفل المصاب باختناق الولادة وذلك لحمايته من الإصابة بتلف خلايا المخ.

وأود التنويه هنا بأننا نوفر طبيب أطفال على مدار الساعة لخدمة غرف الولادة واستقبال المواليد الجدد وتقديم كافة الفحوصات التي يحتاجون إليها في هذه اللحظات المبكرة من عمره، كما أن الوحدة استقبلت 80 توأما عام 2016.

وتجب الإشارة إلى أن عدد الولادات بلغ 5200 ولادة في عام 2016 مقارنة بـ 2300 ولادة في 2013، وهذا العدد المتزايد يلقي عبئا على قسم الأطفال خصوصا وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، حيث نستقبل 10 % من عدد الولادات، إضافة إلى التحولات من القطاع الخاص.

العناية المركزة

* وماذا عن وحدة العناية المركزة للأطفال؟

ـــــ الوحدة استقبلت 400 مريض خلال العام الماضي 2016 مقارنة بـ 120 مريضا في عام 2014، وتدار الوحدة من الناحية الطبية من قبل مستشفى حمد العام، ومستشفى الوكرة يقدم فقط الدعم الإداري للوحدة.

والوحدة تستقبل نوعين من الحالات الأولى حالات مرضية مختلفة، والثانية حالات الحروق نظرا لانتقال مركز الحروق من مستشفى الرميلة إلى الوكرة، وهناك تطور نوعي يبرز من خلال إشراف أطباء الأطفال على إعطاء تلك الحالات المسكنات خلال العناية بمصابي الحروق مما ساهم في تخفيف الألم لديهم.

المرضى الداخليون

* نريد معرفة المزيد عن وحدة المرضى الداخليين؟

لقد استقبلنا من خلال وحدة المرضى الداخلين 1680 مريضا في 2016 مقارنة بـ 700 حالة في عام 2012، وهذا يشير إلى الزيادة الكبيرة التي يشهدها القسم بشكل مستمر، وهذا العدد يقوم على رعايته أطباء استشاريون واختصاصيون ومقيمون. وهناك تطور نوعي من خلال استقبال طلاب كلية طب وايل كورنيل، كما أن هناك اتفاقية مع كلية الطب بجامعة قطر لتدريب طلاب الكلية.

الأبحاث العلمية

* نود الاطلاع على جهود القسم البحثية خلال 2016؟

قسم الأطفال من الأقسام غزيرة الإنتاج البحثي، فقد تم نشر 5 أبحاث في المجلات الطبية العالمية، حيث انتهينا للتو من بحث عالمي في مستشفى الوكرة بالاشتراك مع جامعة "سينسيناتي" حول نسبة فيتامين "د" لدى الأمهات وأطفالهن، وآخر حول مدى الاستفادة من عمل مزرعة للطفل المصاب بارتفاع درجة حرارة في طوارئ الأطفال، وثالث عن علاقة تشوهات الأذن الخارجية لدى الأطفال وتشوهات الكلى.

* المحاكاة السريرية

* هناك توجه لدى مؤسسة حمد الطبية لتعميم فكرة التدريب بالمحاكاة السريرية فهل لديكم تجربة في هذا الصدد؟

نعم بالفعل، ففي نهاية عام 2015 تم تدريب فريق مكون من 6 أطباء و6 ممرضات من مختلف أقسام الأطفال بالتعاون مع أحد المستشفيات الكندية العالمية الرائدة في هذا المجال على طرق التدريب والتعليم باستخدام المحاكاة السريرية التي تستخدم على نطاق واسع في المستشفيات في جميع أنحاء العالم.

وقام الفريق بعقد عدة جلسات تدريبية للأطباء والممرضات أسبوعيا في أقسام الأطفال بمعدل 8 جلسات تدريبية في الشهر. وسوف يقوم الفريق بتوسيع نطاق دوراته التعليمية والمحاكاة الرائدة في كافة أقسام المستشفى مثل: أقسام المرضى الكبار (الباطنى والجراحة)، النساء والتوليد أقسام ووحدات العناية المركزة.

وأثبتت المحاكاة السريرية نجاحها بوصفها إستراتيجية تعلم آمنة لأنها تساعد الأطباء والممرضات على تحسين التفكير الاستباقي ومهارات أخذ القرارات الطبية الحاسمة، خاصة في الحالات الحرجة مثل حالات توقف القلب والتنفس والصدمات والحالات الطارئة، كما أنها تخلق تجربة تعليمية مشابهة للحالات الطبية التي تتردد على المستشفى.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"