بقلم : أحمد المهندي الإثنين 02-01-2017 الساعة 01:43 ص

عند موتك لا تقلق

أحمد المهندي

عند موتك لا تقلق….

لا تقلق ولا تهتم بجسدك البالي

فالمسلمون سيقومون باللازم

يجردونك من ملابسك

يغسلونك….

يكفنونك…..

ويخرجونك من بيتك إلى مسكنك الجديد.. (القبر)!

وسيأتي الكثيرون لتشييع جنازتك بل سيلغي الكثير منهم أعماله لأجل دفنك، وقد يكون الكثير منهم لم يفكر في نصيحتك يوماً….

أغراضك سيتم التخلص منها..

(مفاتيحك،كتبك، حقيبتك، أحذيتك، ملابسك...)

وإن كان أهلك موفقين فسوف يتصدقون بها لتنفعك..

وتأكد من أن الدنيا لن تحزن عليك!

ولا العالم واﻻقتصاد سيستمر!..

ووظيفتك سيأتي غيرك ليقوم بها …

وأموالك ستذهب حلالاً للورثة!!..

بينما أنت الذي ستحاسب عن

النقير والقطمير!...

الحزن عليك سيكون ثلاثة أنواع:

1 — الناس الذين يعرفونك سطحياً سيقولون مسكين!!

2 — أصدقاؤك سيحزنون ساعات أو أياماً ثم يعودون إلى سوالفهم وضحكهم!!

3 — الحزن العميق في البيت!!

أهلك سيحزنون أسبوعا..أسبوعين..شهرا.. شهرين أو حتى سنة …

ومن ثم سيضعونك في أرشيف الذكريات!!

وهكذا "انتهت قصتك بين الناس"

وبدأت قصتك مع الحقيقة وهي الآخرة!!

لقد زال عنك المجد والمال والصحة والولد

لقد فارقت الدور والقصور والزوجة!!

وبدأت الحياة الحقيقية….

والسؤال هنا:ماذا أعددت لقبرك وآخرتك؟

هذه حقيقة تحتاج الى تأمل!!

احرص على:

الفروض …

النوافل …

صدقة السر …

خبيئة عمل صالح …

صلاة الليل..

لعلك تنجو..!

لماذا يختار الميت "الصدقة" لو رجع للدنيا كما قال تعالى: رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق ولم يقل: لاعتمر.. او لأصلي.. أو لأصوم.. قال أهل العلم: ما ذكر الميت الصدقة إلا لعظيم ما رأى من أثرها بعد موته..

ذلك جزء مما قاله الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله، فاردت أن أطلعكم عليه لتعم الفائدة.

• إنها الصلاة

أوصى الله عيسى عليه السلام بالصلاة وهو في المهد صبيًا.

لكم أن تتخيلوا وليدًا في مهده يقول: "وأوصاني بالصلاة".

" إنها الصلاة "

لما نهى شعيبٌ عليه السلام قومه عن الشرك وعن الفساد الاقتصادي "قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك...."

أرأيت بمَ يُعرف المصلحون؟

وماذا يعظِّمون؟!

" إنها الصلاة "

يترك إبراهيمُ عليه السلام أهله في صحراء قاحلة..

ثم يقول:

"ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم ربنا ليقيموا الصلاة"!

"إنها الصلاة "

يأتي موسى عليه السلام لموعدٍ لا تتخيل العقولُ عظمته، فيتلقى أعظمَ أمرين:

"إنني أنا الله لا إله إلا أنا فـاعبدني.. وأقم الصلاة لذكري"!

"إنها الصلاة "

ما أجلَّ هذا الوحي!

"وأوحينا إلى موسى وأخيه أن تبوَّءا لقومكما بمصر بيوتًا واجعلوا بيوتكم قبلةً وأقيموا الصلاة"!

"إنها الصلاة "

سليمان عليه السلام يضربُ أعناقَ خيله وسوقَها؛ لأنها أشغلته عن صلاة العصر "حتى توارت بالحجاب"!

"إنها الصلاة "

أين جاءت بشرى الولد لزكريا عليه السلام بعد أن بلغ من الكبر عتيّا؟!

"فنادته الملائكة وهو قائمٌ (يصلي) في المحراب"

قائمٌ يصلي!

"إنها الصلاة "

كانت آخر ما وصى به نبينا محمد صَلى الله عليه وسلم وهو على فراش الموت الصلاة الصلاة

" إنها الصلاة "

ما قُرِنت عبادةٌ في القرآن بعبادات متنوعة كالصلاة، فإنها قرينة الزكاة، والصبر، والنسك، والجهاد، وغير ذلك!

إنها الصلاة الصلاة الصلاة

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"