بقلم : د. عبدالعزيز بن علي الحمادي الإثنين 07-11-2016 الساعة 01:54 ص

هذا الخطاب فماذا تفعلون؟

د. عبدالعزيز بن علي الحمادي

خطاب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى الأسبوع الماضي كان له دلالات واضحة ومباشرة للمواطنين، وكان الخطاب يتحدث بشكل مباشر عن الوطنية والمواطنة الصالحة، فذكر سموه ـ حفظه الله ـ بأن قطر تستحق الأفضل من أبنائها، لكن هل الأبناء فعلاً يقدمون ما هو مطلوب منهم للوطن؟ وأضاف سموه بتطوير ثقافة التخطيط والعمل للارتقاء بالأداء، فهل المسؤولون بالمؤسسات قاموا بتطوير هذه الثقافة التي مازالت في مخيلة المثقفين الذين للآن لم يتمكنوا من تغيير هذه الثقافة، ثقافة التخطيط والتطوير، وقال سموه بأن الثروة وحدها لا تكفي، والمواطنة انتماء وواجبات تجاه المجتمع، نعم فماذا قد تفعل الثروة والمال والجاه والسلطان دون انتماء وولاء للأرض والوطن؟ فعلى المواطن الارتقاء بالعمل وتحقيق رسالته في خدمة المجتمع والدولة، وهذا طلب صريح من سمو الأمير لجميع المواطنين رجالا ونساء بضرورة العمل والإتقان والجودة في المنتج والمخرجات حتى نرتقي بمستوى الأداء وتحقيق الرسالة بخدمة المجتمع من خلال العمل في هذه الجهة أو تلك، كما ورد في الحديث: "إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه".

وتطرق سموه إلى تطوير القطاع العام ليتمتع بالكفاءة والشفافية ويخضع للمساءلة، والمطالبة بالتطوير والكفاءة والشفافية والعدالة والحق ما هو إلا تطبيق لما ورد في القرآن الكريم "وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان"9 الرحمن، ولكن هل موظفو القطاع العام يرغبون في التطوير، وهل هم يسعون لاستقطاب الكفاءات ولديهم الشفافية في أداء واجباتهم الوظيفية ويعاملون الناس سواسية كأسنان المشط أم الأمور تسير حسب الأهواء والمزاجية والعائلية والقبلية، قال سبحانه وتعالى: "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير" 13 الحجرات.

كلمة أوجهها لكل مواطن يحب ويحترم وطنه، ولكل مواطن يسعى لتطوير وطنه، ولكل مواطن يفخر بولائه لوطنه ولولي الأمر ولأبناء وطنه، ولكل غيور على سمعة وتقدم وطنه، أن يسعى جاهداً لرفع اسم وطنه عالياً، وأن يؤدي الواجبات التي عليه دون كلل أو ملل، وأن يبذل طاقته لإزالة العوائق البيروقراطية من أمام المراجعين والمستفيدين لا أن يتلذذ بتطوير الأساليب البيروقراطية لتعطيل أعمال ومعاملات الناس، واجعلوا خطاب سمو الأمير مرجعا لتصرفاتكم.

والله الموفق،،،

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"