بقلم : م. آمال عيسى المهندي الأربعاء 02-03-2016 الساعة 01:28 ص

معهد مهني للرقابة والتفتيش

م. آمال عيسى المهندي

انطلاقاً من أن الإنسان هو أهم مكونات ثروة الأمم، كان لزاماً على كافة الدول تأهيله وتدريبه، للمحافظة على هذه الثروة، وبهذا الصدد، سعت دولة قطر برؤيتها الوطنية 2030 ـ ومن خلال ركيزة التنمية البشرية ـ إلى تحويل دولة قطر الى اقتصاد معرفي متنوع، ويعتمد الانتقال من اقتصاد عمالة منخفضة المهارة والانتاجية والأجر، الى اقتصاد يعتمد على عمالة عالية المهارة والانتاجية والاجر، وحيث إن توفير المهنيين المؤهلين عموماً ـ وفي مجال الرقابة والتفتيش خصوصاً ـ يمثل حجر الزاوية في أنشطة ومهام عدة قطاعات في الدولة وخاصة القطاع الحكومي.

وبهذا الخصوص فإن اقتراح فكرة إنشاء معهد تدريب مهني متخصص بمجال الرقابة والتفتيش في جميع التخصصات، يهدف المعهد منه الى تقديم كفاءات مرخصة وذات مهارة عالية لخدمة جميع قطاعات الدولة، وذلك بوضع خطة استراتيجية متكاملة مدتها خمس سنوات، لجذب القطريين لقطاع الرقابة والتفتيش وتنمية قدرات وكفاءات المفتشين في الوزارات، لمواجهة التحديات الحالية والمستقبلية.

الرؤية: معهد يقدم تدريبا مهنيا نوعيا في مجال الرقابة والتفتيش للقطريين.

الرسالة: الإسهام في تزويد سوق العمل بكفاءات قطرية بمجال التفتيش، وتكون مدربة تدريباً نوعياً منافساً من خلال برامج عالمية المعيارية، وفق قدرات المتدربين في بيئة محفزة.

القطاعات المستهدفة: وزارة البلدية والبيئة، وزارة الاقتصاد والتجارة، وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، وزارة الصحة العامة.. وكل من يعمل بمجال الرقابة والتفتيش.

اختصاصات المعهد:

1. وضع خطـة برامج الدورات التدريبية، بالتنسيق مع الوحدات الإدارية المعنية. بالتنسيق مع الوحدات الإدارية المعنية. بالتنسيق مع أجهزه الدولة المختصـة.

2. تنفيذ مشـروع الخطة التدريبية السنوية.

3. تـوفير الوسائل الإيضاحية والمساعدات الـفنية والتقنية اللازمة في التدريب.

4. تنميـة الشراكات وتوثيق الروابط مع المؤسسات التدريبية على المستوى المحلي والعربي والدولي، وتبـادل المعلومات والخبرات معها.

5. متابعة التطورات والمستحدثات في مجال التدريب على المستويات المحلية والعربية والدولية.

6. إثـراء الحركة الفكرية والثقافية من خلال عقد مواسم ثقافية يشارك فيها متخصصـون، عن طـريق عقد المحاضرات العامة والندوات، خاصة في مجال الرقابة والتفتيش.

7. تشجيـع الدراسات والبحوث ذات العلاقة بأعمال الرقابة والتفتيش، والعمل على اقتراح أمثل الحلول لها.

أخيراً: يعتبر التدريب الخيار الاستراتيجي الأمثل لأي مؤسسة، تتطلع إلى إعداد الكوادر البشرية، القادرة على تلبية احتياجات العمل لديها، من هذا المنطلق وإدراكاً لأهمية التفتيش والاستثمار بالعنصر البشري القطري، نتمنى دراسة المقترح المقدم ووضعه موضع التنفيذ.

*عضو الهيئة الاستشارية للمدينة الإلكترونية للدول العربية.

التعليقات

تعليقات

  • لا يوجد تعليقات

أضف تعليق

clicking on ".header .search" adds class "open" on "#search-overlay" clicking on ".close" removes class "open" on "#search-overlay" clicking on ".action" removes class "open" on ".action.open" clicking on ".action" adds class ".open" on "target" clicking on ".close" removes class ".open" on ".action"